باختصار فش رجال في قطاع غزه يتصدوا لمؤامرة استهداف موظفين قطاع غزه

0
123

غزه

كتب هشام ساق الله – توصلت الى نتيجده مفادها انه لايوجد في الحركه الوطنيه رجل واحد سواء بفصائل منظمة التحرير او في حركة فتح بكل مؤسساتها سواء اعضاء باللجنه المركزيه المتواجدين في قطاع غزه او المتواجدين في الضفه الغربيه او اعضاء المجلس الثوري او الاستشاري او اعضاء المجلس التشريعي او الهيئه القياديه او الاقاليم او أي من المكاتب الحركيه او أي من المؤسسات الجماهيريه حتى يتصدوا لمؤامرة استهداف موظفين قطاع غزه بشكل خاص دون غيرهم .

نعم نحن ابناء قطاع غزه الحيطه الواطيه والمستهدفه من كل مايتم في الضفه الغربيه ولا احد يحسب حساب المتواجدين في قطاع غزه قبل ان يتخذ القرارات باختصار ماحدش قابض أي حد من قطاع غزه لانهم لم يروا او يسمعوا أي موقف من هؤلاء الصابرين الصامدين المحافظين على الوحده التنظيميه الداخليه .

يجب ان يقف كل هؤلاء وقفة رجل واحد وينتصروا لكرامتهم المستهدفه والمبعزقه في كل لحظة والذي لايحسب حسابهم احد في أي اجراء اويشاورهم وبالنهايه كل دعايه وكل مؤامره يتم تمريرها واستهداف ابناء قطاع غزه بشكل لا يعترض عليه احد .

الان حان الاوان لاتخاذ مواقف حاسمه يجب ان يقف هؤلاء ويلوحوا باستقالاتهم واتخاذهم اجراءات ضد هذه الحكومه المسخ التي تتخذ اجراءات على حساب بقعه مناضله هي قطاع غزه في هذا الوقت الحساس والصعب وخاصه وهم خارجين من حالة حرب ومستهدف الجميع بدل ان يتم دعمهم مقابل صمودهم ومعاناتهم زمن الحرب .

ان الاوان ان يرتفع صوت حركة فتح وكل الفصائل امام من يريد ان يقصيهم ويهمشهم ويستهدفهم ويستهدف مصالحهم يريدوا تحقيق المصالحه على حساب ابناء الحركه الوطنيه وفي مقدمتهم ابناء حركة فتح ومن يتخذ هذه القرارات ويسن السكاكين ويتامر هم المحسوبين علينا انهم ابناء حركة فتح وحكومتها .

انا اقول لو كل ما ذكرت ولم اذكر رجال ويحترموا انفسهم ليقفوا ويقولوا كلمتهم ويطلقوا حمله لانصاف ابناء قطاع غزه من كل هذه المؤامرات ومن هؤلاء الذين تخاذلوا وقت الحرب ولم يقوموا بدورهم وواجبهم وحين اتفقت حركة فتح وحماس على المصالحه وان تاخذ صلاحياتها حكومة الوفاق يتم خصم علاوة القياده والمخاطره على ابناء الشرعيه الفلسطينيه .

اذا لم يقم هؤلاء المخصيين باتخاذ موقف يجب ان نتحد جميعا ونقول كلمه واحده وان نتوحد ونعلن عن تاسيس لوبي اسمه قطاع غزه نتوحد خلفه من اجل ان نتصدى للمؤامره القادمه والتي ستستهدف الجميع باخراج عشرات الالاف من الموظفين المنتسبين الى المؤسسه المدنيه والعسكريه الى التقاعد المبكر وانهم سيحصلوا جميعا على 70 باملائه من الراتب الاساسي أي انهم سيوفروا مكان لموظفين حماس يستطيعوا ان يستوعبوهم على حساب ابناء الحركه الوطنيه .

نتمنى ان يكون هؤلاء القاده الذين يحملوا مسميات في حركة فتح والتنظيمات الفلسطينيه التابعه لمنظمة التحرير على مستوى التحدي وان يشكلوا لوبي ضاغط يضغط على الجميع من اجل ان يوقف مسلسل الاستهداف الذي يستهدف كل ابناء قطاع غزه وينال منهم بشكل مباشر .

ننتظر ان تقولوا موقفكم الرجولي وتكونوا عند مستوى التحدي وتعقدوا اجتماعا تبرقوا رساله الى الحمد الله وحكومته المسخ وان تقولوا للرئيس محمود عباس وغيره ان قطاع غزه ليس لقمة سائعه وينساق وراء كل الهرطقات التي يتم التخطيط لها في اروقه المخابرات العالميه وتم تمريرها خطوه خطوه من اجل انهاء شعبية ومكان حركة فتح .