ابناء حركة فتح يريدوا وسيلة اعلام خاصه بهم تنطق باسم وتعبر عنهم

0
124

كتب هشام ساق الله فتح شعار– شاطرين بمفوضية الاعلام بحركة فتح ان يقولوا هذه الفضائيه لاتمثلنا ولا يعملوا أي شيء من اجل ان يكون لهم وسيلة اعلام تمثلهم وتنطق باسمهم وتعبر عنهم فحركة فتح كبرى التنظيمات الفلسطينيه وصاحبة التاريخ النضالي الطويل لايوجد لها وسيلة اعلام خاصه تعبر عنها وتنطق باسمها خاصه تتبع حركة فتح وكثير من التنظيمات الفلسطينيه الصغيره لها وسائل اعلام خاصه بها .

والله عيب كبير ان لايكون لحركة فتح وسائل الاعلام تعبر عنها وتنطق باسمها ويتحدث ابنائها من خلالها ليعبروا عن مواقفهم ويسمح لهم بان يقوموا مايريدوا سواء كانت فضائيه خاصه او راديو خاص يصل الى كل الوطن وخارجه او صحيفه او مجله او أي وسيلة اعلام اخرى .

الانجاز الوحيد الذي حققته اللجنه المركزيه لحركة فتح في دورتها الحاليه ان الفضائيه التي حلم فيها كل ابناء حركة فتح جاء محمد دحلان المفصول عن الحركه واغلقها بسبب مصاريفها العاليه على ان ينشىء فضائيه اخرى ولحتى الان لم تنشيء حركة فتح أي فضائيه او اذاعه يصل صوتها الى قطاع غزه وباقي الوطن .

قد يقول احدكم ان التلفزيون الفلسطيني والاذاعه الفلسطينيه يسيطر عليها ابناء حركة فتح ولكنها تمثل السلطه الفلسطينيه ولاتمثل حركة فتح والقائمين على هذه الوسائل الاعلاميه لديهم قائمة تمنع من ظهور وحديث بعض كوادر حركة فتح ولديهم قوائم محظورات ولا يتحدثوا عما يجول في قلوب ابناء حركة فتح من مواقف وتاريخ بسبب ان تلك الوسائل منضبطة وملتزمه بمعايير الرباعيه الدوليه وبالموقف الرسمي للسلطه الفلسطينيه .

للتنظيمات الفلسطينيه المختلفه فضائيات مختلفه وباسماء عديده منها تنظيمي ومنها خاص يدور في فلك التنظيم واذاعات محليه ووعبر الانترنت يستضيفوا من يريدوا ويتحدثوا مايحلوا لهم ويبثوا اغانيهم التنظيميه الخاصه ويوصلوا ارائهم الى كل الشعب ويحملوا ابناء حركة فتح جميله انهم يستضيفوا كوادرهم كمحللين وكقيادات وحركة فتح الكبيره لاتمتلك أي وسيلة اعلام تعبر عنها ويقول ابنائها مايريدوا .

كيف يمكن ان يكون للحركه وسيلة اعلام ومفوض الاعلام فيها يسافر من بلد لبلد ومن طائره لطائره ولا يطا الارض الا قليل حتى انه لا يعقد أي اجتماع لمفوضيته ولم ينجز أي انجاز ومحسوب علينا فقط انه مفوض الاعلام وعضو باللجنه المركزيه اكيد هناك من لايعرف اسمه للاحتياط سنقول انه الاخ نبيل ابوردينه الناطق بلسان السلطه الفلسطينيه اكثير من انه مفوض الاعلام .

لم يتحركوا رجلين الكراسي او البكارج المحسوبين علينا انهم اعضاء للجنه المركزيه ولم يطرح أي منهم ان يكون لنا وسيلة اعلام خاصه سواء فضائيه او اذاعه ولم يتحرك أي منهم لهذه المهمه فالامر لايهمهم فهم نجوم في وسائل الاعلام الاخرى وهم لايغيروا ولايفهموا اهمية وجود وسيلة اعلام تنظيميه خاصه بابناء حركة فتح ولايهمهم سوى ان ستمتر امتيازاتهم من الحركه فقط لاغير .

قبل ايام اعلن عن انشاء محطة فضائيه باسم الكوفيه  ويقال انها تتبع المفصول من اللجنه المركزيه وحركة فتح محمد دحلان في القاهره وانه جاري التحضير لها وعلى الفور سارعت مفوضية الاعلام التابعه لحركة فتح النائمه بالعسل الى الاعلان بان هذه الفضائيه لاتمثل حركة فتح وليس لنا علاقه فيها وهي لم تعمل ولم تبث برامجها بعد ولكن للاحتياط .

للاسف سابقا حين كان محمد دحلان مفوض الاعلام في حركة فتح اعلن ان موقع فلسطين برس واذاعة صوت الحريه لاتمثل حركة فتح فهم جميعا مدرسه واحده ولا احد منهم يعمل من اجل مصلحة حركة فتح وارضاء مايريده ابناء الحركه بوجود شيء خاص للحركه يعبر فيها ابناء حركة فتح عن مواقفهم ومايريدوا .

طوال الحرب وانا استمع الى اذاعة صوت الشعب التابعه للجبهه الشعبيه واذاعة وطن التابعه للجبهه الديمقراطيه وصوت الاقصى وصوت القدس واذاعة لجان المقاومه وغيرها من الاذاعات المحليه واضرب كف بكف واقول اين حركة فتح من هذا الامر فقياداتها يريدوا فقط ان يسرقوا وياخذوا مايريدوا ولايريدوا ان يؤسسوا أي شيء خاص بهم المهم نفسي وراسي .

ترى متى سيتحركوا وينشؤوا فضائيه واذاعه ومجله وصحيفه يوميه ومواقع للانترنت فهي جميعا لاتكلف اموال كثيره ولدى فتح الكفاءات والكوادر التي يمكن ان تنجح هذه الوسائل الاعلاميه وتجعلها في الصداره وتسبق كل التنظيمات الفلسطينيه .