طاسة الرجه طريقه اخرى لابعاد الخوف

0
505

طاسة الرعبهكتب هشام ساق الله – اثار مقالي عن قطع الخوفه كثير من المزاح وعدد القراء وكتب لي احد الاصدقاء معاتبا اني لم اتحدث عن طاسة الرعبه وتذكرتها وضحكت كثيرا على هذا الامر وقررت ان اكتب عن طاسة الرجه فهي وسيله قديمه ومن العادات والتقاليد الغزاويه القديمه وكانت موجوده في اغلب البيوت القادره على شرائها .

طاسة الرجه هي عباره عن وعاء فضي او نحاسي صغير يتم وضع الماء بعد المغرب ويبقى حتى الصبح ويتم شربه من قبل من هو خائف وبعون الله وقدرته يشفى وتذهب الخوفه وتحل المشكله وكان كثير من النساء يقروا على هذا الماء القران قبل ان يضعوه حتى الصباح في مكان بارد .

كانت موجوده ومتوفره في اغلب البيوت وتستخدمها العائلات ضد الخوف والحسد ويتم استقراضها لمن ليس لديه واحده وكانت بتلف على بيوت الحاره وهي غالية الثمن مقارنه بالاوعيه الالمونيه فهي عادة تكون من الفضه والنحاس ولم تعد الان موجوده ومتداوله .

ياريت تجار غزه بعد الحرب ياخذوا عينه ويذهبوا الى الصين من اجل استيرادها حتى تصبح متوفره في كل البيوت فشعبنا يتعرض باستمرار للخوف وهناك شعوب عربيه تتمنى مانعيشه من موت وخوف ورعب ورجوله منقطعه النظير لذلك يحسدوننا على مانحن عليه ويمكن ان نطرد الحسد من خلال استعمالها بعدين مافيها حرام يتم قراءة القران على الماء وشربها وهذا لايوجد فيه حرام .

شعبنا يحتاج الى كل الوسائل والطرق القديمه والحديثه من اجل تجاوز تجربة الحرب وعلاج اطفالنا من اثارها المدمره والصعبه وخاصه في العائلات التي تعرضت لاستشهاد واستهداف بيوتهم وخاف هؤلاء من اصوات القصف المرعب وكذلك صوت الدبابات فالامر ليس بسيط ويحتاج الى كثير من العنايه والعلاج واستخدام كل الطرف من اجل تجاوز اثار العدوان .

سلم الله شعبنا وحماه ونصرنا على الكيان الصهيوني ان شاء الله وسلم الله ابنائنا واطفالنا ونحن ايضا رجالا ونساء فالكل تعرض لحاله من الضغط العصبى والرعب والخوف وكلنا بحاجه الى علاج ومعالجه من اجل ان نستيعد اشياء كثيره فقدناها اثناء الحرب ونعود من جديد لممارسة حياتنا الطبيعيه .