الشبكة الفلسطينيه للصحافه والاعلام تكرم الشهداء الصحافيين اليوم

0
207

كتكريم الشبكه تكرم الصحافيين زياد عوضتب هشام ساق الله – منذ زمن طويل لم احضر احتفالات او اشارك بمناسبات للصحافيين ولكن امام اصرار الاخ الصديق المعطاء الصحافي نصر ابوفول شاركت بهذا المهرجان الرائع الذي لم اكن اتوقع الحضور الكبير والنخبوي الذي شاهدته وهمة وتحرك مجموعه من الشباب والصبايا اعضاء الشبكه الذين منحوا الحفله رونقا وروح جميله فانت تتعامل مع مجموعه من الصحافيين الشبان الذين يعملوا معا كخلية نحل .

الحفل الذي اقيم اليوم الساعه الحادي عشر في صالة رمسيس على شاطىء بحر مدينة غزه علقت صوره كبيرة الحجم كخلفيه للحفل تضم شهداء الشبكه الشهيد محمد الديري والشهيد رامي ريان وشهداء الصحافيين في الحرب الاخيره ال 15 شهيد نجوم وكواكب هذا الحفل وقد وضعت باقة ورد على كل صوره من هذه الصور الرائعه .

وقفنا مرتين للسلام الوطني الفلسطيني ولقراءة الفاتحه على روح الشهداء الابطال من شعبنا الفلسطيني وامتنا العربيه وكانت عريف الحفل رائعه بصوتها الجميل وسالت عنها وقيل انها روان الكتري وكان القائها رائع واختيارها موفق للكلمات التي استخدمتها في هذه المناسبه الوطنيه الرائعه وخاصه ونحن نقترب من اليوم العالمي للتضامن مع الصحافيين الفلسطينيين الذي سياتي بعد 4 ايام في السادس والعشرين من هذا الشهر .

القي كلمة نقابة الصحافيين الصحافي محمود عليان عضو المجلس الاداري لنقابة الصحافيين الذي اثني على دور الشبكة الفلسطينية للصحافة والإعلام وجهودها من أجل الارتقاء بالإعلام الفلسطيني ناعيا شهداء الشبكة وشهداء الإعلام ومتمنيا السلامة لكافة المصابين , مؤكدا أن النقابة تعمل بكل طاقاتها لرفع ملف الجرائم الإسرائيلية بحق الصحافيين للمحاكم الدولية بالتعاون مع الإتحاد الدولى للصحافة فى بروكسل .

وختم عليان كلمة النقابة أن الاحتلال يُمعن بالقتل والتدمير ويحاول أن يجد له مخرجا من أجل عدم كشف الحقيقة ولكن الصحفيين استشهدوا دفاعا عن الحقيقة , معبرا عن اعتزازه بالشهداء الصحفيين والجرحى ناقلي الحقيقة .

لم يحضر احد من اعضاء الامانه العامه الخمسه في قطاع غزه رغم ان الشبكه وجهت الدعوه الشخصيه والجماعيه لهم يبدوا انهم اكبر من الحدث ومن مشاركة الصحافيين في افراحهم وتكريمهم واحزانهم لذلك وكلوا عنهم من ينوبهم وعرفت ممن حضروا المهرجان من اعضاء المجلس الاداري الصحافي ابوالفدى فتحي طبيل .

والقى الاستاذ عماد الحديدي مدير عام المطبوعات والنشر فى وزارة الإعلام فى غزة كلمة اكد أن هذا الاحتفال والمنظم من الشبكة الفلسطينية يعبر عن أصالة المؤسسة ووحدتها وقوة قرارها رغم الألم وقلة الإمكانيات , معزيا باستشهاد ثلة من الصحفيين الفلسطينيين ومهنئا بسلامة كافة الزملاء .

وأشار الحديدي أن الشبكة استطاعت أن تحصد فى تغطيتها للحرب على غزة نصيب الأسد من الشهداء والجرحى وأن الوزارة تدعم كافة الجهود والإمكانات لديها وأنها ستقدم كل خدماتها للمؤسسات المتضررة وتسعى لتوجيه كتاب لثوتيق جرائم الحرب ضد الصحفيين للمحكمة الدولية .

وأثنى الحديدي على دور الشبكة مهنئا الأستاذ نصر أبو فول رئيس الشبكة بنجاح الاحتفال التكريمي لعوائل شهداء الحرب وجرحاها , متمنيا للشبكة التوفيق والنجاح .

وفى كلمة رائعه القاها صديق الاخ المناضل الاسير المحرر ايمن الفار باسم أهالى الشهداء وجه التحية للشبكة الفلسطينية للصحافة والإعلام وتحية لكل جهد ومشارك في هذا المهرجان الوطني التكريمي لشهداء الصحافة والإعلام .

وقال الفار فى كلمة أهالى الشهداء نقف اليوم تحت مظلة العلم الفلسطيني لتأبين العمالقة من أخوة الدم والتراب ” الصحفيين الشهداء ” الذين رحلوا عنا وفارقونا وهم مؤمنون بأن أبناء شعبهم سوف يكملون مسيرة الحرية والحقيقة جيلا بعد جيل .

