على المقاومه ان تتواضع كثيرا امام شعبنا

0
36

برج الظافر 4كتب هشام ساق الله نعم انتصر شعبنا بعد حرب مريره وصعبه سقط فيها الشهداء والجرحى ودمرت عشرات الالاف البيوت تدميرا كاملا وجزئيا وتم الاعلان اليوم عن هدنه طويله وتوقيع اتفاق لوقف العدوان الصهيوني والحرب وهذا يدعونا لان نطالب المقاومه الفلسطينيه ان تتواضع لهذا الانتصار الصغير على طريق الانتصارات القادمه فهذه جوله من جولات الصراع مع الكيان الصهيوني .

حزنت كثيرا حين اطلقت الاف الطلقات في الهواء فدائما هذا الاسلوب من الفرح باطلاق النار يجعلنا دائما حزنى وهي اجواء مستفزه تستفز اهالي الشهداء والجرحى واصحاب البيوت المدمره وكثير من المكلومين فهذا التعبير دائما مرفوض ولايعبر عن الفرح بالانتصار فهذه بداية لجولات قادمه ولم تتحقق بعد اهدافنا الوطنيه بالقضاء نهائيا على الكيان الصهيوني .

تذكرت النبي محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل مكه فاتحا منتصرا حيث طاطا راسه لانه انتصر وتواضعا رغم ان اعدائه اخرجوهم من ديارهم وصادروا اموالهم وعذبوهم وكان باستطاعته ان يقتص منهم ويفعل بهم الافاعيل ولكنه منحهم الامن والامان .

اقولها بان شعبنا لازال مروح من هذه الحرب الطاحنه الذي عاشها الجميع ويجب على المقاومه ان تتواضع كثيرا في هذا النصر هي وكل فصائل المقاومه ويجب عليهم ان يبدوا بتجسيد الوحده الوطنيه ويجمعوا الصفوف من اجل اعادة اعمار قطاع غزه والمسح على رؤرس ابناء الشهداء وزوجاتهم وامهاتهم وابائهم ومساعدة الجراح على تجاوز الامهم ومحنهم والمساعده بعلاجهم .

على المقاومه بكل فصائلها وكل اجسام شعبنا الفلسطيني توحيد الصفوف في تجميع كل الجهود لمساعدة اصحاب البيوت المدمره جزئيا وبشكل كامل وان يتم توفير الامكانيات من اجل مساعدتهم بعمل أي شيء لهؤلاء المهجرين الذين يعيشوا في المدارس ولدى اقاربهم واصدقائهم وعوده الحياه من جديد .

يجب على المقاومه ان تتواضع بكل فصائلها وعدم السماح من جديد لتوغل الاجهزه الامنيه والسماح لكل الشعب بممارسة حياته السياسه ووقف الاعتقال السياسي والاستدعاءات والسماح بانفتاح سياسي فالمقاومه وحدها ماكانت ان تنتصر لولا وقوف الشعب الفلسطيني كله خلفها الذي تعرض لكل انواع البطش الصهيوني والارهاب .

انا شخصيا لم اشعر بالانتصار ولم اتفاعل معه لاني شخصيا اصبحت من اصحاب البيوت المدمره واسرتي مشتته في اكثر من مكان وخرجت من بيتي لا املك من الدنيا أي شيء تركت خلفي كل شيء ابتداء من الملابس وانتهاء بالمال لذلك لا اشعر بالنصر ولا بالفرح فقط شعرت بانتهاء هذه الحرب الطاحنه ووقف القصف والقتل والموت .

ساتوقف عن متابعة الاذاعات والتلفزيونات ووسائل الاعلام فقد تركت في قلبي الحزن سانقي جسمي من هذه الاخبار واتوقف عن متابعة أي شيء فقط ساتابع اعادة اعمار قطاع غزه وماهدمته الحرب من اجل ان يلتم شملي وشمل عائلتي وشمل كل العوائل التي تم هدم منازلهم والمهجرين الان .

هذا النصر ممزوج بالحزن والتعاسه ولن نشعر به سوى ببدء ماكينة العمل واعادة الاعمار والبناء ووقف حزن اهالي الشهداء والجرحى والمهدومه بيوتهم ولن نشعر بالانتصار الا بتجسيد الوحده الوطنيه وانهاء الانقسام الداخلي وافشاء الحريات واطلاق سراح المعتقلين السياسيين والعمل كثيرا من اجل انهاء اثار الانقسام الداخلي .

لن افرح ولن اشعر بهذه الفرحى احتراما لالام اسر الشهداء وانين الجرحى وخسران اموال وبيوت عوائل المناضلين وبدء ماكينة البناء والاعمار واسكان كل المهجرين في بيوت مؤقته او دائمه لن افرح طالما يتم التعامل مع كل ابناء حركة فتح على انهم مواطنين درجه ثانيه او ثالثه لن افرح حتى يعاد الاعتبار لكل من مورس بحقهم تجاوزات كبيره باطلاق النار على ارجلهم او فرض اقامه علىهم في بيوتهم ولن افرح حتى يتم اعادة الاعتبار لمن تم اهانتهم والاعتداء عليهم واهانتهم .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا