مبروك فوز المنتخب الجزائري الشقيق على منتخب كوريا الجنوبيه 4-2

0
77

???????????????????????????????كتب هشام ساق الله – فرح شعبنا الفلسطيني كله بكل توجهاته وانتمائاته رغم القهر والظلم والعدوان الصهيوني ودخل الفرح والسرور وتعالت الصيحات في كل مكان من فلسطين مع كل هدف يسجله المنتخب الجزائري الشقيق على خصمه كوريا الجنوبيه حتى صفر الحكم واعلن انتهاء المباراه لصالح ثعالب الصحراء وابطال افريقيا المنتخب الجزائري الشقيق 4- 2 .

مع كل هدف تتعالي الصيحات من داخل بيوت مدينة غزه هي هي هي هي وكان الذي يلعب هو المنتخب الفلسطيني الفدائي فالمنتخب الجزائري هو الفريق العربي المشارك في مباريات كاس العالم وهو بمثابة فريق كل العرب والكل معني بنجاحه وصعوده الى التصفيات التاليه في كاس العالم بعد ان هزم في المباراه الماضيه مع فريق بلجيكا .

الكل يترقب وينتظر فوز او تعادل المنتخب الجزائري في المباراه القادمه لكي يتمكن من الصعود الى الدور الثاني على حساب روسيا اذا ما استمر باللعب بهذا المستوى الرائع والمتقدم سنظل نتابع ونشجع ونصيح مع كل هجمه يستطيع ان يحصل عليها المنتخب الجزائري الشقيق على هدف .

استطاع المنتخب الجزائري الشقيق من إنهاء الشوط الاول من مباراته أمام جوريا الجنوبية بالتفوق بثلاثة اهداف لصفر(3-0) الاهذاف سجلها كل من وإسلام سليماني في الدقيقه 27 من الشوط الاول والهدف الثاني اللاعب رفيق حليش في الدقيقه 28 من شوط المباراه الاول و وسجل اللاعب عبد المؤمن جابو في الدقيقه ال 38 من شوط المباراه الاول الهدف الثالث للجزائر

الا ان فريق كوريا الجنوبية دخل الشوط الثاني بقوة واستطاع ان بقلص الفارق عن طريق قلب الهجوم وسجل لاعبه رقم 9 هدف الكوريين الاول في الدقيقه 49 من الشوط الثاني .

في الدقيقة 62 وبعد ضغط متواصل للفريق الكوري تمكن الاعب الجزائري سفيان فيغولي من خطف كرة من اللاعبين الكوريين ويراوع عدد من المدافعين ويتوغل ويلعبها واحد اثنين مع براهيم الفناة الذي يسجل الهدف الرابع للفريق الوطني الجزائري .

وفي الدقيقة 73 نتيجة خطأ في المراقبة من دفاع المنتخب الجزائري تمكن اللاعب الكوري جي كو من غضافة الهدف الثاني لصالح كوريا الجنوبية .

المنتخب الجزائري وصل الى نهائيات كاس العالم اربع مرات ومثل العرب وافريقيا في الاعوام 1982 و1986 و2010 وعام 2014 الحالي في البرازيل وافضل نتائجه على الاطلاق حين فاز على المانيا 2-1 خلال مشاركته بكاس العالم في اسبانيا وكاد ان يصل الى الدور الثاني من البطوله .

منتخب الجزائر لكرة القدم يلقب بـالأفناك بمعنى ثعالب الصحراء، كما يُلقب المنتخب أيضا بـمحاربو الصحراء أو الخُضْر وفي بعض الأحيان البُيْض كون أن لباسه الرئيسي باللون الأبيض. وهو منتخب تابع للإتحادية الجزائرية لكرة القدم. تأسس يوم 13 أبريل سنة 1958 إبان الاستعمار الفرنسي أي أربع سنوات قبل استقلال الجزائر سنة 1962، انضم إلى الفيفا سنة 1962 وإلى الإتحاد الأفريقى لكرة القدم في سنة 1964.

شارك المنتخب الجزائري في كأس العالم لكرة القدم اربع مرات 1982، 1986، 2010 و2014، كما شارك 15 مرة في كأس الأمم الإفريقية فاز بنسخة 1990 التي استاضفها على أرضه، وصل للدور النهائي سنة 1980، المركز الثالث مرتين 1984 و 1988، والمركز الرابع مرتين 1982 و 2010.

كشف مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم وحيد خليلودزيتش عن قائمة أولية تضم 30 لاعباً منهم خمسة محليين للمشاركة في مونديال كأس العالم بالبرازيل. وضمت القائمة التي عرضها المدرب في مؤتمر صحافي 4 حراس مرمى و10 مدافعين و8 لاعبي وسط و8 مهاجمين.

واستدعى خليلودزيتش رياض محرز مهاجم ليستر سيتي الإنكليزي (درجة أولى) لأول مرة إلى التشكيلة التي عاد إليها مهاجم باستيا الفرنسي رياض بودبوز.

واللاعبون هم رايس مبولحي (سيسكا البلغاري) ومحمد أمين زماموش (إتحاد الجزائر) وعز الدين دوخة (إتحاد الحراش) ومحمد سيدريك (شباب قسنطينة) لحراسة المرمى وللدفاع السعيد بلكالم (واتفورد الانكليزي) ومجيد بوقرة

(لخويا القطري سابقا) ولياسين كادامورو (مايوركا الاسباني) وفوزي غولام (نابولي الايطالي) ورفيق حليش (أكاديميكا البرتغالي) ونصر الدين خوالد (إتحاد الجزائر) وعيسى ماندي (رينس الفرنسي) ومهدي مصطفى (أجاكسيو

الفرنسي) وكارل مجاني (فالنسيان الفرنسي) وجمال الدين مصباح (ليفورنو الايطالي) وللوسط نبيل بن طالب (توتنهام الانكليزي) ورياض بودبوز (باستيا الفرنسي) وياسين براهيمي (غرناطة الاسباني) وعدلان قديورة (كريستال

بالاس الانكليزي) و أمير قراوي (وفاق سطيف) ومدحي لحسن (خيتافي الاسباني) وسفير تايدر (أنتر ميلان الايطالي) وحسان يبدة (أودينيزي الايطالي ) وللهجوم رفيق جبور (نوتنغهام فورست الانكليزي) وعبد المؤمن جابو (

النادي الافريقي التونسي) وسفيان فيغولي (فالنسيا الاسباني) ورياض محرز (ليستر سيتي الانكليزي) وإسلام سليماني (سبورتينغ لشبونة البرتغالي) وهلال سوداني (دينامو زغرب الكرواتي) وفؤاد قادير (رينس الفرنسي) ونبيل غيلاس (بورتو البرتغالي ) .