موقف وصمت الانظمه العربيه والاسلاميه مخزي على مايجري في قطاع غزه

0
83

العالم العربيكتب هشام ساق الله – مع هجمه شرسه يتعرض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزه نشعر بان الموقف العربي يتراجع وهو بدرجة مخزي مع مرتبة الشرف ولا احد يحسب حسابهم او ينظر اليهم وهم لايتحركوا بالاتجاه الصحيح والمطلوب ويقوموا فقط بخدمة الكيان الصهيوني وتفهم وضعه والشعب الفلسطيني اخر همهم واولوياتهم ومعروفه ديتهم على راي المثل الشعبي مصاري ومساعدات وفقط .

قبل ايام قرات ان الجيش السعودي يعتبر من اكثر الدول العربيه تسلحا فيعلى مستوى العالم وهو جيش جرار كبير ولكن كل مالديه من امكانيات هي للاستعراض امام الملك في المناسبات العامه وكذلك كل الجيوش العربيه التي لاتحرك ساكنا وتاتمر من الولايات المتحده الامريكيه وليس لهم موقف عروبي ولا اسلامي ولا انساني .

المشكله التي يعاني منها شعبنا اليوم هي أي مبادره هي التي سيتم طرحها المبادره القطريه التركيه او المبادره المصريه ولم يتم الحديث عن وقف العدوان الصهيوني ولا وقف نزيف القتل الاجرامي الذي يحدث وهل سيتم اشراك حماس اللاعب الاساسي في المعركه الحاصله ومن تقودها على الارض في الاتفاقيه ويتم تجنيد كل طبالين الامه العربيه لهذه الخطوه .

الحرب الماضيه على قطاع غزه جاء وزراء الخارجيه العرب جميعا الى قطاع غزه ومعهم وزير خارجيه تركيا وتم فتح المعابر على مصراعيها وتم تحريك قوافل الاغاثه والدعم العربي وفتحت محطات التلفزه العربيه موجه من المساعدات لشعبنا الفلسطيني لجمع التبرعات وكان هناك حراك واضح .

اما هذه الحرب فالعرب مشغولين بالمسلسلات وبرامج رمضان والاكلات التي ينوا ان ياكلوها كل يوم وانواع الحلويات والفواكه وكان الشعب الفلسطيني لايهمهم ولايريدوا ان يخرجوا من طقوس رمضان من اجله والتعكير على مزاجهم العالي واستنكار مايجري حتى ان وزراء الخارجيه العرب لم يجتمعوا حتى الان لاستنكار العدوان .

امه ماتت ويجب ان نخرج في جنازتها فقد ماتت فيهم النخوه والرجوله واغاثة الملهوف واصبحوا جميعا يبحثوا عن امن واستقرار دولة العدوان الصهيوني وهم مشغولين بمواويلهم الخاصه ولا احد منهم يريد ان يتحرك ويقوم بدوره ويغيث شعبنا ويقدم له أي شي في هذه الحرب الطاحنه والتي تهدف الى ابادة الجنس الفلسطيني وانهائه لانه اثبت عجز هذه الجيوش كلها بان فتح حرب حقيقيه مع الكيان الصهيوني وضربها بالعمق .

اعود واقول ان الحركات التي تدعي الاسلام مثل حزب الله الاسلامي في لبنان وداعش وماعش وجبهة النصره والقاعده كلها لديها اجندات طائفيه ومخابراتيه ولا تعمل من اجل مصلحة الاسلام والمسلمين ونجدة شعبنا الفلسطيني المسلم الذي يتعرض للقتل والعدوان والارهاب الصهيوني .

الجماهير العربيه يجب ان تتحرك من المحيط الى الخليج وتساند شعبنا الفلسطنيي وتضغط على الدول من اجل ان تقوم بدورها ويجب ان يحركوا الانظمه من اجل القيام بواجبهم ودورهم ومساندة القدس وفلسطين وشعبنا الذي يقتل تحت نظر وبصر وسمع العالم كله بث مباشر للموت والقتل ولا احد يتحرك .

اقولها واجري على الله ان موقف حكومة الدكتور رامي الحمد الله حكومة الوفاق الوطني مخزي اكثر من الانظمه العربيه وموقف السلطه بمجملها ايضا موقف لم يصل الى مستوى الحدث رغم التحرك الواسع الذي يقوم به الرئيس محمود عباس من اجل ان يوقف العدوان على هذه القياده كلها ان تحضر الى قطاع غزه وتقوم بواجبها ودورها ميدانيا وان تقف الى جانب شعبنا الفلسطيني في هذه الاوقات العصيبه الصعبه .

اما موقف حركة فتح فلا يمكن ان نطلب من الميت ان يقدم شيء فهو ميت وقيادته المتمثله باللجنه المركزيه والمجلس الثوري تبحث علن ارزاقها واستمرار امتيازاتها وقد تم في السابق اسقاط قطاع غزه كله من حساباتها لذلك فلا نعتب عليهم فانا دائما احسبهم ميتين وخارج دائرة الحدث .

التحيه كل التحيه للمقاومين الذين لازالوا يمطروا المدن والقرى والمستوطنات الصهيونيه بوابل صواريخهم والتحيه كل التحيه للمقاومين الذين يتصدوا بصدورهم العاريه للدبابات الصهيونيه ويواجهوا العدوان برجوله والتحيه كل التحيه لشعبنا الصامد المرابط المحتسب الصابر واطفاله ونسائه وشيوخه ورجاله يتعرضوا الى ضغط وقهر وصبر لايتحمله احد في هذا العصر وهم يتابعوا مايجري لشعبنا عبر وسائل الاعلام ويسمعوا الارهاب الصهيوني ويعانوا من تدمير البيوت وكل انواع الارهاب الصهيوني الاجرامي .