اختلافكم وتصريحاتكم توجعنا وتطيل حل ماساتنا

0
430

heshamكتب هشام ساق الله – اصبت واصيب معي كل المهجرين والمنكوبين واهالي الشهداء والجرحى بحاله من الاحباط نتيجة التراشق الاعلامي الذي يجري والعوده الى مربع الخلاف لييقظونا من لحظات جميله ورائعه عشناها اثناء الحرب من وحدة حال وموقف وتاملنا خيرا كثيرا بان تستمر هذه الحاله طويلا حتى تبدا عجلة الاصلاح والبناء وجسر ماحدث من اضرار والشعور بالانتصار بحق حين يتم تعويض كل واحد عما فقده .

منذ ان بدات هذه التراشقات وانا وكثير من ابناء شعبنا وخاصه المهجرين والمنكوبين يشعروا بالاحباط والحزن الشديد على مايجري ويضعوا ايديهم على قلوبهم ان نخوض بجملة من الملاسنات والمماحكات والملاسنات من اجل استعراض بطولات القيادات والمزايده على بعضهم البعض وينسوا هؤلاء المتضررين الذين ينتظروا ان تبدا لحظات العمل المشترك ويتم جني ثمار ماحدث من وحده على الارض والبدء بتجاوز هذه الظروف الصعبه التي يعيشها عشرات الاف الاسر الذين ينتظروا الوفاق والوحده من اجل ان يحلموا بحل مشاكلهم والعوده الى بيوتهم التي تدمرت .

كنا ننتظر ان يتم الدعوه الى كل انواع الاجتماعات سواء منظمة التحرير الفلسطينيه واطارها القيادي او قدوم حكومة الوفاق الوطني الى قطاع غزه او حضور كل التنظيمات والقيادات الى مكان المصيبه من اجل ان ينظروا معاناة الناس ولكن للاسف عادوا الى مربع الخلاف والاختلاف وعادوا للمزايده على بعض ونسوا ان هناك الاف من المواطنين المنكوبين ينتظروا ان تحل مشاكلهم .

كلما قرات تصريح لاحد هؤلاء المتفزلكين بغض النظر عن انتمائهم السياسي سرحت وفكرت وقلت تاجلت الحلول الى اشهر جديده وكلما سمعت او قرات تصريح لهؤلاء الغير مسئولين أي كانت مواقعهم اشعر بمراره وغضب وسخط واقول يريدوا ان يختلفوا لكي يهربوا من تحمل مسئولياتهم التاريخيه .

اقولها بصوت عالي باسمي وباسم كل المنكوبين والمتضررين مما جرى اما ان تتوحدوا او تتركوا جميعا مواقعكم او ان تبحثوا لنا عن حلول لمشاكلنا فنحن من تضررنا وفقدنا بيوتنا ولايوجد لنا اماكن اخرى غير التي تدمرت ولا ننتظر ان تتفقوا وتختلفوا ولن نسمح لكم بالعوده من جديد الى مربع الاختلاف والتلاسن والتهجم على بعضكم البعض .

الصحيح ان مايجري شغل ولاد صغار وعمل غير مسئول من الجهتين وان الاستمرار فيه سيجعلنا نتحرك في الشارع وبوسائل الاعلام لكي نحتج على اختلافكم نحن وكل شعبنا من عانينا الحرب وصمدنا وانتصرنا ضد الكيان الصهيوني لن نسمح لهؤلاء السياسيين ان يخذلونا ويتفرقوا ويضيعوا حقوقنا ويدمروا احلانا ويعيدونا الى الخلف من جديد .

الم تكفكم تلك الدماء التي سالت في الحرب وهؤلاء الجرحى الذين يعانوا ويانوا ويتوجعوا وهؤلاء المعاقين الذين اصبحوا بالالاف وينتظروا ان يتم تاهيلهم لكي يواصلوا حياتهم الم تكفكم تدمير الاف البيوت بشكل كامل او جزئي وتهجير الالاف من المواطنين في المدارس ولدى اقاربهم ويتحملوا الكثير من الاعباء مقابل ان تختلفوا وتزاودوا على بعضكم البعض وتضربوا عرض الحائط احلام شعبنا الفلسطيني التواق لاعادة الاعمار والشعور بالانتصار .

نكبتنا اصبحت نكبات باستمرار الخلاف والتلاسن والفرقه ولسان حالنا يقول عوضنا الله وعوض شعبنا مافقده من شهداء وجرحى وبيوت دمرت ومعاناه وخوف ورعب وخساره ماليه كبيره متى سيدركوا ان اهم نتائج هذه الحرب وحدة الموقف الذي كان فيها وحددة صفنا وحلمنا ان تستمر هذه الوحده من اجل ان نتجاوز كل المحن التي حدثت بهذه الحرب المدمره .

لعن الله الاختلاف والتلاسن والشقاق ولعن الله هؤلاء السياسيين الذين يدمروا احلام شعبنا ويعيقوا حل مشاكلنا في اختلافهم المتفق عليه والمبرمج من دول كثيره من اجل زيادة معاناة والام شعبنا واستمرار ماساته هل يريدوا هؤلاء ان نعيش انتصار او انتصارين اوثلاثه اخرى حتى يتدمر باقي قطاع غزه ونفقد نصف شعبنا حتى يتفقوا ويتحدوا ويوقفوا ولدناتهم وخلافاتهم .