في زمن حكومة الوفاق فضيحة اعلان نتيجة الثانويه العامه بدون توافق بين شطري الوطن

0
255

نتاسج الثانويه العامهكتب هشام ساق الله – ان مايجري من تخبط بمؤسسات ووزارات السلطه الفلسطينيه وحالة التسيب وعدم القيام بالدور الوطني بالشكل الصحيح وعدم حساب المواضيع بمنظور وطني يجعلنا نعيش زمن التردي الكبير فقد كانت الثانويه العامه ونتائجها خط احمر خلال السنوات الماضيه من عمر الانقسام الفلسطيني وجئنا في حكومة الوفاق الوطني نختلف على اعلان النتيجه بين غزه والضفه الغربيه وبيانات متضاده فيما بينهم من يتحمل هذا الامر اين الرئيس القائد محمود عباس مما يجري واين رئيس وزرائه الدكتور رامي الحمد الله .

انا مش عارف ليش مستعجله السيده وزير التربيه والتعليم خوله الشخشير لاعلان نتائج الثانويه العامه وشعبنا في قطاع غزه يعيش حالة حرب وعدوان صهيوني يستهدف كل شيء الشجر والمدارس والمساجد والبيوت والمواطنين مشتتين خارج بيوتهم ضمن رحيل داخلي لكي يؤمنوا انفسهم من هذه الهجمه الصهيونيه المجرمه .

وزيرة التربيه والتعليم الذي تم تعينها في حكومة الوفاق تقسيم الظروف والاوضاع على الضفه الغربيه فقط لذلك فهي مستعجله كثير على اعلان النتائج بدون قطاع غزه وبدون ان تعطي مساحه للاتفاق كما كان في السنوات الماضيه فقد كانت نتائج الثانويه العامه موحده في احلك الظروف الصعبه التي مرت فيها العلاقه بين حكومتي غزه والضفه .

في ظل حكومة الوفاق الوطني الكرتونيه كل شيء ممكن ان يحدث وهذه فضيحه مجلجله في هذه الظروف العصيبه يتحمل مسئوليتها كل المستوى السياسي الفلسطيني بكل مستوياته وخطوة الوزيره ستسجل بالتاريخ الفلسطيني انها خطوه متسرعه وغير محسوبه وكان عليها ان تتجاوز الخلافات الشخصيه مع زملائها من الوزاره وتقوم بالاتفاق على اعلان النتائج في الوقت المناسب لكي تجسد نتيجة التوجيهي وحدة الوطن كله ولكي تشعر كل العائلات بفرحة ابنائها بعد انتهاء الحرب .

للاسف اصبحت المواقف الشخصيه والخلافات هي مايسيطر على كل تعاملات الوزراء والوكلاء والموظفين الكبار وكان الامر حاكورة ابوها او ابو هذا الموظف والكل يتصرب بمملكته وحدود حاكورته وصلاحياته كما يريد بدون ان يتم اتخاذ قرار جماعي نابع عن مجلس الوزراء .

سبق ان اعلنت بداية الحرب وبعد انتهاء تقديم امتحانات الثانويه العامه بعد 10 ايام انها ستعلن نتائج الثانويه العامه وسرعان ما تراجعت عن قرارها والغت هذا الاعلان لتعودغدا لتعلن عن نتائج الثانويه العامه بدون قطاع غزه وبتسجيل حالة خلاف وقت الحرب .

اقولها واجري على الله يجب ان يحتج الدكتور رامي الحمد الله على نفسه هذه المره وعلى حالة التسيب الموجوده في مجلس وزارئه ويعلن انه ضعيف ولايستطيع ان يتحمل مسئولية هذه المهمه التاريخيه الصعبه في هذا الوضع الصعب ويجب ان يفكر مليا بتقديم استقالته من مهمته واعتزال العمل السياسي بسبب فشله بتنسيق اعلان الثانويه العامه بين غزه والضفه في زمن حكومة الوفاق الوطني .

نعم نحن نعيش في حكومتين منفصلتين حكومة غزه وحكومة الضفه الغربيه ونعيش حالة من العنتره بين قيادة هذه الحكومتين والشعب الفلسطيني يعيش بين هؤلاء المختلفين بين الرجلين وطلاب وطالبات الثانويه العامه يعيشوا بقلق كبير وحاله من التوتر هم واسرهم اضافه الى حاله الحرب والقتل والقصف والموت الذي يعيشه الناس في قطاع غزه والوزير لاتشعر بالالم والمعاناه التي نعيشها وبدها تمرر الي براسها بدون ان تدرس ابعاد هذا الامر باختصار الوزير مدعومه ممن عينها في هذا الموقع واوصى بتعينها وزيره فقد اصبحت وزيره في غفله من التاريخ وتريد ان تثبت انها غير متجنحه باتجاه طرف سياسي كما قيل عنها عشية تعينها .

أعلنت وزيرة التربية والتعليم بحكومة التوافق الوطني خولة الشخشير أن موعد إعلان نتائج الثانوية العامة سيكون صباح غد الثلاثاء.

ونقلت دائرة الإعلام التربوية في الوزارة في بيان مقتضب عن الشخشير يحدد فيه موعد الإعلان عن النتائج في تمام الثامنة والنصف من صباح غد الثلاثاء.

بدورها ، حمّلت وزارة التربية والتعليم العالي بغزة الوزارة برام الله مسؤولية قرارها بإعلان نتائج امتحانات الثانوية العامة التوجيهي للعام2014 غدا الثلاثاء وذلك لأنه يأتي في توقيت غير مناسب خاصة في ظل تواصل العدوان الصهيوني على أهلنا في قطاع غزة.

وقال د. زياد ثابت وكيل وزارة التربية والتعليم العالي بغزة في تصريح صحفي:” إنه تعقيباً على قرار وزيرة التربية والتعليم العالي د. خولة الشخشير إعلان نتائج التوجيهي غداً الثلاثاء, فإن الوزارة بغزة لا علاقة لها بهذا الإعلان, كمان نحمل الوزارة برام الله والجهات المسئولة التي تحدثت عنها الوزيرة ووافقت على الإعلان المسؤولية الكاملة عن هذا الإجراء الذي يأتي في ظل تصاعد العدوان الصهيوني والمجازر التي ترتكب بحق أبناء شعبنا في غزة”.

وبين ثابت أنه لن يتم نشر النتائج من طرف الوزارة بغزة ولن يكون هناك أي مظهر من مظاهر هذا الإعلان.