ايقاف العمليات الجراحيه في مستشفيات قطاع غزه بسبب اضراب شركات التنظيف

0
103

عمال التنظيف في المسشفياتكتب هشام ساق الله – من غير المعقول ان يتم ايقاف العمليات الجراحيه في مستشفيات قطاع غزه بسبب اضراب شركات التنظيف التي تطالب بحقوقها ودفع ايجارات موظفيها من وزارة الصحه في حكومة التوافق الوطني الفلسطيني وهذا الاجراء سيئؤدي الى تاخير اجراء عمليات جراحيه هامه جدا لكثير من المواطنين الذين ينتظروا عملياتهم الجراحيه منذ اشهر طويله وهذا يشجع بيزنس الطب الخاص واجراء العمليات في المستشفيات الخاصه .

حتى لايفهم اننا ضد مطالب شركات التنظيف التي تتولى مهامها وعملها فنحن مع حقوق الجميع والعاملين فيها ولكن يجب ان لايتم وقف العمليه الطبيه والعمليات الجراحيه والرضوخ بشكل كبير من اجل اضراب شركات التنظيف فاين العمل التطوع والتنظيف على النفس في المستشفيات من قبل اهالي المرضى والمتطوعين .

يجب عدم ايقاف عمل وزارة الصحه والمستشفيات بكافة اقسامها ويجب ان يتم ايجاد متطوعين وان يساهم اهالي المرضى في المستشفيات والمتطوعين من طلاب الجامعات ومن المجتمع المحلي من اجل ان يسدوا مسد كل الشركات المضربه وان تستمر العمليات الجراحيه وعمل المستشفيات وان يتم ايجاد بدائل حتى يتم حل مشكلة هذه الشركات .

انا وكل المواطنين يطالبوا بان يتم دفع الالتزامات الماليه لهذه الشركات فانها اصبحت جزء من عمل المستشفيات وجزء هام جدا في العمليه ويجب ان يتم انهاء اضرابهم واجراءاتهم وان يتم ايجاد بديل عنهم ولا يتم ايقاف عمل المستشفيات بهذا الشكل .

ابلغني احد الاصدقاء ان عملية ابنه الذي انتظرها اكثر من ستة شهور قد تاجلت بسبب اضراب شركات التنظيف في المستشفيات وناشدني ان اكتب عن الموضوع واتساءل باسمه مادخل شركات النظافه في تاجيل العمليات الجراحيه ووقف تقديم الخدمات الطبيه وقال انه مستعد ان ينظف غرف العمليات وينظف المستشفيى ويعمل مايستطيع مقابل ان لايدفع مبلغ كبير لاجراء عمليه جراحيه لابنه في مستشفى خاصه .

الواضح ان هناك تقصير كبير على كل المستويات في تقديم الخدمات للمواطنين وان مدراء وزارة الصحه توقف عندهم الابداء وايجاد البدائل او ان هناك تواطىء مع شركات التنظيف من اجل زيادة اعباء المواطنين المرضى ومن اجل تفعيل عمل المستشفيات الخاصه وزيادة البيزنس فيها وهناك ايضا سلبيه واضحه في وزارة الصحه في رام الله وحكومة التوافق الكرتونيه المخصيه التي لاحول لها ولا قوه .

حذرت وزارة الصحة في غزة من كارثة صحية خطيرة في مستشفيات قطاع غزة جراء اضراب شركات النظافة في المستشفيات.

وقال الدكتور اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة :”قسم الطوارئ وكافة الاقسام الاخرى في مستشفى غزة الاوروبي ارض خصبة للميكروبات بسبب المخلفات الطبية مما ينذر بكارثة صحية خطيرة”.

ويواصل العمال اضرابهم عن العمل لليوم الثاني على التوالي ولمدة ثلاثة ايام مطالبين بصرف رواتبهم ومستحقاتهم المالية، حيث يشارك في الاضراب حوالي 750 عاملا من عمال النظافة في كافة مستشفيات القطاع وكان يتقاضى الفرد منهم 700 شيكل فقد أي ما يعادل 200 دولار.

وكان عمال شركات النظافة قد بدؤوا اضرابا شاملا لمدة ثلاثة ايام هددت فيه شركات النظافة في مستشفيات القطاع بتصعيد خطواتها الاحتجاجية في حال لم يتم صرف رواتب العمال التي يستحقونها منذ خمس شهور الى اضراب مفتوح عن العمل.

إننا في اتحاد شركات النظافة في المستشفيات والمراكز الصحية والإدارية قمنا بمناشدة المسؤولين في الحكومة في غزة ورام الله، للعمل على صرف مستحقاتنا المالية المتأخرة منذ خمسة أشهر وتلبية مطالبنا العادلة، ولكن دون جدوى أو استجابة، مما دفعنا لتنظيم وقفات احتجاجية وإضراب جزئي في المستشفيات، آملين أن يتم التعاطي مع هذه المطالب والعمل على حل هذه المعضلة، ومع تطور الأمر في عدم الاستجابة لنا .

فإننا سنبدأ بالخطوة التصعيدية في الإضراب الشامل لكافة عمال النظافة في مستشفيات القطاع والمراكز الصحية والإدارية بوزارة الصحة بشكل مستمر خلال الثلاث فترات على مدار ثلاثة أيام ابتداءً من صباح يوم الأربعاء الموافق 24/9/2014م، ولقد حذرنا من الوصول لهذه الخطوات من التصعيد ، وحرصنا على أن يتم حل مشكلتنا دون الاضطرار لذلك، والحصول على مستحقات وحقوق العمال المظلومين وبناء عليه نرجو أخذ جميع الاحتياطات اللازمة للمحافظة على حياة المرضى حتى نكون قد أبررنا ذمتنا أمام الله.

وهنا نؤكد على ضرورة تجنيب قضية عمال النظافة للمناكفات السياسية وتحميلهم ذنبا لا علاقة لهم به ولم يكونوا طرفا فيه.