بعابيص اعضاء في اللجنه المركزيه والمجلس الثوري في مؤتمر اقليم غرب غزه

0
215

فتح اكبركتب هشام ساق الله – هناك مجموعه من المراهقين السياسيين من اعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري ينزلوا من مراتبهم التنظيميه ومستواياتهم ويلعبوا مع شباب صغار ليس لهم علاقه بمؤتمر اقليم غرب غزه ويحاولوا ان يحشدوا ويجدوا لهم مدخل للتدخل المباشر والغير مباشر والاتصال هنا وهناك وعمل كوتات ومحاور وتربيطات قبل انعقاد المؤتمر العام السابع لحركة فتح .

تخيلوا اعضاء في اللجنه المركزيه يتركوا مهامهم واعمالهم الكثيره جدا ومتفرغين من اجل البعبصه في انتخابات اقليم غرب غزه والاتصال على مدار الساعه بالارقام المتوفره من اجل تربيط تحالفات ولكي يشعروا انفسهم بانهم قاده ومسؤولين كبار يوجهوا الصغار في اللفه الاخيره قبل انعقاد المؤتمر العام .

تحدث معي عدد من الاخوه وعددوا اسماء اعضاء اللجنه المركزيه الذين يتدخلوا ويتحدثوا مع اعضاء المؤتمر المتوقعين والذين حتى الان لم يتم الاعلان عنهم والانتهاء من اشكاليات مختلفه فيه مثل عدد الكفاءات في الشبيبه بعد ان انتهو امس من عدد اعضاء المكاتب الحركيه المشاركين حيث تم حسم الموضوع ب 47 عضو تم اقرار عضويتهم بالمؤتمر .

وصل عدد اعضاء المؤتمر حتى الان الى 500 عضو والعدد قابل للزياده وهناك حركة محمومه للاضافه والتبديل والتغيير والملاحظ ان هناك عدد كبير من الكوادر يضيفوا زوجاتهم كاعضاء في المؤتمر رغم ان هؤلاء الزوجات ليس لهم أي نشاط تنظيمي وبمهمات بيتيه في البيوت وليس لهم علاقه بالعمل التنظيمي والجماهيري .

الغريب العجيب ان تيار المفصول من حركة فتح محمد دحلان متواجد بقوه في المؤتمر ومنقسم على نفسه وهناك 3 تحشديات وتربيطات تتم على الارض وكل مجموعه تعمل باتجاه ولديها خياراتها وهذا يثبت ان هناك بعابيص كثيره تتم في هذا المؤتمر بشكل كبير .

واللافت الاكثر التواجد الغير طبيعي لجماعة التوجيه السياسي والذي يقودها عضو اللجنه المركزيه عثمان ابوغربيه مفوض المكاتب العسكريه الذي يتواجد ويتدخل هو وكوادره بشكل كبير سيغير مجرى المؤتمر بشكل كبير وهناك مايسمى بتيار الشرعيه وهناك بعابيص كثيره تتم بهذا الاتجاه وكل واحد منهم يغني على ليلاه ويتحرك بشكل عائلي وعشائري وبلدي اكثر مما هو تنظيمي .

اكثر الخاسرين والغائبين عن حضور مؤتمر اقليم غرب غزه هم العسكريين الذين يدفعوا رسوم اشتراك العضويه ولدى العديد منهم تجربه تنظيميه وكفاءات متميزه ويتم استبعادهم فقط لانهم عسكريين والسبب ان مفوض العسكريين لم يضع اليه لانضمام هؤلاء الكوادر المتميزه لؤتمرات الشعب والمناطق والاقاليم .

الله يستر اذا كثر الطباخين اكيد بتنشعط الطبخه وهذه التدخلات والاتصالات والقوائم التي يتم اعدادها مبكرا من قبل اعضاء باللجنه المركزيه والمجلس الثوري للمؤتمر السابع ستخرب كثيرا وهي تدخل سافر بمجريات واحداث مؤتمر تنظيمي هو الاول وربما يكون الاخير الذي ينعقد في قطاع غزه بسبب عدم اكتمال المؤتمرات في الاقاليم الاخرى وهناك من يخطط للحظة التعيين والتكليف التنظيمي وهذا مخالف لما صرح به الاخ الرئيس القائد العام محمود عباس الذي جزم بان الاقليم الذي لايجري فيه انتخابات لن يمثل في المؤتمر السابع .

زيادة عدد المرشحين عن 85 متنافس على عضوية 15 عضو لجنة اقليم سيؤدي الى اختيارات خاطئه ووصول اصحاب التربيطات وسيبعد كثير من كادر التنظيم الذي عمل والجدير بالوصول الى هذا الموقع وسيؤدي الى خربطة الاوضاع اكثر واكثر ولن يتم استنهاض تنظيمي ابدا وكان الوضع لم يكن .

عيب على اعضاء اللجنه المركزيه الخليه الاولى في حركة فتح واعضاء في المجلس الثوري ان يتحدثوا عن قوائم وكوتات و النزول الى هذا المستوى من التربيطات والبعبصات وعيب عليهم الاتصال بشباب من اجل التحريض على بعضهم البعض ومن اجل ان يقال انه اتصل بي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح وطلب مني ان ادعم هذا وذاك والله عيب واذا طلع العيب من اهل العيب بيطلع مش عيب والي استحو ماتو .