اين شعبنا في الضفه الغربيه بكل تنظيماته وفصائله وقواه الحيه

0
53

اطفال غزهكتب هشام ساق الله – يبدو ان الانقسام الفلسطيني الداخلي منذ 8 سنوات قد اثر بشكل واضح على شعبنا الفلسطيني ويبدو ان شعبنا بالضفه الغربيه اصبح غريبا على مايجري في قطاع غزه والا لماذا هذا الصمت وهذه السلبيه الواضحه من كل التنظيمات الفلسطينيه على مايجري في قطاع غزه وفي مقدمة هؤلاء حركة فتح والسلطه الفلسطينيه بكل مستوياتها .

نعم الانقسام فعل الافاعيل بان ابعدنا عن بعضنا البعض واصبح كل جزء من ابناء شعبنا يحسب حساباته الخاصه باستمرار استقرار اوضاعه الحياتيه واستمرار مصالحه ونسى وحدة الدم والشعب ويقصر بحق شعبنا في قطاع غزه الذي يتعرض للموت والاستشهاد والقتل الصهيوني فرد الفعل لم تصل الى المستوى المطلوب .

متى سينتفض شعبنا الفلسطيني في الضفه الغربيه ضد الاحتلال الصهيوني ويكيل له الضربات بالمواجهات الشعبيه واشعال جذوة الانتفاضه الثالثه ومتى ستتحرك المجموعات العسكريه لكل التنظيمات وفي مقدمتها حركة فتح وتكيل الضربات لقطعان المستوطنين وتوجه الضربات للعدو الصهيوني بعمقه من اجل ان تضغط عليه بالعمق وتحاول اشغاله عما يجري في قطاع غزه وان تخفف الضغط على شعبنا الفلسطيني .

متى سيتحرك المجتمع المحلي والمؤسسات والحكومه الفلسطينيه وكل قطاعات شعبنا هناك في الضفه الغربيه للتفاعل مع الحدث الموجود في قطاع غزه بحجمه ومستواه الحقيقي ويكون الشعب واحد كما كان دوما ولكن يبدو ان النخوه والرجوله والبطوله والتفاعل بين ابناء الشعب الواحد قد اثر عليها الانقسام الداخلي والمصالح الخاصه .

فتح وحماس وكل التنظيمات الفلسطينيه في قطاع غزه هي واحد والى جانب المقاومه ومع كل مايجري فلم يعد هناك خلاف سياسي في ظل المعركه والحرب التي يشنها الكيان الصهيوني ولا داعي لان يحسب الاخوه في الضفه الغربيه حسابات مايجري يجب ان يتخذوا قرار باشعال الارض من تحت اقدام الصهيونيه .

نعول على حركة فتح كثيرا ان تتحرك وتترك المستوى التنظيمي وتضرب التعليمات في عرض الحائط ويبدا مغاوير الحركه بتحريك الجماهير الفلسطينيه فهم اقدر من يمكن ان يشعلوا انتفاضه ضد الكيان الصهيوني ويساندوا ابناء شعبهم في قطاع غزه ويمكن ان يحدثوا الشيء الكثير وبانتظار ان تتحرك مجموعات كتائب شهداء الاقصى بكل مكان وتضرب العدو الصهيوني بالعمق وتخربط اوراق المنطقه للتخفيف على ابناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزه .

هل الموقف هو موقف محمود الهباش الذي دعى الى التبرع لاهل قطاع غزه في زكاة المال وزكاة الفطر فقط ام ان هناك تبرع بالدماء لشعبنا وان يسيل الدم في الشوارع انتصارا لشعبنا الفلسطيني المسفوك دمه في قطاع غزه ام اننا اصبحنا نحسب حسابات البيدر الربح والخساره واستمرار المصالحه والهدوء في الضفه الغربيه وقطاع غزه يناضل نيابة عن كل الشعب الفلسطيني .

متى ستنتفض الضفه كلها بكل قواها وتساند قطاع غزه وتتوحد حماس وحركة فتح والشعبيه والديمقراطيه وكل التنظيمات الفلسطينيه متى ستعم انتفاضه انتصارا لقطاع غزه والدم المسفوح فيه من قبل الكيان الصهيوني متى سنتفاعل مع بعضنا البعض ونصل الى مستوى وحدة الدم الفلسطيني الذي طالما تغنينا فيه بالاغاني الوطنيه وقاله الشعراء الفلسطينين والعرب .

بانتظار ان يتسلل فدائيين من الضفه الغربيه الى داخل العمق الصهيوني ويفجروا باصات صهيونيه ويحدثوا ارباك في الساحه الداخليه للعدو الصهيوني وبانتظار ان تشتعل الارض بمواجهات حاميه الوطيس ويتم ضرب العدو الصهيوني وبانتظار ان يتم تفاعل واضح بكل المجالات والاتجاهات .

قطاع غزه والضفه الغربيه وكل فلسطين هم شعب واحد ويجب ان يكونوا معا بكل الاحداث ويجب ان يتفاعل الكل مع الكل من اجل ان تستمر مسيرة العطاء والدم وان تتجسد الدوله الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشريف ويجب ان يكون هذا واضحا في التفاعل مع بعضنا البعض ولو كانت مثل هذه الاحداث بالضفه لانتصر كل شعبنا الفلسطيني في قطاع غزه معها واحرقوا الارض من تحت اقدام المحتلين الصهاينه .

بانتظار ان يتم تحطيم نظرية التنسيق الامني مع الكيان الصهيوني وان تفسح الاجهزه الامنيه في الضفه المجال لكل ابناء شعبنا بالتفاعل مع قطاع غزه واشعال نتفاضه فلسطينه مسانده لغزه وللمقاومه تصب جام غضبها على الضفه الغربيه بانتظار ان يتجسد الدم الفلسطيني ويتوحد ضد الكيان الصهيوني بعيدا عن المصالحه والواقعيه السياسيه فقد ماتت والى الابد .