اين حزب الله والقاعده وداعش وماعش وجبهة النصره وغيرها من الفصائل ليس لهم جميعا علاقه بفلسطين

0
229

المعتصمكتب هشام ساق الله – في اليوم الخامس للحرب المشنه على قطاع غزه والتي تستهدف ضرب المقاومه الفلسطينيه وضرب الانسان بشكل كبير جدا كل هذه الفصائل والتنظيمات مثل حزب الله اللبنان وداعش وماعش وجبهة النصره وغيرها من التنظيمات التي تحمل اسم المقاومه والاسلام كلها لديها اجندات طائفيه ومخابراتيه وليس لها علاقه بفلسطين ومايجري فيها .

كنا ننتظر ان يتحرك حزب الله اللبناني ويقوم بضرب شمال الكيان الصهيوني ويخفف الضغط عن قطاع غزه او يهدد او يلوح بالتهديد او يقوم باي شيء ولكن ثبت ان حزب الله هو تنظيم شيعي يهدف فقط لتمرير مخططات طائفيه في حين يتعرض لاي تهديد او عدوان تجد كل فصائل المقاومه الفلسطينيه الى جانبه ويفتحوا جبهات حرب مع الكيان الصهيوني من اجل التخفيف عنه .

حزب الله يحارب في سوريا ويقاتل هناك من اجل دعم وحماية النظام السوري وفلسطين تهنتك وتستباح من قب لالطيران الصهيوني الذي يقصف المنازل والاهداف المدنيه الفلسطينيه ويقتل الاطفال والنساء والشيوخ ولا احد يهب من اجل نجده هذا الشعب المناضل الذي يتفاعل مع كل الامه العربيه في كل وقت وكل زمن وفق امكانياته البسيطه .

هذه ليست المره الاولى التي يتم التعرض لقطاع غزه بالعدوان ولا يتحرك حزب الله اللبناني لنجدة المقاومه والوقوف الى جانبها وفتح معارك شمال فلسطين التاريخيه من اجل التخفيف على قطاع غزه وارهاق الكيان الصهيوني وتعريضه للخطر الكبير الذي يدفعه الى وقف عدوانه ويعرف ان هناك من يمكن ان يقف الى جانب المقاومه وشعبنا الفلسطيني .

انا وغيري اصبحنا متاكدين بان الاولويات الطائفيه هي التي تحرك هذه التنظيمات واجندات المخابرات الغربيه والداعمه لهم وان هذه التنظيمات فقط تتغني باسم فلسطين فقط من اجل الاستهلاك المحلي ومن اجل ان يخفوا طائفيتهم وتوجهاتهم ونواياهم الحقيقيه التي ليس لها علاقه بفلسطين وتحريرها .

اما تنظيم القاعده وداعش وماعش او جبهة النصره وغيرها من التنظيمات التي تدعي الاسلام فليس لها علاقه في فلسطين من قريب وبعيد وهي تنفذ مخططات من يقوم بدعمها واهدافها فقط تخريب وتدمير الامه والاساءه الى الدين الاسلامي فقط لاغير وفلسطين وتحريرها ليس لهم علاقه فيه لا من قريب ولا من بعيد .

كنا نتوقع ان تتحرك كل هذه التنظيمات وتقوم بضرب المصالحه الصهيونيه في كل مكان وفتح معارك على الحدود مع فلسطين التاريخيه من اجل تخفيف الضغط على المقاومه الفلسطينيه في حربها على الكيان الصهيوني ولكن دائما هؤلاء التنظيمات يخذلونا وليس لهم علاقه بمطالب وحماية الامه العربيه والاسلاميه ولديهم اجندات مخاراتيه مع الجهات التي تمولهم ويعملوا دائما على القطعه وحسب الطلب .

رحم الله الخليفه الاسلامي المعتصم بالله الذي نادته المراه المسلمه في عموريا وحرك فور سماعه بالانتهاك الذي حدث مع هذه المراه المسلمه جيش حتى ينصر لها ويرفع عنها الضيم ولكن جيوش 22 دوله عربيه لاتتحرك الا للاستعراض وفلسطين اخر اولوياتهم والاسلحه التي يشتروها بالمليارات هي فقط للزينه والاستعراض امام الرئيس والملك والامير فقط وليس لها علاقه بش وخوض أي حرب مع أي احد سوى الاقتتال على الحدود او ضد بعضنا البعض .