ليش حتى الان ليس لنا وزير داخليه

0
291

وزارة الداخليهكتب هشام ساق الله – رئيس الوزراء رامي الحمد الله لايقوم بدوره كرئيس وزراء وهو لازال يعتقد انه رئيس وزراء الضفه الغربيه وبعد 51 يوم من الحرب علىغزه ولازال موجود هناك في الضفه الغربيه ولم يزر القطر الاخر من الوطن غزه حتى الان ولايفكر يدوعنا للمطالبه بتكليف وزير داخليه للسلطه الفلسطينيه باسرع حتى يستطيع متابعة الرخاء الاقصادي والمعيشي الذي نعيشه فنحن لسنا حالة متقدمه اكثر من السويد والنرويج التي لها وزير للداخليه .

كل دول العالم التي لايوجد فيها جرائم ويعش شعبنا بامن وسلام والاجهزه الامنيه لديهم لها تراس تاريخي من العمل المؤسساتي لها وزير داخليه الا نحن في فلسطين وزير داخليتنا بالاسم رامي الحمد الله لايمارس دوره بهذه المهام فالموقع يدار من تحت الطاوله من قبل قادة الاجهزه الامنيه وهو اخر من يعلم في كل شيء حتى على مستوى حكومته.

الاجهزه الامنيه في قطاع غزه ليس لها منذ تعيين الحكومه من يقودها تقاد بشكل مختلف لايعرفه احد ونريد ان نخوض كيف تدار حتى لايتم اعتقالنا بامر من رامي الحمد الله وتصبح كلمته نافذه في غزه بهذا الشيء وحده والوضع لدينا ليس بمستوى السويد ولا النرويج حتى لايتم تعيين وزير داخليه .

توحيد اداء الاجهزه الامنيه يحتاج ان يكون هناك وزير للداخليه يستطيع ان يصدر تعليماته بكل الوطن ويوحد اداء الاجهزه الامنيه بشكل وطني ضمن توجه موحد لا ان يضرب كل واحد منهم على راسه ويقود مؤسسته بدون رقيب ولا حسيب والامن مفهومه مختلف ففي القطاع هناك امن منبثق عن المقاومه وفي الضفه الغربيه هناك من يقمع مؤيدي المقاومه وينسق امنيا .

أي كان وزير الداخليه الذي يتم تعيينه سواء كان مواليا لحماس او لفتح او كان قريبا من احدهم او يتارجح بينهم افضل من بلاش يجب ان يتم اعادة الاتفاق على تعيين وزير للداخليه بصلاحيات كامله في حكومة رامي الحمد الله المخصيه التي ليس لها حول ولا قوه حتى ولو بالشكل .

لدينا كفاءات امنيه وقيادات وقدرات محترمه يمكن ان يتم استغلالها وتكليف واحد منها حتى نستطيع ان نخرج من الحاله التي نعيشها وياتي وزير للداخليه يبدا بتوحيد اداء ومفهوم الاجهزه الامنيه ويفرض ارادة السلطه الوطنيه بشل كامل حتى يعيش المواطنين بحالة من الامن والامان والاستقرار .

وجود وزير داخليه مهم كثيرا وخاصه ونحن نشمر عن بدء عملية الاعمار وتحقيق المصالحه الوطنيه على الارض ويتم الانتهاء بشكل نهائي والى الابد من الانقسام الفلسطيني الداخلي ويفرض الامن والامان وهيبة السلطه الفلسطينيه الموحده بعيدا عن الحزبيه والقيادات الذين يقودوا هذه الاجهزه من تحت الطاوله وبعيدا عن السلطه الفلسطينيه وحكومتها المخصيه التي نامل ان يتم وهبها حياه وروح جديده باعادة تشكيلها من جديد .

وللاسف هناك وزير يحمل 4 حقائب معا واول حرف من اسمه شوقي العيسه ويجب تقسيم حمله الى وزراء وقيادات اخرين وعيب ان يتم تشكيل لجنة لاعمار قطاع غزه ويتم تكليف فقط وزير واحد من قطاع غزه فقط لاغير للاسف كل لجانكم انما هي للاستهلاك المحلي فقط من اجل ان يقال ان هناك اشياء تتم وتعمل وهناك ماده تصبر الراي العام فقط لاغير .

انا اقولها وبكل مراره ان على الرئيس الاخ محمود عباس ان ينسق مع حماس والفصائل الاخرى على تفعيل حكومة رامي الحمد الله المخصيه او ان يقيلها باسعر وقت فمصالح الناس معطله بشكل كبير ويجب ان يتم الخروج من هذه الورطه او ان نعود الى ماكان عليه الوضع سابقا بتنسيق الانقسام من تحت الطاوله او من فوق الطاوله من اجل حل مشاكل الناس الذين ينتصروا حلول لمشاكلهم بعد هذه الحرب الطاحنه التي تعرض لها قطاع غزه .,

اعود واقولها مش فارقه معنا مين يكون وعدد وزراء كل جهه ولم تعد تفرق معنا الاسماء سواء كانت فتحاويه او حمساويه نريد ان تحل مشاكل شعبنا وتمضي مصالحه وان يتم انهاء معناة الناس باسرع وقت بتنا لانثق في كل الوزراء والسياسيين والكل يتاجر بالامنا ومعاناتنا .