اشتقنا لك يا زياد

0
194


كتب هشام ساق الله – اشتقت اليك ايها الصديق العزيز زياد عوض هذا الرجل الذي غاب عنا منذ اكثر من شهر وهو معتقل لدى اجهزة امن حكومة غزه ولازال يعاني من غيابه عن اهله وزوجته واولاده ووالده المريض ووالدته وغاب عن أصدقائه على الانترنت وكذلك كل من عرفه .

هذا الشاب الرائع الذي دخل على مجال الصحافة وأبدع فيه وتعلم وكان بحق ثوره إعلاميه صادقه من خلال كأميرته الصغيرة وإمكانيات قليله استطاع ان ينجز ويصنع من لاشيء إعلام حتى وصل الى مرحلة إجراء مقابلات سياسيه وعمل أفلام صغيره .

عمل هذا الرائع تحت الشمس واعماله بإمكان أي منا مشاهدتها عبر اليوتيوب فلم يفرق بين تنظيم وتنظيم وكان طوال الوقت يسال ويتعلم وينشر هنا وهناك ويسال ويتعلم ويبدع ويضحك بوجه هذا وذاك فقد استطاع ان يكون ويعمل مثل مؤسسه تتلقى دعم ولديها طاقم كبير وهو وحده ولم يتقاضي أي مال من احد نظير عمله وابداعه معه .

زياد عوض العضو بالشبكه الفلسطينيه للاعلام التي يراس مجلس إدارتها نصر ابو فول وزياد كان امين للصندوق حسب إعلانات ابوفول الدائمه بالتهاني والتعازي والرسائل التي يرسلها صحيح انه بداية اعتقال زياد اعلن عن تعليق عمل الشبكه الفلسطينيه وبدا يكتب كل يوم عن فترة اعتقال الزميل زياد عوض ولكنه تراجع وتوقف وسحب اسمه من تشكيلة المجموعة في تهانيها الاخيره وكان زياد لم يكن عضو بالشبكه .

الناس مع الحيطه القايمه اخي زياد حتى ان المواقع التي كنت تنشر فيها ذكرتك مره او مرتين وخافوا ان يذكروك اكثر خوفا من ان تكون متهم بقضايا كبيره ممكن ان تجرهم الى التحقيق او ان يتم اعتقالهم على هذه الخلفيه انا اقولها بشجاعه انك اثبت لأناس كثر عجزهم وعجز اعلامهم المدعوم والموجه بتلقائيتك وإبداعك الكبير .

اثبت يا ابو اسماعيل ان الانسان يمكنه ان يعمل كل شيء بدون ان يكون لديه إمكانيات يمكنه ان يجير مالديه من ادوات وامكانيات قليله ويصبح مثل محطات التلفزه العالميه انت بحق احد رواد الاعلام الجديد في قطاعنا الحبيب وقد افتقدنا لابداعاتك .

كلها ايام قليله ويتم الإفراج عنك فانت غير متهم باي تهمه حتى لو اعتبروا الاتصال برام الله تهمه يمكن ان يعاقب عليها القانون فانك ستعود الى عملك وابداعك وتصويرك وستعود من جديد لتنطلق كما ينطلق الطائر الفينيقي القديم من وسط الركام .

وكانت شددت نقابة الصحفيين الفلسطينيين على رفضها المطلق لكل أشكال تمزيق الجسم الصحفي الفلسطيني، مطالبة بالإفراج الفوري عن الزميل الصحفي زياد عوض والمعتقل لدى ‘حماس’ منذ ما يقارب الشهر، ووقف كل أشكال الاستدعاءات وملاحقة الصحفيين.

حتى تجتمع لجنة الحريات وتتفق على معاير اطلاق سراح المعتقلين السياسيين او أي مسمى ممكن ان يطلقوا على اعتقالك فأنت لم يثبت انك سرقت بط ولا دجاج وان أي سميت القضيه التي وجهت اليك فانت معتقل سياسي اعتقلت على أفكارك ونشاطك وإبداعك ليسموا التهمه ما يسموها فهي اعتقال سياسي ولا شيء غير ذلك ننتظر خروجك ووصولك الى بيتك ولقائك أسرتك ابوك وامك المريضين وزوجتك ام إسماعيل وأطفالك جميعا .