صامدون صامدون صامدون ليس لنا حول ولا قوه الا الصمود

0
88

قصف صهييونيكتب هشام ساق الله – حاولت ان افهم سياسيا التصعيد الجاري في قطاع غزه باطلاق صواريخ على الكيان الصهيوني واقنعت نفسي باشياء كثيره محاوله مني للوصول الى فهم حول مايجري وقلت انه تصعيد طبيعي ورد على عمليات الاغتيال التي قامت بها الطائرات الصهيونيه بدون طيران اضافه الى ماتقترفه المدفعيه الصهيونيه من اغتيال واستهداف مناضلين ولكني اشعر ان هناك اهداف اخرى .

سبق ان تم اغتيال عدد كبير من الشهداء ولم ترد المقاومه الفلسطينيه بكل فصائله على عمليات الاغتيال وضبطت النفس واعلنت انها ستختار الوقت المناسب والمكان المناسب في الرد على طريقة النظام السوري الذي دائما سيرد في المكان والزمان المناسب فقد تعلمت المقاومه كونها كانت هناك في سوريا فتره من الزمن اشياء كثيره وتاثرت بها .

ولكن انا ارى ان الاسباب الحقيقيه للتصعيد الاخير ناجم من اشياء لم يقولها الاعلام وكان من يقوم بالتصعيد يريد ان يحقق انتصار على الاحتلال الصهيوني مثل ماحدث في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم في معركة بدر او انهم يريدوا انهم يريدوا تحريك الاوضاع السياسيه الراكده والمتوقفه بتحقيق اختراق على كل الاصعده .

اول هذه الاشياء تحريك المخابرات المصريه من اجل ان تعود لتكون وسيط بين المقاومه من جديد والكيان الصهيوني واعادة اتصالات حماس معها بشكل مباشر بعد ان كانت الاتصالات تتم من خلال طرف ثاني او ثالث ومن اجل اخذ وجوه جديده وتجديد الهدنه بمعرفة المخابرات المصريه .

ولعل من الاهداف التي تريدها حماس من هذا التصعيد ان توجه رساله الى حكومة ابومازن بان المقاومه ليس لها بموضوع تشكيل حكومة الوفاق الوطني وانها تصعد وقتما تريد وحين تقرر وان هذا الامر غير مرتبط بالحكومات ولا بالاتفاقات السياسيه والامر يرجع لقرار المقاومه اليوم وغدا ومستقبلا .

حركة حماس تقوم بهذه الرشقات من الصواريخ تجاه محيط غلاف غزه لان قياداتها يشعروا بالخطر الشديد مما يجري ويتوقعوا تصعيد واستهداف تجاههم بشكل مباشر لذلك هم معنيين لانهاء حالة الجمود والسكون الحاصل وتحريك الاوضاع من اجل ان يتم اعادة الاتصال الغير مباشر مع الكيان الصهيوني ليتم الحديث عن كل شيء قبل ان يتم الاعلان عن تبني واضح لعملية اسر الجنود الثلاثه الصهاينه .

التصعيد الاخير وزيادة رشقات الصواريخ تجاه الكيان الصهيوني واصابة مصنع صهيوني وكذلك اصابة اليوم بيت صهيوني مع اضرار مباشره يتطلب ان يتدخل المصريين بجهاز المخابرات اسرع حتى لايقوم بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بعمليه مباشره ضد قطاع غزه .

لا احد يعلم ماذا يجري والاسباب حتى ان المحللين والكتاب والذين يتحدثوا عن كل شيء لم يتحدث احد منهم في وسائل الاعلام خوفا من اظهار اهداف المقاومه وتسهيل وصوله من خلال الحديث للمخابرات الصهيونيه التي تنتظر كل معلومه تظهر وتكتب بوسائل الاعلام .

مانستطيع ان نقوله اننا كشعب ليس لنا حول ولا قوه الا ان نصمد ونعاني ونستشهد ونصاب من الغارات الصهيونيه والمقاومه تحقق اهدافه وتوصل الرسائل على حسابنا فنحن نعيش في بلد رباط وسنظل مرابطين نعاني من الاحدث حتى يوم القيام .

كدت مصادر امنية اسرائيلية ظهر اليوم إن حركة حماس تقف وراء الهجمات الصاروخية المنطلقة من قطاع غزة صباح اليوم وذلك خلافاً للهجمات الأخرى التي وقعت خلال الأيام الماضية والتي تقف منظمات أخرى وراءها.

وقالت الاذاعة العبرية الرسمية ان مستوطنين اصيبا بهلع ولحقت اضرار بمنزلين نتيجة سقوط قذيفتين صاروخيتين صباح اليوم في محيط المجلس الاقليمي سدوت نيغف بالنقب الغربي.

وكانت قد شنت طائرات الاحتلال الحربية ما مجموعه 12 غارة جوية على قطاع غزة ليل السبت الاحد، وذلك بعد اطلاق صواريخ السبت أدت الى اندلاع حريق في المنطقة الصناعية في سديروت جنوب اسرائيل، حسب ما اعلنت مصادر فلسطينية واسرائيلية.

قالت مصادر في الجيش الإسرائيلي صباح الاثنين إن “كتائب القسام” الجناح العسكري لحركة حماس هو من أطلق دفعة الصواريخ صباح اليوم باتجاه مستوطنات غلاف غزة، وذلك للمرة الأولى منذ انتهاء معركة “حجارة السجيل” في نوفمبر من العام 2012.

وأضافت المصادر ” أن إطلاق الصواريخ جاء من مخيمات دير البلح والمواصي والبريج وسط القطاع، حيث تتمتع حماس هناك بسيطرة مطلقة، حيث أطلقت صواريخ قديمة نسبياً ولكن ذلك لا يغير حقيقة أنها هي من أطلقتها”، على حد تعبير المصادر العسكرية.

وتحدثت أن عملية إطلاق الصواريخ جاءت رداً على مقتل أحد عناصر الجناح العسكري في حماس شرقي خان يونس مساء أمس ويدعى محمد زايد عبيد بعد أن اتهمه الجيش بالاستعداد لإطلاق الصواريخ .

وأضافت أن المستوى العسكري ينتظر تعليمات المستوى السياسي لتصعيد العملية العسكرية، وذلك بالنظر إلى أن الردود الحالية لا تردع “مخربي” القطاع، كما قالت .

وسقط منذ ساعات صباح اليوم 16 صاروخاً وقذيفة هاون، حيث تسببت إحدى قذائف الهاون بتحطم نوافذ البيوت داخل إحدى مستوطنات تجمع “سدوت نيغيف” .