واستكمل الفار بالقول إنه لفخر كبير بأن أقف اليوم أمامكم حاملا كلمة أهالي الشهداء الذين رحلوا وقضوا نحبهم في الحرب العدوانية الإسرائيلية على قطاع غزة الحبيب … هذا العدوان البشع والعنصري الذي لم يرحم طفلا أو إمرأة أو شيخا ولم يرحم شجرا أو طيرا أو حجرا وما أدى لاستشهاد أكثر من 2150 مواطنا فلسطينيا ومن بينهم الصحفيين رامي ريان ومحمد الديري و15 صحفي فلسطيني أبوا إلا أن يكونوا جميعا عظماء فوق الأرض وعظماء في رحم الأرض إلى جانب جرح وإصابة أكثر من 10 آلاف مواطن ومواطنة وهذا أيضا إلى جانب تدمير البيوت والمزارع والمدارس والمستشفيات والمصانع وقتل كل ما ينبض بالحياة في الشارع الفلسطيني .

وأضاف ” ونحن نكرم اليوم كوكبة من أهالي الشهداء الصحفيين والمناضلين الذين حملوا أرواحهم على راحاتهم وهم يهتفون : إما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيظ العدا …….. فإنه لا يسعني هنا إلا أن أستذكر الكبار الكبار من قادة الشعب الفلسطيني العظماء والذين كانوا دائما يوظفون الخلاف والاختلاف من أجل حماية الوحدة الوطنية الفلسطينية ومن أجل صنع قنبلة تهز أوكار وملاجئ العدو الإسرائيلي أينما وجدت ” .

والقى الصحافي الرائع نصر ابوفول كلمة الحفل الرئيسيه والمركزيه حيث كتب على صفحته على الفيس بوك ان ثلة من اعضاء الشبكه جلسوا لساعات من اجل صياغة كلمة الشبكه امام الحفل قال فيها ” أننا لا ننسى 17 شهيدا صحفيا استهدفهم الغدر الصهيوني في حربه الغاشمة على غزة هاشم…20 جريحا هشمت الشظايا ذكرى في مخيلة جسدهم …. 19 مؤسسة إعلامية استهدفت … خرق صارخ للحريات نفذه الاحتلال على أثير إذاعاتنا الحرة… ولكن.. رغم الألم … لأجل جراحكم انتم …. ولأجل دماء الأبرار … ولأجل دموعك الحرة أمي لن نتوقف … سنستمر …

لأجلك فلسطين لن نخضع … ولأجل النصر سنكون حصنا منيعا أمام تلويث الحقيقة… لأجل فلسطين نموت ونحيا هذا وعدنا … فمباركة عليكم الجنة يا جميع الشهداءرامي ريان – محمد الديري – بهاء غريب – حامد شهاب – حمادة مقاط -خالد حمد – سامح العريان – شادي عياد – عاهد زقوت – عبد الرحمن أبو هين – عبد الله فحجان – عبد الله مرتجى – عزت ضهير – علي أبو عفش – محمد ضاهر – نجلاء الحاج… ويا أبناء الشبكة الفلسطينية خاصة… رامي ريان ومحمد الديرى.

لن ننساكم فانتم تشاركونا اللحظات كافة … حتى الابتسامات ولحظات السهر … تشاركونا الحروف ولقطات الصور فهنيئا لكم الجنة يا أبطال الحقيقة. ونحن لن نصمت أو نستكين فرسالتكم أمانة في أعناقنا ما دامت الدماء تجري في العروق ” .

وفي ختام الكلمة قال أبو فول شكراً لكم اهلنا وإخوتنا وقادتنا… شكرا لكم فهذه الوقفة لها عنوان كرامة وفخار… ووسام شرف على صدر كل من قدم لأجل هذا الثرى ,,, كونوا معنا لأجل الحلم ، ولأجل الارتقاء … والوفاء بوعد قطعناه أمامكم أيها الأحرار .

الرائع في الحفل انه حضره كوكبه من الصحافيين الرائعين المتواضعين الذين يشاركوا دائما الصحافيين في الميدان ويعرفوا اهمية الصحافيين الشبان وكفاءتهم وما اعطوه خلال الحرب وحضر عدد من الكوادر والقيادات في التنظيمات السياسيه وسعدت بالتسليم على الصحافي الصديق خميس الترك ابونادر وعلى مجموعه رائعه من الصحافيات الشابات والشبان وكم هو رائع ان تشاهد مجموعه من المصورين الشبان المتدربين تلاميذ الشبكه الاعلاميه .

كل احترام لمن حضر هذا الاحتفال كل باسمه ولقبه وموقعه وكل الاحترام لعوائل الشهداء الذين شاركوا بهذه المناسبه الرائعه والتي تسبق الاحتفالات باليوم العالمي للتضامن مع الصحافيين الفلسطنييين بعد عدة ايام وكل التحيه والمحبه للصحافي الرائع اخي نصر ابوفول والهيئه الادرايه التي تعمل معه وكل المحبه لاخي وصديقي نشات الوحيدي الذي كان احد عوامل نجاح الحفل والى مجموعة الصبايا والشباب الذين تحركوا بالممرات والذين حضروا جيدا للحفل ,وتحيه للصحافي شمس شناعه والاخ زياد عوض  .

تحيه خاصه لاسر الشهداء الذين سلمت على عدد كبير منهم واخص بالذكر اخي الحبيب المختار جمال الوحيدي والد الشهيد الصحافي ايهاب الوحيدي والاخ الاستاذ محمد ابوعفش شقيق الشهيد علي ابوعفش والاخ العزيز حازم زقوت شقيق الشهيد الرائع الصديق عاهد زقوت .

وفى نهاية الاحتفال تم تكريم عوائل الشهداء والجرحى الصحفيين فى الشبكة الفلسطينية حيث تخلل الإحتفال أغنية خاصة بشهداء الشبكة الفلسطينية والإعلام .