مدرسة المحبه والاخوه في حركة فتح اصبحت مفقوده

0
184

ثورة حتى النصركتب هشام ساق الله – تحدثت اليوم صباحا مع الاخت المناضله والصابره والمحتسبه ام ضياء الفالوجي الاغا وهي ام لشابين احدهم معتقل في سجون الاحتلال الصهيوني منذ 22 عام والاخر معتقل منذ بدء انتفاضة الاقصى وكان يفترض ان يتم الافراج عن ابنها في الدفعه الرابعه ولم يتم الافراج عنه ولا عن غيره وبقيت قضيته نائمه مع الوضع السياسي العام بانتظار ان يتم تحريكها باي طريقه من الطرق .

تحدثنا عن ضياء وعن العيد والزيارات التضامنيه التي كانت تقوم بها الحركه في السابق وتركوها لعدم وجود موازنات ولعدم وجود رؤيه او برنامج او نشاط لهم فهم جميعا نائمين مثل الاموات لايتحركوا ولايفعلوا شيء سوى التمسك بكراسيهم ومواقعهم بعد ان ضمنوا ان انهم باقين حتى النصر حتى النصر حتى النصر بمواقعهم .

للاسف لا احد منهم يقوم بتحريك الماء الراكده ولا احد منهم يقوم باي شيء لا في اللجنه المركزيه لحركة فتح ولا في المجلس الثوري النائم حتى النصر ولا في الهيئه القياديه العليا والاقاليم تحاول ان توزع ماياتيها من مساعدات ويحاول الكثير منهم ان يقوم باي شيء ولكن كله ارتجالي وضمن حركات عشوائيه غير منظمه .

كان يفترض ان قامت الحركه في عيد الاضحى بزيارة كل الاسرى المعتقلين خلف قضبان العدو الصهيوني وزاروا اسر الشهداء والجرحى واصحاب البيوت المدمره سواء بشكل كلي او جزئي وزاروا كل المعتقلين السياسيين من ابناء الحركه المعتقلين لدى الاجهزه الامنيه في حكومة غزه ولكن للاسف مش فاضيين كل واحد من هؤلاء القيادات يقوم بمهمه في بيته واسرته واخر اولوياتهم ابناء الحركه وكوادرها .

اشياء كثيره تنقص حركة فتح واولها وجود قياده على مستوى الحدث تقود هذه الجماهير الغفيره والمترامية الاطراف الذين لازالوا يثقوا فيها وبنهجها وبمواقفها ورؤيتها ويحتاجوا الى من يحركهم ويوفر لهم الحد الادنى من الامكانيات كي يظهروا ويبدعوا ويعملوا أي شيء .

نعم مثل الايتام ابناء حركة فتح ليس لهم اب ولا ام ولا خال ولا عم ولا أي شيء قيادتهم معزوله عنهم بعيده عن كل شيء الا امتيازاتها التي تحصل عليها من خلال وجودهم بهذا الموقع كل بمكانته ومهمته فالكل يصرف له نتيره والكل لديه فواتير يستطيع ان يصرفها اما ابناء الحركه الاخرين فلا احد يسال عنهم ولا يقوم باي نشاط تجاهههم .

امس وانا اجلس عند احد الاصدقاء واذا بالباب يطرق وقال له ابنه ان اسرة المسجد القريبه من البيت تستاذن الدخول الى البيت لعمل زياره ودخلوا مجموعه قليله ولديهم شهادة قامت بتصميمها حركة حماس ضمن برنامج التزاور الاكبر الذي تنظمه وكذلك حركة الجهاد الاسلامي لديها نفس البرنامج والزيارات الجميع يحاول ان يرضي القاعده ويتواصل مع الناس ويسمع الى وجهة نظرهم .

الا حركة فتح وقيادتها التي هي اكبر من الحدث وضعوا انفسهم بابراج عاجيه وعلى القاعده الفتحاويه ان تحج اليهم وتصعد اليهم رغم كل المعانيات وهم لاينزلوا الى القواعد والجماهير ولا يقوموا بالواجب والدور الاجتماعي وليس لديهم وجهة نظر تجاه أي موضوع لا سياسي ولا تنظيمي ولا أي شيء .

حتى لانكون من قطاع النصيب والذين يبرزوا فقط الجوانب السيئه هناك من يقاتل في المناطق التنظيميه والشعب على التواصل الاجتاماعي وعمل المستحيل من اجل توفير أي شيء من اجل مساعدة المحتاجين وهناك من يقوم بالدور بامكانياته الخاصه وامكانيات من يثقوا فيه ويتواصل مع الجميع ويقوم بدور المؤسسه كامله وهناك من يجمع لحوم الاضاحي من كل مكان في سبيل توفيرها لابناء منطقته المحتاجين وابناء الحركه رغم كل المعيقات والصعوبات .

الخير في حركة فتح لازال في القواعد التنظيميه في الشعب والمناطق وفي غير المكلفين الذين يقوموا بدورهم ولازالوا على العهد والقسم يعلموا اكثر من المكلفين بالمهام التنظيميه ويؤدوا ادوار ايجابيه لصالح حركة فتح هؤلاء الرائعين الذين يعتبروا انفسهم انهم مكلفين يتحركوا بكل اتجاه .

نتمنى ان تصحوا قيادة حركة فتح قبل فوات الاوان وقبل ان يبدا ابناء الحركه بالتفكير بالخروج الجماعي منها فهناك من يحاول ان يستقطبهم من كل الاتجاهات وهناك من مل العمل السياسي والتنظيمي واصابه الاحباط ويفكر باعتزال كل شيء له علاقه بفلسطين ويخرج منها مع اول فرصه وهناك من يلعن اليوم الذي ارتبط وحسب على الحركه الوطنيه التي تستهدفه ولا تقف معه وتحاربه وهناك من يتامر بليل عليه بتحضير كل انواع الملفات من اجل قهره وقمعه من اجل ارضاء من تمردوا عليه بيوم من الايام وانقلبوا واليوم اصبحوا هم الشرعيه وابناء الشرعيه هم من يتم الخصم عليهم وقمعهم وقهرهم .

كان الله في عونكم ابناء حركة فتح قاعدتها العريضه التي خرجت بيوم من الايام في ساحة السرايا بما يقارب المليون انتصار لتاريخ هذه الحركه المناضله الذي لم تقر قيادتهم الصوره ولم تقم بالتفاعل مع نبض هذه الجماهير وقاموا بقهرها القرار تلو القرار والخصم تلو الخصم نعم هناك من يريد ان يسجل شهادة وفاة هذه الحركه وقتلها .