الاتفاقات بين فتح و حماس تتم بالتقسيط والتنقيط

0
270

يارب مصالحهالمصالحهكتب هشام ساق الله – الحمله الاخيره التي تشنها حركة حماس ومحاولتها اللعب على التناقضات داخل حركة فتح وخاصه التلميح بانه يمكن التعامل والمصالحه مع المفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح بانتظار ان يتم حوار جديد سيتم جزء منه في القاهره ووصول وفدين من حركة فتح الى قطاع غزه خلال الايام القليله القادمه يمكن ان ترمم وتصل الى اتفاقات اخرى تضاف الى الاتفاقات الماضيه على طريق المليون اتفاق قبل الوصول الى الاتفاق الكامل .

سيكون هناك لقاء في القاهره الاسبوع القادم حيث ستبدا جلسات التفاوض الغير مباشر مع الكيان الصهيوين للوفد الفلسطيني الذي تم تشكيله اثناء الحرب من الرئيس محمود عباس ويقوده الاخ عزام الاحمد ميسي فتح الشامل الخارق الحارق الذي من المؤكد انه سيتحدث على جانب المحادثات مع قيادات حماس والتوصل الى اتفاقات جديده .

وسيصل ايضا وفد من اللجنه المركزيه يضم الاخوين صخر بسيسو ومحمد المدني اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح خلال الايام القادمه بمهمة تنظيميه لمتابعة انتخابات الاقاليم والاسراع فيها تمهيدا لعقد المؤتمر السابع لحركة فتح بداية العام القادم وسيلتقوا حتما على هامش الاجتماعات واللقاءات مع قيادات حماس وسيتحدثوا في مواضيع مختلفه وسيرفعوا تقاريرهم من اجل وضع حلول .

وسيصل ايضا الدكتور نبيل شعث عضو اللجنه المركزيه مفوض العلاقات الدوليه – الصين + مصر الى قطاع غزه من اجل تحريك المياه الراكده في حركة فتح وتحريك الخلافات والاشكاليات التنظيميه والايحاء الى جماعته بان هناك تغيير في الهيئه القياديه لحركة فتح وكدعايه انتخابيه للمؤتمر السابع وترتيب اوراق كثيره وسيلتقي مع حركة حماس رغم انهم زعلوا منه بعد زيارته الاخيره الى غزه ومن اجل اطلاع حماس على خطوات القياده على الساحه الدوليه والنيه الى التوجه الى مجلس الامن خلال الشهر المقبل وتقديم عضوية بكل منظمات الامم المتحده .

الاتفاقات التي تحدث بين حركة فتح وحماس اتفاقات بالتنقيط والكل مستمتع فعمر الانقسام يطول وهناك مستفيدين من كل مايجري والجهتين معنيين باستمرار الوضع على ماهو عليه فالخلافات والملفات العالقه كلها تحتاج الى حسن نيه لحل كل هذه الاشكاليات وانهائها بسرعه وبدون تعقيد .

ليتم تطبيق الاتفاق كما هو موقع في القاهره وتشكيل اللجان والبدء فيها وصرف الرواتب لموظفين حماس كما هو متفق عليه واعادة ترتيب الاجهزه الامنيه وانهاء كل المشاكل المكدسه والمتفق على استمرارها لاطالة الزمن والوقت حتى يتم الاتفاق على اشياء كثيره قادمه هذا ما يبدو وهذا ما اصبحنا متاكدين منه واولها الاتفاق على الاستفاده من المليارات لاعادة الاعمار واخر اولوياتهم اعادة البناء والاعمار .

متى ستتوقف الاتفاقات الفرعيه بالتنقيط لا احد يعرف ومتى سيصحوا شعبنا ويشعر ان الانقسام انتهى وبدون رجعه واعتذروا جميعا للشعب الفلسطيني على ماحدث وانهم يعاهدوه انهم لن يعودوا اليه مره اخرى ومتى سيعملوا لمصلحة شعبنا الفلسطنيي ومتى ومتى ومتى .

الزيارات التي ستاتي الى قطاع غزه كلها لاتغني عن مواصلة زيارة الحكومه الفلسطينيه بقيادة الدكتور رامي الحمد الله وكذلك وزراء السلطه فينبغي ان يكون في كل اسبوع على الاقل 7 وزراء في قطاع غزه متواجدين ليحلوا مشاكل وزاراتهم وحل المشاكل المكدسه من اجل دمج الموظفين ووضع خطط من اجل الاقلاع بعملية النباء .

بالاخر ايش عليهم كل اتفاق يصحبه معانقه وقبل ملتهبه وعشيات وغديات وصور ولقاءات تلفزيونيه وتصاريح واستقبالات ونكت وضحكات كثيره ايش عليهم مكيفين وهناك من ياخذ مهمات ونثريه وموازنات لهذه الزيارات وبيصرفوا اموال طائله كثيره والله لايرد المعتقلين السياسيين المعتقلين ولا الشباب الذين يموتوا في الدول العربيه وفي البرح والذين يفترض ان يعودوا الى غزه وينتظروا ان ينتهي الانقسام .