رساله الى كوادر وقيادات وابناء حركة فتح افيقوا قبل ان تكتب شهادة وفاة الحركه في انطلاقتها 50

0
276

فتح اكبر

كتب هشام ساق الله – هذا التاريخ الطويل والمجد التليد والنضال الطويل والمعاناه بالتشتت والالم والعطاء بدون حدود والاستشهاد والجرحى والاعتقال في سجون الاحتلال اين انتم مما يحدث ويجري اين انتم على امتداد الوطن العربي الكبير وداخل الوطن المحتل اين انتم في قطاع غزه والضفه الغربيه وبكل مكان اين مواقفكم ورجولتكم وبطولتكم اين حركة فتح اين مواقفكم واين دوركم في كل المواضيع لماذا لانسمع صوتكم لماذا لانشاهد حضوركم .

تحدثت مع احد الاصدقاء وتناقشنا بموضوع حركة فتح وقال لي كلمه لازالت ترن في راسي حين سالني اين كوادر وقيادات حركة فتح اين هم ولماذا باعوا مواقفهم ودورهم واستكانوا وجلسوا في البيوت هل هذه الحركه تخصهم جميعا او انها تخص فقط اللجنه المركزيه والمجلس الثوري والاستشاري والاطر التنظيميه الاخرى لماذا لايتحركوا او يتحدثوا او يقولوا كلمتهم .

هم من صنعوا تاريخ ومجد هذه الحركه المناضله هم من قاتلوا وناضلوا واستشهدوا وجرحوا وعارضوا وخرجوا ونزلوا هم ابناء وكوادر وقيادات حركة فتح ومكوناتها الحقيقيه لماذا هكذا ينزوا الى هامش التاريخ ويتركوا اخرين يتحدثوا نيابه عنهم ويؤجروا عقولهم لهم بدون ان يتحدث احد منهم .

الاطر القياديه في حركة فتح نحترمها ونحترم مسمياتها ولكن ينبغي ان يتطلعوا للاخرين ويعطوهم دورهم ومكانتهم وقدرهم ويشاوروهم في كل شيء ويشركوهم في قيادة حركة فتح فهؤلاء هم مجد وفخار هذه الحركه المناضله لاينبغي ان يتم تهميشهم بهذا القدر وهذا المستوى .

هناك قيادات وكوادر لديه تاريخ اكبر من تاريخ الكثير من اعضاء اللجنه المركزيه وناضلوا اكثر منهم وكذلك المجلس الثوري عيب مايجري وعيب ان يتم تاخير الجميع حتى يتقدموا هم فقط لا احد ينظر الى احتياجات هؤلاء المناضلين ولا وجهة نظرهم حتى ان بعض اعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري يتجاهلوا قادتهم ومن علموهم الف باء التنظيم لانهم تركوا مهامهم وهم على راس مهامهم .

نحن بحاجه الى عوده لهؤلاء القيادات والكوادر وهؤلاء الابطال العظماء حتى تستعيد الحركه عافيتها والمشروع الوطني بعد هذا الضعف والهوان والتخبط والتردد تعيشه قيادة الحركه الحاليه من اجل ان تنطلق الحركه قدما الى الامام وتصحح اخطائها وتصوب نهجها في المؤتمر السابع والا اذا استمر الوضع على ماهو عليه فان الحركه ستكتب شهادة وفاتها او يخرج منها فصائل وتنظيمات يحاولوا التشبه بحركة فتح الاصليه .

الضعف والهوان الذي نعيشه جعل من حركة حماس تتلاعب على التناقضات الداخليه في الحركه وبداوا يتكتكوا علينا ويستغلوا التناقض والخلافات والتلاعب عليها كم نحن نعيش حاله من الضعف والهوان وكم قيادة هذه الحركه تقودنا الى الضعف والانهيار والهزيمه باستبعادها الجسم الكبير من الحركه ومحاولة تجاوزهم وعدم التواصل معهم .

اتمنى ان يحرك مقالي هذا شيء في خلد ووجدان هؤلاء القاده الكبار الرائعين وان يتحركوا للتواصل والتزاور الاجتماعي فيما بينهم ويعيدوا خيوط علاقتهم ويعززوا الحركه في كل مكان بالاقاليم والمناطق والشعب وكذلك المكاتب الحركيه استعداد للمؤتمر العام السابع من اجل ان يكون مؤتمر للبناء وتصحيح المسار ووقف التراجع .

كلمه قال لي عضو لجنة الاشراف على انعقاد مؤتمر اقليم غرب غزه وهو بدرجة لواء واحد الكوادر التنظيميه انه تم تكريمهم من قبل اعضاء لجنة اقليم غرب غزه وفوجىء ان اعضاء لجان الاقليم الفائزين غير موجودين في اللقاء التكريمي سال عنهم قالوا له انهم مقاطعين الاجتماعات والمناسبات ويتحركوا وحدهم وان هناك مشاكل حدثت في الاقليم بعد الانتخابات تسائل صديقنا لو ان هناك قيادات للحركه وكوادر لاتخذوا اجراءات بحق هؤلا ءالمنتخبين حديثا .

نعم نعيش لحظات من الهوان والضعف غير مسبوق وحان الاوان ان يتكاتف انباء الحركه ويتجمعوا ويبتعدوا عن الاشخاص والولاء لهم ويلتقوا جميعا حول حركة فتح ويتجمعوا فيما بينهم وينزلوا الى الشارع ويعيدوا مدرسة المحبه ويلتقوا مع بعضهم البعض ليوجهوا رساله الى هذه القياده التي تخطف الحركه وتسيرها باتجاهات بعيده عن فهم واسس حركة فتح .