سلامات وتمنيات بالشفاء العاجل للاخ والصديق الحبيب المناضل احمد ابوشريعه ابوالعبد حفظه الله

0
351

احمد ابوشريعيهكتب هشام ساق الله – اليوم اجرى صديقي الحبيب والعزيز الاخ المناضل الصقر احمد ابوشريعه ابوالعبد عمليه جراحيه لاستخراج شظايا لازمته منذ اكثر من 21 عام وفي الاشهر الاخيره زادت بايلامه وتعذيبه اضافه الى ان اخراجها الي صديد مما استوجب الى اخراجها بعملية جراحيه تمت اليوم مساءا في مستشفى الشفاء .

تحدثت مع الاخ احمد على الجوال واطمننت عليه وابلغني ان العمليه تمت بنجاح وان الطبيب الجراح رائد صيام قام باستخراج عدد من الشظايا في الحوض وتمت العمليه الجراحيه بنجاح وكان معه طبيب التخذير النطاس البارع الدكتور احمد الداعور الذي ظل متواجد حتى استيقاظه وخروجه من غرفة العنايا المركزه .

الحمد الله على سلامتك اخي المناضل والحبيب العزيز احمد ابوشريعه متمنيا لك ان ترتاح وان تكون دائما متالقا وبصحه جيده وتقوم بعملك ودورك الوطني الفتحاوي وانت رجل لايكل ولايتعب من ممارسة كل النشاطات الاجتماعيه والتنظيميه .

سيخرج اخي وصديقي ابوالعبد غدا صباحا من مستشفى الشفاء الى بيته ليقضي عدة ايام من النقاهه حتى يستعيد عافيته ويستطيع ان يعود لمزاولة نشاطه ومهامه وحياته بشكل طبيعي وتمنياتنا له بالصحه والعافيه .

في الثامن والعشرين من اذار مارس عام 1993 استشهد الشهيد سامي الغول وأصيب أخوه الصقر احمد ابوشريعه ب 42 رساصه نقل في حالة الخطر الى معسكر للجيش الصهيوني في منطقة المقوسي حاليا واجروا معه تحقيق عاجل وهو في حاله صعبه ومورس التعذيب والضغط على جراحه أثناء التحقيق معه وبعدها نقل في حالة خطيره مستشفى تل هشومير الصهيوني تم قطع يده اليسرى واجريت له عدة عمليات جراحيه في الأمعاء والطحال وتم إزالة جزء من الرئة وجزء من الأمعاء الدقيقة والغليظة والقولون .

في مساء ذلك اليوم طاردت وحدات خاصة مجموعه من صقور فتح مكونه من الشهيد سامي الغول واحمد ابوشريعه ومحمد علوان ابوفايق كانوا يستقلون سياره من نوع اوبل في حي الشيخ رضوان وبدا احمد بإطلاق النار من سلاح كلاشنكوف وطلب من زملائه مغادرة المكان وهو من سيقوم بالتغطيه على انسحابهم وبدا الشهيد سامي بإطلاق النار من مسدسه وكذلك الاخ محمد علوان حيث أصيب الشهيد سامي بإصابات قاتله أدت الى استشهاده على الفور وأصيب احمد بجراح خطيره واستطاع الاخ محمد علوان وهو احد كوادر جهاز المخابرات العامه حاليا ومتواجد في الضفه الغربيه مغادرة المكان وغادر الوطن فيما بعد وعاد الى القطاع بداية السلطه الفلسطينيه .

المناضل احمد عبد العزيز ابوشريعه ولد في مدينة غزه 19/11/1967 وعائلته هاجرت من بئر السبع درس تعليمه في مدارس مدينة غزه في مدرستي الفلاح والزيتون في مدارس الوكاله ثم الثانويه في مدرسة فلسطين والتحق في صفوف حركة الشبيبه في مدرسة فلسطين مع بداية تشكيله عام 1983 وشارك في الانتفاضه الفلسطينيه الاولى بتشكيل المجموعات الاولى واللجان الشعبيه الضاربه في حي الصبره بمدينة غزه .

سافر الى الامارات العربيه في صيف 1988 والتحق هناك ضمن القطاع الغربي ونشط في تشكيل مجموعات عسكريه في الامارات شارك عدد منهم في دورات عقدت في العراق والجزائر واليمن هو شارك في دوره سريعه مكثفه في العراق ثم عاد الى الاراضي المحتله عام 1991 .

وتم اعتقاله على جسر الاردن وتم التحقيق معة في زنازين الاحتلال لمدة 84 يوم لم تستطع خلالها المخابرات من ادانته او محكامته تم اطلاق سراحه وحاول السفر الى الامارات مره اخرى ولكن قوات الاحتلال الصهيوني اعادته عدة مرات وبقي يقابل المخابرات لفتره طويله في مقر السرايا بمدينة غزه.

عاد احمد من جديد ليمارس نشاطه التنظيمي وتشكيل لجان شعبيه تابعه لحركة فتح في منطقة الصبره ومدينة غزه 1991 حيث انضم الى صقور فتح الجناح العسكري للحركه عام 1992 وتعرفت على الاخ الشهيد سامي الغول مع بداية عودتي الى القطاع وتكونت صداقه واخوه بيننا طوال حيث طاردتنا قوات الاحتلال الصهيوني لفتره تجاوزت ستة شهور .

وبعد اعتقال احمد واصابته بجراح خطيره نقل الى مستشفى سجن الرمله حيث تم التحقيق معه بعد ان فاق من غيبوبة استمرت اكثر من شهر عاد محققي الكيان الصهيوني ليواصلوا التحقيق معه بعنف وقوه واستغلال جراحه والعمليات الجراحيه التي اصيب فيها واستمر اعتقاله حتى تم اطلاق سراحه في مفاوضات طابه بشكل شخصي تم طرق قضيته وتم اطلاق سراحه نظرا لصعوبة حالته الصحيه .

خرج احمد ليبدا من جديد سلسله من العلاج الطبي في مصر والولايات المتحده الامريكيه على حساب مؤسسه امريكيه وهناك اجرى عدة عمليات جراحيه له في داخل وامضى هناك سبعة شهور عاد بعدها الى قطاع غزه .

التحق في السلطه الفلسطينيه وعمل في وزارة الشباب والرياضه كمسؤول الرقابه والتفتيش بالوزاره ثم عاد ليواصل نضاله وتم تكليفه كعضو في لجنة اقليم شرق غزه ولايزال على عهد الشهداء حتى تحرير فلسطين كل فلسطين .