وايش يعني انه بنت اسماعيل هنيه تعالجت في مستشفى يخيلوف الصهيوني

0
181

اسماعيل هنيهكتب هشام ساق الله – غريب امر الاعلام الصهيوني الذي يسرب مثل هذه الاخبار والاغرب منه الاعلام الفلسطيني الذي ياخذ الخبر على علاته دون ان يعطيه تبرير او يبين جوانب انسانيه فيما يجري فلايوجد امامنا في الحالات الصعبه الا التحويل الى المستشفيات الصهيونيه والامر عادي فهناك الاف الحالات يتم تحويلها الى المستشفيات الصهيونيه ومستشفيات الضفه الغربيه والمصريه والسبب انه لايوجد بديل في داخل قطاع غزه .

انا استوعب ولا استغرب ان يتم تحويل أي احد من قطاع غزه مهما كان مسئول او له علاقه بالمقاومه او بالسلطه وبغيرها فالانسان ضعيف يمكن ان يحول الى هذه المستشفيات في ظروف صعبه يعجز اطباء قطاع غزه ان يقوموا بتقديم أي نوع من العلاج ولايوجد امكانيات لهم في داخل قطاع غزه لذلك يتم التحويل الى المستشفيات الصهيونيه .

هذه ليست نقيصه او سبه او عيب او خلل يمكن ان يعاب بها اسماعيل هنيه رئيس وزراء حكومة الوحده الوطنيه سابقا او غيره وهو بالنهايه مواطن هو اسرته ويتوجب ان يتم تحويلهم حسب النظام والقانون وربما تم الاستعجال بهذه التحويله وتسهيل الامر مع الارتباط وتم مجاملته بتسريع الحجز وارسال ابنته الى المستشفى .

الكيان الصهيوني ياخذ ثمن التحويله كامله سواء كانت بنت وزير او غفير وبالنهايه يتعاملوا مع مثل هذه التحويلات بمنطق اقتصادي وتجاري صحيح ان الناحيه الانسانيه موجوده ويزيدوا علينا فيها في كل المجالات لذلك قاموا بتسريب الخبر الى وسائل الاعلام ونقله اعلامنا الاهبل على علاته بدون تمحيص او تفكير او حتى اعادة ترتيبه وصياغته حتى يبدو الامر عاديا .

نتمنى ان يتم جلب خبرات وكفاءات واطباء على مستوى عالي وتاهيل المستشفيات في قطاع غزه بحيث يتم استيعاب وعلاج كل الحالات وعدم تحويل أي حاله الى الخارج وخاصه الى الكيان الصهيوني حتى لاندفع الكثير من الامول لهذه المستشفيات ونحتفظ بحالاتنا وسريتها واشياء كثيره في داخل القطاع .

كل الوزراء الذين يتم تكليفهم يتحدثوا عن اكتفاء ذاتي وتاهيل وجلب خبرات وكفاءات ولكن حتى الان لم يتم هذا الامر وكل سنه عن السنه التي تليها تدفع السلطه ملايين الشواكل كل عام نظير تلك التحويلات التي تستفيد منها مستشفيات الكيان الصهيوني .

والمعروف ان من يتولى دفع مصاريف تلك التحويلات حتى في زمن الانقسام الفلسطيني الداخلي هي السلطه في رام الله وهي من يتولى مسئولية دائرة العلاج في الخارج فالموضوع الذي يتم فيه الدفع والصرف بمبالغ عاليه كانت تحجم عنه حركة حماس وحكومتها فقد حاولت ولكن لم تستطع ان تستمر بالسيطره عليه نظرا لتكلفته العاليه جدا .

اذا كان الخبر صحيح فاني اتمنى لها الشفاء العاجل والاستفاده من العلاج الذي تلقته واتمنى الشفاء لكل مريض من ابناء شعبنا فحق شعبنا ان يحصل على العلاج اللازم والمناسب والضروري في كل الاوقات وباي مكان وزمان يحتاج اليه فلا شماته في المرض ولاينبغي ان نزايد على بعضنا البعض بهذا الامر وننشر الاخبار هكذا على عواهلها دون التدقيق واعادة صياغة مثل هذه الاخبار وادراك مغازي الكيان الصهيوني من نشرها .

الكيان الصهيوني ياخذ تكاليف العلاج كامل سواء كانت المريضه بنت اسماعيل هينه او زوجة الاخ الرئيس ابومازن او أي مواطن فقير في أي مكان في داخل الوطن لكن الاعلام الصهيوني يقوم بنشر مثل هذه الاخبار لكي يبرز انسانيتىه الكذابه ويزايد على انباء شعبنا سواء كانوا حماس او فتح فهم بالنهايه مرضى يتوجب ان يتلقوا علاجهم المطلوب .

واضم صوتي الى صوت من طالبوا بضروة ان يتم تسهيل وتقليل مدة التحويلات ووقف سياسة احتكار التوقيع بوزير الصحه شخصيا الدكتور جواد عواد ومنح صلاحيات للجنة العلاج في الخارج بقطاع غزه فهي ايضا هي مسئوله وينبغي ان يتم تسهيل الاجراءات البيروقراطيه المتبعه في رام الله والتخفيف على المرضى وخاصه الحالات المزمنه مثل امراض السرطان وغيرها والتي لايوجد لها علاج في قطاع غزه .

قال مصدر في مستشفى “ايخيلوف” في تل أبيب إنّ ابنة القيادي في حركة حماس، إسماعيل هنيّة، تعالج في المستشفى الإسرائيلي.

وأضاف المصدر في إدارة المستشفى أن ابنة هنية رقدت عدة أيام في المستشفى، مشيرا إلى أن “الحديث عن واحدة من بين ألف حالة مرضية من قطاع غزة ومنطقة السلطة الفلسطينية، من البالغين والأطفال، الذين يتم علاجهم لدينا كل عام”.

من جانبه، أشارت المصادر في قطاع غزة أن ابنة القيادي في حماس كانت أجريت لها عمليات جراحية في قطاع غزة وفي مصر، إلا أن العمليات الجراحية فشلت، ما أدى إلى نقلها إلى إسرائيل.

من جانبه، قال مصدر طبي إنّه يمنع الحديث عن الحالات المرضية التي يتم علاجها في إسرائيل، وأردف قائلا: “ربما لا يكون إسماعيل هنية طرفا في طلب تصريح دخول ابنته إلى إسرائيل”.