مصطلح كبير المفاوضين الذي يطلق على الدكتور صائب عريقات يستفزني جدا

0
266

صائب عريقاتكتب هشام ساق الله – امس يتم الترويج في وسائل الاعلام للقاء سيعقده وزير خارجية الولايات المتحده الامريكيه جون كيري مع وفد فلسطيني بقيادة الدكتور صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين ولا يتم استخدام صفته الرسميه في منظمة التحرير الفلسطينيه كونه رئيس دائرة المفاوضات فيها واتسائل انا وغيري من ابناء شعبنا الفلسطيني كبير على من فاعضاء الوفود المفاوضه مع الكيان الصهيوني معروفين ومحدودين لماذا يتم استخدام مصطلح كبير المفاوضين الفلسطينيين .

للمفارقه اثناء الحرب على غزه زار صائب عريقات عضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه القاهره لحضور اجتماع المندوبين الدائمين للجامعه العربيه عن السلطه الفلسطينيه ووسائل الاعلام قالت في حينه ان كبير المفاوضين الفلسطينيين وصل الى الى القاهره وقد زعل في ذلك الوقت رئيس الوفد الفلسطيني عزام الاحمد كونه كل واحد منهم يعتبر نفسه كبير ورئيس ولايجوز ان يكون من اكبر منه في المكان .

كبير الفاوضين الفلسطينيين اول من تم الحديث عنه حين كان الاخ المرحوم فيصل الحسيني كبير المفاوضين وسمي في بعد الاخ الرئيس محمود عباس واطلق ايضا على الاخ احمد قريع ابوعلاء بكبير المفاوضين والجميع انهى علاقاته بالمفاوضات واصبح الامر ضمن اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه والاخ صائب عريقات رئيس هذه الدائره وعضو فيها بعد التعديلات التي حدثت قبل عدة سنوات .

لماذا يتم اطلاق هذا المسمى على الاخ صائب عريقات وما هو ابعاد هذا الامر علما بان صائب عريقات له مرجعيه وحيده بعيده عن المؤسسات الرسميه هو الرئيس شخصيا هل هذه التسميه يريدها صائب عريقات شخصيا ويتم تعميمها على وسائل الاعلام ام ان وسائل الاعلام تجامل الاخ الدكتور صائب عريقات في تسميته كبير المفاوضين .

لايوجد مفاوضين غير الاخ صائب عريقات وطاقمه الذي لايعرف اسمائه احد ويتم تكليفهم في كل مره بشكل مختلف وحسب قرار من الرئيس القائد محمود عباس ولا يوجد فرق اخرى للمفاوضات حتى يكون هناك كبير لها يتم ابرازه اكثر من الاخرين .

انا اطالب ومعي كل ابناء شعبنا ان يتم الغاء هذا المسمى وان يتم الاستعاذه عنه برئيس دائرة المفاوضات بمنظمة التحرير الفلسطينيه او مسئول ملف التفاوض مع الكيان الصهيوني ولا داعي لمصطلح كبير المفاوضين لانه لاكبير في هذه المفاوضات ولاينبغي ان يتم التعاطي مع هذا المسمى المنفوخ على الفاضي .

اطالب الرئيس القائد محمود عباس شخصيا بان يصدر تعليماته الكريمه للدكتور صائب عريقات ودائرته وكل وسائل الاعلام بان يتم الغاء التعامل بهذا المسمى وتسمية الاسماء باسمائها فلا داعي لكبير وصغير وغيرها من المصطلحات التي تدغدغ عواطف ومشاعر البعض وتعطيهم حجوم اكبر من حجومهم ومواقع فضفاضه لا داعي لها .

يلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء مفاوضين فلسطينيين في واشنطن لبحث وقف إطلاق النار في غزة وقضايا أخرى، حسبما أعلنت الثلاثاء وزارة الخارجية الأميركية.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة جنيفر بساكي إن كيري سيلتقي خصوصا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات.

وتعد هذه المشاورات الأولى من نوعها بين واشنطن والسلطة الفلسطينية منذ نهاية تموز/يوليو، وتأتي في وقت تسعى فيه القيادة الفلسطينية إلى تبني قرار في مجلس الأمن الدولي يطلب إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية خلال ثلاثة أعوام.

وأوضحت بساكي أن كيري سيتشاور أيضا الثلاثاء هاتفيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بعدما دعت واشنطن الاثنين تل أبيب إلى “التراجع” عن قرارها بمصادرة أراض في الضفة الغربية المحتلة.

وأكدت بساكي في بيان أن “هذه التدابير تناقض الهدف الذي أعلنته إسرائيل لجهة التفاوض حول تسوية نهائية مع الفلسطينيين”.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال إنه إذا لم يحصل أي اتفاق على الحدود في الأشهر المقبلة -على الأقل مع نهاية العام- حينها لن يكون أمامه أي خيار إلا المضي قدما بخطوات أحادية الجانب لإعلان الدولة.

وانهارت المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في نيسان/أبريل الماضي، بعدما اتخذ الرئيس عباس خطوات باتجاه تشكيل حكومة توافق وطني مع حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

الدكتور صائب محمد صالح عريقات (1955) شارك كطرف رئيسي في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، وشارك في عقد اتفاقية أوسلو عام 1993، ويشغل منصب كبير المفاوضين الفلسطينيين منذ عام 1996 حتى قام يتقديم استقالته للرئيس الفلسطيني محمود عباس في 12 فبراير2011 ومازال في المنصب.

ولد يوم 28 أبريل/نيسان 1955 في بلدة أبو ديس بالقدس عندما كانت تحت الإدارة الأردنية آنذاك، وهو السادس من بين سبعة إخوة وأخوات، أقام والده فترة طويلة في الولايات المتحدة بوصفه رجل أعمال. سافر وهو في سن السابعة عشرة إلى سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، ثم حصل على الشهادة الجامعية من جامعة سان فرانسيسكو الأمريكية وجامعة برادفورد البريطانية التي حصل منها على درجة الدكتوراه في دراسات السلام. وبعد نيله درجة الدكتوراه حصل على الجنسية الأميركية، ثم عمل محاضراً للعلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية في نابلس كبرى الجامعات الفلسطينية وأعرقها. كما عمل صحفياً في جريدة القدس الفلسطينية لمدة 12 عاماً.