هل ننتظر طويلا البيان الاول للقياده الوطنيه الموحده للانتفاضه الثالثه

0
218

فصائل اليسار وحركة فتحكتب هشام ساق الله – بدات ارهاصات الانتفاضه الفلسطينيه الثالثه انتصارا لقطاع غزه ولخط المقاومه ورفضا لممارسة الكيان الصهيوني المستهتر والذي يريد ان يحول السلطه الفلسطينيه الى مشروع امني لحماية امنه الخاص ومنع العمليات العسكريه تجاهه بما يسمى التنسيق الامني ويرفض تقديم التنازلات والاستحقاقات المتفق عليها مع منظمة التحرير ومايحدث في قطاع غزه يجب ان يرفع سقف مطالب شعبنا الفلسطينيه .

بداية الحرب طالبت بضرورة عقد اجتماع عاجل لمنظمة التحرير وضم الامناء العامين للفصائل الفلسطينيه وممثلين عن حركة حماس والجهاد الاسلامي او ماتعارف على تسميته اجتماع اطار منظمة التحرير المتفق على عقده في اتفاق القاهره والذي كان يفترض ان ينعقد من اجل ان يجمع كل الاطر الفلسطينيه والاتفاق على برنامج الحد الادنى السياسي الفلسطيني .

للاسف قيادة منظمة التحرير الفلسطينيه وفصائلها لاتريد ان تجني ثمار مايحدث وترفع سقف مطالبها اكثر امام الكيان الصهيوني والتلويح بالانتفاضه الفلسطينيه الثالثه وتوجيه صفعه قويه بشبشب على وجه الكيان الصهيوني وبنيامين نتنياهو وتقول له بان الشعب كل الشعب مجمع على قياده واحده بقيادة الرئيس محمود عباس وان كل الاطر والفصائل تحت قيادته ومتفقين على الحد الادنى للبرنامج السياسي وهناك ممثل واحد للفلسطينيين .

ان مستشارين الرئييس محمود عباس ودائرته الاولى للاسف لم يقروا المعادله بحجمه الصحيح ولم يدركوا ان الشعب الفلسطيني وصل الى مرحله يجب ان يتوحد ويتفق ويتم تقديم تنازلات لبعضنا البعض من اجل ان تتشكل قياده جماعيه فلسطينيه ويتم الاعلان عن تشكيل القياده الوطنيه الموحده التي تضم كل الوان الطيف من اجل انتزاع حقوق شعبنا كامله بالمقاومه وبالطرق السلميه وتمريغ انف الكيان الصهيوني واجباره على تنفيذ استحقاقات تم الاتفاق عليها بالسابق .

ولعل اول هذه الاستحقاقات التي ستجبر الكيان الصهيوني ان يقدمها اطلاق سراح الدفعه الرابعه من الاسرى والتي كان متفق على اطلاق سراحهم في نهاية شهر اذار الماضي والان سيتم الافراج عنهم وعن غيرهم وعن الاف الاسرى الفلسطينين مقابل معلومات عن الجندي الصهيوني شاؤول ارون الاسير لدى المقاومه رغم اعلان الكيان الصهيوني انه قتل وجثته مفقود .

سقف مطالب شعبنا ارتفع مع هذه الدماء التي سالت في قطاع غزه في حي الشجاعيه ومدينة بيت حانون وقرية خزاعه وكل الاماكن التي اجتاحتها دبابات العدو الصهيوني فالحاله الثوريه المناضله التي قدمها شعبنا لم يقدمها فقط قطاع غزه بل يجب ان يجني ثمارها كل شعبنا في الضفه الغربيه والقدس وفلسطين التاريخيه والشتات فشعبنا شعب واحد .

ينبغي ان يصدر بيان القياده الوطنيه الموحده ويسبق كل السياسيين والفصائل ويتم الاتفاق على برنامج فعاليات وطنيه تتم في كل مدن الضفه الغربيه ومحافظاتها وهذا البرنامج هو برنامج مقاوم يرفع من سقف مطالب شعبنا ليصل الى برنامج الحد الادنى الفلسطيني ويجب ان يكون مفتوح للمطالبه بكل فلسطين حتى نصل الى الحد الادنى الذي يمكن ان يرضي شعبنا مرحليا وهو الانسحاب من المناطق التي احتلها الكيان الصهيوني في الخامس من حزيران 1967 .

ينبغي للاخ الرئيس محمود عباس ان يستفيد مما جرى ويوجه لطمه قويه لبنيامين نتنياهو بجمع الشعب الفلسطيني كله تحت قيادته والانحياز الى برنامج المقاومه ومطالبها من اجل ان يعرف العالم كله مدى عدوانيه ومماطله هذا الكيان الغاصب ويتم الضغط عليه من اجل ان يفرض عليه مطالب الشعب الفلسطيني العادله .