ايش عليه عمار العكر المهم ان يربح ويزيد اموال مجموعة الاتصالات الفلسطينيه

0
304

عمار جوال

كتب هشام ساق الله – ايش عليه عمار العكر المدير التنفيذي لمجموعة الاتصالات ان يتوقف الانرنت وشبكة جوال فهو يعيش باجواء مكيفه ويربح من الماساه التي يعيشها شعبنا الفلسطيني ولايهمه ان يكون هناك خطط بديله للانترنت وجوال فهو من يتحمل المسئوليه الاولى كونه هو من يقود هذه المجموعه ويجب ان يقدم استقالته ويجب ان يتم تشكيل لجنة تحقيق حكوميه لما يجري في قطاع غزه من فشل شركة جوال والاتصالات والانترنت .

ندرك ان الحرب المشنه على قطاع غزه صعبه جدا وندرك انهم قاموا بتدمير جزء من البنيه التحتيه للمجموعه وان الموظفين لايستطيعوا الوصول الى اماكن عملهم والقيام بما يجب ان يقوموا به لانقاذ الموقف ولكن لايوجد لديهم أي خطط بديله من اجل ان تعمل الاتصالات بالاحد الادنى والانترنت المهمه في فضح الكيان الصهيوني ونشر جرائم الاحتلال .

اكتفى عمار العكر المدير التنفيذي لمجموعة الاتصالات باصدار بيانات متتاليه واعتبر هذا يكفي عدد فيها خسائر مجموعة الاتصالات والصعوبات التي تواجهه المجموعه وعدم قدرتها على متابعة مايجري لحل مشاكل الجوال والانترنت واشياء كثيره .

انا اقول له انه يوجد شيء اسمه خطط بديله وبالامكان ان يتم تجاوز اشياء كثيره ممكن ان تفعلها شركة جوال وحضاره والاتصالات الفلسطينيه ولكن هذه الاشياء يتكلف اموال شيئا قليلا وتخفف ارباح مجموعة الاتصالات شيئا قليلا ولكن لم يتخذ عمارهم العكر أي من هذه الاجراءات يبدو انه ينتظر ان نعطيه افكار .

لازال استخدام شبكة جوال على الانترنت يكلف اموال طائله وكبيره وحاولت ان اشترك بالانرتنت من خلال جوال مسبق الدفع واكتشفت اني حين اشترك بحزمة صغيره من الانترنت انها تذهب مع فتح اول صفحه وهذا لايكفي لعملي ونشاطي ونشاط كل الصحافيين الفقراء بعد انقطاع لانترنت منذ اكثر من 10 ايام .

للاسف حل مشكلة الانترنت بالامكان ان يتم حلها في قطاع غزه وهذا يحتاج فقط ان تدفع شركة الاتصالات اموال اضافيه بايجاد البدائل عن الكهرباء وربط كباين هذه الشركه بابراج وبيوت والانرنت يعمل وبدون مشاكل القضيه لديهم هم وهم من يعيقوا ان يعمل الانترنت بشكل طبيعي حتى وان غابت الكهرباء عن البيوت فلدى كل مستخدم للانترنت بديل في داخل البيوت ولكن للاسف عمار العكر ورجاله مقصرين بدهم يستفيدوا فقط من هذه الحرب ويزيدوا ارباحهم وبدلاتهم الماليه .

كان بالامكان ان يتم عمل فلاشات خاصه كما تعمل كل الشركات العربيه والعالميه وهذه الخدمه قدمتها بالسابق شركة جوال ولكنها تكلف اموال كثيره وتم استخدامها قبل هذا لتجاوز الظروف الصعبه في الحرب الماضيه واستطاع الصحافيين الاستعاضه بها عن انقطاع خطوط الاتصالات وقطع التيار الكهربائي عن مدينة غزه .

كان لدى اغلب الصحافيين في قطاع غزه خطوط اتصالات صهيونيه وصعبت مجموعة الاتصالات بالتنسيق مع الاجهزه الامنيه ومنعت استعمالها في قطاع غزه والضفه الغربيه من اجل ان تربح فقط وضعيت علينا امكانية العمل باستخدام بدائل مختلفه يمكن ان تفضح الكيان الصهيوني .

مجموعة الاتصالات يتم اختراقها كل يوم من قبل الكيان الصهيوني ويتم استخدام شبكتها من اجل قتل ابناء شعبنا والمجاهدين وتعطل انقاذ حياة ابناء شعبنا من خلال توقف الاتصالات وتصعب اشياء كثيرا على ابناء شعبنا فهذه الشركة شريك في العدوان على شعبنا الفلسطيني من خلال عدم وجود بدائل جاهزه وهي تعلم ان قطاع غزه يعيش حالة حرب دائمه ومتكرره .

شركة جوال والاتصالات ستجبي هذا الشهر فواتيرها من المواطنين امام تقديم خدمات سيئه جدا ولن تراعي انقطاع الانترنت والاتصالات وكذلك خدمات جوال تفشل بكل مكالمه تتم المهم ان مجموعة الاتصالات تقوم بدورها وتتبرع وتقدم ارصده مجانيه وتسرقها بنفس اللحظه التي ترسلها الى زبائنها من خلال فشل المكالمات التي تتم وتحتسب اثمان هذه المكالمات التي تفشل ايضا .

انا اقول انه على السلطه الفلسطينيه والمقاومه الفلسطينيه بعد انتهاء الحرب ان تفتح مجال الاتصالات في قطاع غزه وان تسمح لابناء شعبنا الاشتراك وشراء خدمات الاتصالات من غير مجموعة الاتصالات الفلسطينيه .

وللحديث بقيه ومتابعه