50 يوم ونحن ننتظر رد حزب الله اللبناني

0
73

حزب الله

كتب هشام ساق الله – لم ينتخي حزب الله ولم يصعد الجبهه الشماليه مع فلسطين التاريخيه ولم يضرب الكيان الصهيوني ولم يفعل امين حزبه حسن نصر الله سوى فرقعه الكلمات المدويه ولم يتم اطلاق أي صاروخ او طلقه على الكيان الصهيوني وما استفدناه منهم الا ان المقاومه في فلسطين اجلت هجوم اكيد على لبنان .

بانتظار ان يتحرك حزب الله اللبناني ويحرك صواريخه ويضرب عمق الكيان الصهيوني ويجرب امكانياته تخفيفا لما يجري في قطاع غزه وزيادة محنة رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ويجبره على الرضوخ الى مطالب المقاومه ولكن يبدو ان حزب الله تعلم المنطق السوري الصديق الرد بالمكان والزمان وهو مايعني انه لايوجد هناك أي رد .

لدى حزب الله صواريخ واسلحه يمكن ان تعمق جراح وازمة الكيان الصهيوني ويمكن ان تجبره على القبول بسرعه بمطالب المقاومه ويمكن ان تغير طبيعة المعركه التي يعشها شعبنا الفلسطيني ولو انقلبت الصوره لما تاخرت المقاومه عن ضرب العمق الصهيوني في حال تعرض لبنان ولكن هناك حسابات اخرى يعيشها حزب الله غير المقاومه وتحرير فلسطين .

تساءلت انا وعدد كبير من اصدقائي من ابناء شعبنا الفلسطيني عن دور حزب الله الذي لاننكر انه علم المقاومه الفلسطينيه اشياء كثيره وزودها بخبرات مختلفه كما فعلت المقاومه الفلسطينيه قبل ان يتم انشاء حزب الله وكل التنظيمات اللبنانيه في تحالف المحرومين ولكن يبدو النفوس والاجندات تغيرت .

حزب الله اصبحت لديه اولويه اولى قبل تحرير فلسطين فتحريرها يمر عبر تحرير ودعم النظام السوري وحزب الله الان مشغول في تحرير سوريا حتى يعود من جديد لتحرير فلسطين انها مهزلة القدر ومعادله مقلوبه تعتمد على الطائفيه الدينيه ودعم الجماعات المتقابله والقريبه فكريا وعقائديا من بعضها البعض ولان المقاومه سنه فهم ياتوا بالدرجه الثانيه .

حاله من الالم والحزن والخذلان تسود شعبنا الفلسطيي جراء هذا الغياب الكبير والواضح لحزب الله الذي كنا نعتبره ونعتقد انه سند للمقاومه وانه اصبح مثل الامه العربيه وكالانظمه العربيه وسجل مثل الاموات ولن يحرك ساكنا وسيقاوم ويقاوم كل شيء الا الاحتلال الصهيوني .

التاريخ يعيد نفسه حين اجتاح الكيان الصهيوني بيروت العاصمه العربيه واستمرت الحرب 80 يوم بدو ان يتحرك احد من الامه العربيه لانقاذ شعبنا الذي يقتل ويدمر والتاريخ يعيد نفسه مره اخرى مع الهجوم الصهيوني الارهابي على قطاع غزه المستمر منذ 50 يوم وحتى الان لم نسمع غير الهمه الاذاعيه والتفزيونيه وفقط تقديم مساعدات دون الحد الادنى .

حزب الله أو المقاومة الإسلامية في لبنان هو تنظيم سياسي عسكري متواجد على ساحة لبنان السياسية والعسكرية على مدى أكثر من عشرين عاماً، وقد اكتسب وجوده عن طريق المقاومة العسكرية للوجود الإسرائيلي خاصة بعد اجتياح بيروت عام 1982، وكلل الحزب عمله السياسي والعسكري بإجبار الجيش الإسرائيلي على الانسحاب من الجنوب اللبناني في مايو / أيار من عام 2000، وتصدّى له في حرب تموز 2006 وألحق في صفوفه خسائر كبيرة اعتبرت في إسرائيل إخفاقات خطيرة وتهديد وجودي لإسرائيل كدولة. وتصنف العديد من الدول الغربية والعربية الحزب على أنه منظمة إرهابية.