اعملوا خلية ازمه ياقيادة حركة فتح ميدانيه ولو بالكذب

0
83

شعار حركة فتحكتب هشام ساق الله – هناك حاله من التيه الكبير يعيشها ابناء حركة فتح في ظل الحرب المستعره على قطاع غزه وكثير منهم اصبح مشتت وبلا بيوت وكثير منهم غادر بيته لحالة الخطر الشديد الذي يعيشها القطاع من مجاذر وتدمير بيوت ويعيشوا الان في المدارس والكنائس ولدى الاصدقاء والاقارب وهناك كثير منهم انقطعوا بالمال والامكاينات ويحتاجوا الى وقوف تنظيم فتح الى جانبهم في هذه الظروف الصعبه والعصيبه .

نحتاج الى خلية ازمه من الاقاليم والمكاتب الحركيه ويكون لديهم موازنات وامكانيات ماديه وقرارات يمكن ان يتخذوها لمساعدة المحتاجين من ابناء الحركه وابناء شعبنا الفلسطيني بشكل سريع وعاجل وتكون لديهم موازنات طارئه في هذه الظروف الصعبه والعصيبه يمكن ان يتحركوا فيها .

كل التحيه والاحترام الى ابناء الحركه الذين يتحركوا بجهود ذاتيه ويقوموا بجمع التبرعات من بعضهم البعض وكل الاحترام لهؤلاء الذين يسخروا وقتهم وجهودهم ويحاولوا ان يقوموا بمساعدة كل من يعرفوهم بدون ان يطلب منهم احد والمبادرات الاجتماعيه الفتحاويه واضحه للعيان في مناطق كثيره وكثير من الشباب والشابات انبروا من اجل القيام باي شي لمساعدة ابناء شعبنا الذين غادروا بيوتهم ووصلوا الى المدارس والكنائس ولدى الاصدقاء .

الغريب ان حركة فتح وقيادتها ابتداء من اللجنه المركزيه لحركة فتح مرورا بالهيئه القياديه دائما بطيئه في اتخاذ مثل هذه القرارات وتشكيل لجان طوارىء وازمات وان تتحرك بالوقت المناسب لتقديم المساعدات والكل ينتظر ان يبادر واحد منهم من اجل هذه الخطوه ولكنهم لايقوموا بهذه الخطوه ويحتاجوا الى زق ونخذ حتى يتحركوا .

انا اقولها وبكل امانه ان محمد دحلان المفصول من حركة فتح اصدر تعليماته الى جماعته في قطاع غزه وارسل اليهم تعليماتهم بتشكيل خلية ازمه وهاهم يتحركوا ويقوموا بمساعدة من يستطيعوا مساعدته وقاموا بتوزيع اشياء كثيره انا لا اقول هذا لكي يعرف الرئيس القائد محمود عباس واعضاء اللجنه المركزيه والهيئه القياديه ان هناك من يتحرك في هذه الظروف الصعبه حتى وهو جالس في بيته ويعمل من اجل مساعدة وخدمة المواطنين .

القضيه فقط تحتاج الى قرار سريع وتوفير بعض الامكانيات وفتح مجال للتبرع والمساعده وشعبنا لازال فيه الخير الكثير ويمكنه القيام بكثير من الاشياء ولكن مانحتاجه ان يتم تنسيق الجهود الفرديه التي تتم من ابناء الحركه لكي تخرج بشكل جميل وجماعي ويمكن ان تصل الى الجميع بشكل يليق بهذه الحركه وبتاريخها النضالي في هذه الظروف الصعبه .

ان يتم الامر من خلال بعض الشخوص الرسميه الذين ليس لهم حول ولاقوه واقل مايقال بعضهم مخصي وليس له امتداد اجتماعي وحضور وقبول فهذا عيب كبير على حركة فتح ويجب ان يتم من خلال الاطار الرسمي للحركه ومن خلال خلية ازمه حتى ولو بالكذب حتى يقال ان حركة فتح قامت باي شيء .

ابناء حركة فتح في هذه الظروف الصعبه والعصيبه تنفسوا الصعداء بعد حالة الاحباط الكبيره التي عاشوها من خلال كلمة الرئيس محمود عباس امام اجتماع القياده الفلسطينيه وسعدوا جميعا من خلال البيان الذي صدر بعد الاجتماع والمؤيد لمطالب المقاومه والشعب الفلسطيني والكل يتمنى ان تتحرك القياده وتعمل من اجل الوصول الى قطاع غزه والقيام بدورها وواجبها على الارض .

بانتظار ان يتم عمل جسر جوي لقيادات السلطه المتنفذين بكل المجالات الى قطاع غزه وبانتظار ان ياتي كل اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح والقيادات من التنظيمات الفلسطنييه وبانتظار توفير موازنات واموال لكي يتحرك الجميع لاغاثة ابناء شعبنا الفلسطيني في ظل هذه الظروف العصبه والعصيبه التي يعيشها شعبنا الفلسطيني .