كل الاحترام للشيخ المجاهد خالد البطش وطرحه الوطني

0
180

خالد البطشكتب هشام ساق الله – لايسعني الا ان احيي مايقوم هذا الرجل المجاهد والمناضل الكبير الشيخ خالد البطش بدور وطني متميز من ضرورة عودة ابناء حركة فتح المهجرين هم واسرهم الى قطاع غزه وكذلك الافراج عن المعتقلين السياسيين ومواقف وطنيه كثيره ورائعه يستحق منا التكريم والشكر والامنتنان لهذه الدور الرائع .

اخجل حين يطرح مواضيع معاناة والا ابناء حركة فتح من التنظيمات الاخرى والقيادات الوطنيه الاخرى ولا يتم طرحها من قبل قيادة حركة فتح اللاهثه خلف الاموال والبقاء في مواقعهم وكراسيهم واستمرارهم قاده علينا غصبن عنا والدعسه على رقبتنا ,

ميسي فتح عزام الاحمد المكلف بالتفاوض مع حركة حماس لديه مواضيع وقصص وحكايات كثيره مش فاضي يطرح موضوع عودة ابناء الحركه الى قطاع غزه واسرهم ربما لان معظمهم من اتباع المغضوب عليه والمفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح عشان هيك بيستاهلوا والله لايردهم .

للاسف نشعر بالخجل من اداء اللجنه المركزيه لدورها وخاصه في التعامل مع مواضيع قطاع غزه وقضاياه ومعاناة كادره باستبعاده من كل مايجري وعدم مشاركة أي من كوادره في أي مفاوضات مع حركة حماس وبالنهايه من يطرح مواقف الحركه وابنائها ومعاناتها هم من هم خارج دائرة حركة فتح من امثال المناضل والمجاهد خالد البطش الذي يدرج ويعي مشكلة هؤلاء المناضلين وخاصه ماجرى مع عدد منهم حين حاولوا الهجره الى اوربا بعد ان ضاقت به السبل من امثال عائلة بكر المناضله الذين فقدوا حتى الان العشرات من ابنائهم بين غريق وشهيد وقتيل وميت .

لا احد يتحدث عن المعتقلين السياسيين ولا اخلاء مقر حركة فتح ولا اخلاء مقر منظمة التحرير ومواقع ومؤسسات مختلفه تم السيطره عليها اثناء الانقسام وياتي من يتحدث عن كتلة مشتركه تخوض الانتخابات القادمه بين حركتي فتح وحماس ولا احد يتحدث عن تعويض العائلات التي تم تدمير بيوتها او قتل ابنائهم او قطعت ارجلهم ولا احد يتحدث عن تحميل مسئوليات تاريخيه لمن ارتكب جرائم عديده .

للاسف قيادة حركة فتح واللجنه المركزيه غايبه فيله وتعيش المرحله بمنطق مجاملة القائد محمود عباس والانسياق خلف زعله من عضو باللجنه المركزيه وعقابه لكل قطاع غزه من اجل هذا الزعل وعدم اتباع المنطق التنظيمي ومشاركة اهل مكه العارفين بكل شعابها وتكليف اخرين يطبلوا ويزمروا يدون ان يعرفوا احتياجات ومتطلبات الوضع في قطاع غزه .

كل الاحترام والتقدير لهذا المجاهد والمناضل الوطني الكبير ولمواقفه المشهود لها على الساحه الفلسطينيه وكل احترام لمن يطالب باحقاق الحقوق وسيادة القانون ورفع الظلم عن المظلومين بمنطق الواعي المتفهم لمشاكل وقضايا ينبغي ان يتم حلها للانقسام وانهائها للابد بدل الحديث والتعلق بالنجوم من اجل تقاسم المال والغنائم .

والجدير ذكره ان الشيخ خالد البطش هو رئيس لجنة الحريات في قطاع غزه وهو من اوصى بضرورة اطلاق سراح المعتقلين السياسيين من السجون وعودتهم الى اسرهم واولادهم وانهاء هذا الملف المخزي والعار على شعبنا الفلسطيني .

دعا خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي اليوم الاثنين الى حل مشكلة قيادات وكوادر حركة فتح الذين غادروا القطاع إبان الانقسام عام 2007.

وقال البطش في تصريح له:” انطلاقا من المسؤولية الوطنية والحرص على تخفيف معاناة شعبنا المجاهد فانني أدعو إلى حل مشكلة الذين خرجوا من القطاع بعد أحداث الانقسام الأسود في العام 2007 وليكن ذلك ترجمة حقيقية للتراحم والمودة والمسؤولية الوطنية التي عبر عنها الإجماع الوطني بكافة فصائل المقاومة أثناء التصدي للعدوان على شعبنا في غزة”.

وأضاف “لقد قدمت عوائل شعبنا التضحيات وتحملت الكثير من الألم بسبب العدوان الإسرائيلي ولم تصرخ او تطعن المقاومة في ظهرها لذلك على الجميع أن يتحمل المسؤولية الوطنية أمام معاناتهم ليعود من يرغب منهم إلى بلده ويمكن تأجيل حل مشكلته إلى حين الانتهاء من ملف المصالحة المجتمعية والعفو العام بعد تسوية ملف الدماء”.

وشدد البطش في حديث ان الوقت قد حان لعودة هؤلاء بأطفالهم ونسائهم لغزة فكفى معاناة للناس بسبب البعد وسوء المعاملة في دول كثيرة أوروبية وغيرها.

ودعا البطش الأجهزة الأمنية في غزة لاتخاذ كافة الإجراءات لتسهيل عودة من يرغب منهم لوطنه وبيته، وقال:” المفترض أننا أكثر رحمة وحرصا على مستقبل وكرامة وعرض أبناء شعبنا الذي قدم التضحيات دونما تردد ولم تفرق نيران الاحتلال بين دماء هذا الفصيل او ذاك”.

ويأتي تصريح البطش فضيحة لقيادات حركة فتح الذين لم يسمع صوتهم خلال لقاءاتهم واجتماعاتهم مع حركة حماس للمطالبة بعودة هؤلاء المشردين عن بيوتهم بقوة السلاح حيث تفرقوا في عدد من الدول العربية والأوروبية ولم تسمح لهم حماس حتى الأن بالعودة إلى منازلهم وأسرهم في قطاع غزة.