مش كل لبيست البذل بيلبقلهم لبسها

0
217

بدل رجاليكتب هشام ساق الله – زيارة حكومة الحمد الله الى قطاع غزه دفعت العديد من الباحثين عن اللقاءات والشهره والمجاملات ان يعودوا ليلبسوا بذلاتهم الجديده او المخباه للمناسبات فقط ولو جلت في صفحات الفيس بوك لوجدت العديد من النماذج الذين لايلبسوا البذلات الا في المناسبات والمناسبات الخاصه جدا وانا اقول انه مش كل لبيس بذله بتلبق عليه .

حين تعتاد ان ترى رجل يلبس الجينز والستايل الشبابي وتراه فجاه يلبس بذله وحاطط قربطه ” رسن ” فانك تستغرب وهناك من تليق عليه البذله وهناك من يغطس بداخلها وتكون فقط تغطي الخارج ولبسه في مناسبه رسميه ولقاء والامور ماشي ولا احد سيعلق .

وهناك من يلبسوا البذل منذ صغرهم ولهم تاريخ عريق في هذا الامر واعتادوا على لبسه ولا يعرفوا الا ان يلبسوها فهؤلاء اصبحت سمه من سماتهم الشخصيه فلا يستغرب احد حين يراهم يلبسوا البذل باي مناسبه والغريب يصبح والاستثناء حين تراهم يلبسوا غير البذل .

انا شخصيا لم البس البذله سوى مرتين في حياتي الاولى يوم تزوجت ولبستها مره واحده والثانيه يوم تزوج احد اصدقائي الاعزاء لبستها حتى يبدو المشهد جميل حيث اتفقنا مجموعه من الاصدقاء ان نلبس بذلات يومها وكانت سوداء وبقيت في خزانتي الخاصه حتى يوم استهداف برج الظافر 4 وحين بحثنا عن بقايا القصف الحمد الله لم اجدها وضاعت كما ضاعت اشياء كثيره ولن اشتري اخرى ماحييت .

واتساءل دائما هل الرجل بما يلبس وبما ينبغي ان يلبس رحم الله الخليفه عمر ابن الخطاب امير المؤمين حين جاء ليستلم مفاتيح بيت المقدس وفي اول زياره له للشام حين اصبح خليفه جاء بلبس مرقع استغرب منه اهل بيت المقدس حين راوه كيف لهذا الخليفه الذي جمع العالم كله تحت سيطرته ان يلبس مثل هذه الملابس .

هل المناسبات الرسميه واللقاءات لاتتم الا بالبذل واللبس الرسمي يرحم ابا من يسنوا القوانين الان كانوا يلبسوا بلاطين كابوي وجينز ولكنهم الان يلبسوا بعد اصبحوا قيادات ومسئولين ونحن نقوم بتقليدهم تقليد اعمى فالرجل ليس باللبس الرجل بالمنطق والموقف والقدره على التعبير .

جميل ان نشطوا هؤلاء بذلاتهم وانزلوها من الخزنات ولبسوها بمناسبة حضور حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني من اجل ان تخرج الصور جميله مع الوزراء والقيادات والشخصيات ومن اجل ان يقولوا انهم مهمين وانهم على مستوى الحدث والموقف مش مهم المناسبه التي التقوا فيها المهم انهم كانوا هناك والتقطوا الصور وجلسوا في الكافتريات ووثقوا الحدث .

وهناك من اشترى البذله وينتظر المناسبه التي يتمناها ويدعو الله ليل نهار ان يمنحه اياها ان يقف امام الرئيس ويؤدي القسم بتوليه منصب وزاري مثلا او منصب وزير او غفير او أي موقع المهم ان يلتقط صوره رسميه مع مسئول كبير .