الكيان الصهيوني يتلاعب بنا مثل ككره وهو مصدر كل المعلومات احذروا اخباره

0
118

كتب هشام ساق الله – لازال حتى الان مصدر المعلومات الاول واللاعب الوحيد في اخبار اختطاف الجنود الثلاثه الصهاينه هو الكيان الصهيوني ولا احد يعرف ان كان بالفعل هناك عملية اختطاف ام لا لمالمستوطنين تؤكدها أي من الفصائل الفلسطينيه ولكنهم يوجهوا اصابع الاتهام لحركة حماس وشنوا حملة اعتقالات كبيره ضد عناصرها وعناصر الجهاد الاسلامي وكل من يمكن ان تقع ايديهم عليه ويقوموا بقصف عشوائي في قطاع غزه فحاله من الهستيريا والجنود تنتاب بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الارهاب والقتل والاجرام .

اعتقالات ومداهمات وقصف وحصار وجنون موجه ضد ابناء شعبنا الفلسطيني ولا احد يعرف ان كان الامر صحيح ام ان هناك لعبه صهيونيه فقط سبق ان قامت بهذا الامر في البدايات الاولى وقام عناصر الموساد بعمل عمليات ضد اليهود من اجل ان يسهل في هجرة الصهاينه الى فلسطين وقاموا باشياء كثيره فتاريخهم مليء بالاجرام والاشياء التي تخدم مخططاتهم المجرمه ضد شعبنا الفلسطيني .

وان صح ان هناك عملية اختطاف فعلا وثبتت بشكل كامل فانهم عملوا الكثير على صعيد البحث والتنقيب عن هؤلاء الجند الذين وصفوهم بانهم صغار وقاصرين واقاموا لهم صفحه على الفيس بوك تعاطف معهم اكثر من 50 الف شخص بالعالم وباللغه الانجليزيه والعبريه خلال ساعات واصدر بانكي مون الامين العام للامم المتحده بيان تضامني معهم والصليب الاحمر الدولي في جنيف وكل وزراء الخارجيه الاجانب متضامنين معهم .

حتى الان ردة فعل السلطه الفلسطينيه الدفاع وعدم المسئوليه عما جرى كون الحادث وقع في المناطق التي لاتسيطر عليها وان هناك تعاون امني في حدود المتبع والمتعارف عليه ولكن الكيان الصهيوني يقوم بعملياته باجراء الاعتقالات والمداهمات وكل الاجرام المنظم وردود الفعل الغير عملية سوى انها تحاول ان تبحث عن ابره في كوم قش ولن تجد أي شيء .

يجب ان تصدر السفارات الفلسطينيه وتقوم بحمله اعلاميه مضاده في كل ارجاء العالم تشرح مايجري من ارهاب صهيوني وتقول انها غير مسئوله عما يجري وان المسئول الاول والاخير عن تفاقم الاوضاع من يعتقل الاسرى في سجون الاحتلال ومن افشل اطلاق سراح الاسرى في الدفعه الرابعه ومن يرفض الاستجابه لمطالب الاسرى المضربين عن الطعام منذ 54 يوم بشكل متواصل ومن يعتقل الاطفال لدينا روايه محترمه يمكن ان تقنع العالم .

هاذا الاجرام المنظم الذي تقوم به دولة الكيان الصهيوني وعملية الرعب الذي تفرضه وخاصه القصف العشوائي والليلي لمواقع فلسطينيه ومداهمة البيوت الامنه والاقتحامات والاعتقالات التي تجري في الضفه الغربيه وخاصه مدينة الخليل المحتله وارباك الساحه الدوليه فهي تضع نفسها امام المجتمع انها مظلومه وتبحث عن الجنود فالجنود تم اسرهم في الخليل لماذا القصف على قطاع غزه لا احد يعرف سوى انها تمارس الارهاب المنظم بما تقوم به .

ليطلق الكيان الصهيوني سراح كل الاسرى الفلسطينيين المعتقلين لديهم كبادرة حسن نيه حتى يتم اطلاق سراح الجنود الصهيانيه ان كان صحيح انهم مختطفين لدى الكيان الصهيوني ويجب عليهم ان يقوموا بمبادرات حسن نيه حتى يضمنوا استمرار حياة هؤلاء الجنود القتله المدربين على الاجرام والذين سبق ان شاركوا في الارهاب والاجرام وهؤلاء ليسوا فتيه كما يدعو امام العالم بل جنود فعللين يلبسوا زي الجيش الصهيوني .

المعروف ان الصهاينه يلتحقوا بوحدات الشبيبه في الجيش الصهيوني باعمار منخفضه وبسن يبدا من 15 عام ويتلقوا دورات تدريبيه عسكريه ولديهم وحدات عسكريه يقوموا بالخدمه فيه وهذا موجود ولايمكن ان نطلق على الجنود الذين تم اسرهم انهم جنود اقل من السن القانوني او اطفال كما يحاول الجيش الصهيوني اقناع المجتمع الدولي .

هناك اكثر من 200 طفل فلسطيني اقل من السن القانوني معتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني وتم تقديمهم للمحاكمات العسكريه وبعضهم محكومة باحكام عاليه جدا ويعانوا من ظروف صعبه وتعرضوا للتحقيق الشرس والصعب اضافه الى محاولات الاغتصاب ومحرومين من ابسط الحقوق الانسانيه .

يجب على السلطه الفلسطينيه ان تجمع اوراقها وتشن حمله دبلوماسيه مضاده للحمله الصهيونيه وتشرح للعالم مايجري من ارهاب صهيوني وتحاول ان تقول شيء امام تدفق المعلومات الغير عادي من طرف واحد وهو الكيان الصهيوني الذي سخر كل امكانياته وطاقاته من اجل خدمة الروايه الصهيونيه ومن اجل اقناع العالم كله بانهم شعب مظلوم ويتعرض للارهاب في حين ان من يمارس الارهاب المنظم والاجرام هو الكيان الصهيوني نفسه فقط .

القضيه يمكن ان تنتهي بالافراج عن كل المعتقلين في سجون الاحتلال وننهي هذا الملف حتى لايكون هناك اسر جنود ويمكن ان يعودوا هؤلاء الى عوائلهم من جديد وانتهاء الامر ويمكن ان تقوم دولة الكيان الصهيوني بمبادرات حسن نيه بدل الاعتقالات والارهاب والقصف بان تطلق سراح المعتقلني الادرايين المضربين منذ 54 يوم بشكل متواصل وان تستجيب لمطالبهم العادله وتفرج عنهم بدل من تكديس السجون بمعتقلين جدد .

يب ان نحذر ونوقف تحليلانتنا على صفحات الفيس بوك وبالجوالات فكل شيء مراقب من اجل ان لانعطي الكيان الصهيوني افكار ومعلومات مجانيه مايحدث هو جريمه كبيره سنرى اثارها خلال المرحله القادمه فيبدو سيناريو خطف الجندي الصهيوني شاليت يتكرر بابعاد جديد واشكال مختلفه متوافقه مع وضع الضفه الغربيه .

المؤكد ان اكثر الخاسرين مما يجري هو بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيوني الذي سيدفع مستقبله السايسي ثمن عملية الاسرى الجديده وسيسجل التاريخ ان الاختطاف ومبادلته باسرى فلسطينين تم في عهده مرتين والمؤكد انه سيستقيل ويحاكم امام المحاكم الصهيوني ويتحمل مسئولية كل مايجري .

والجوقه القاتله والمجرمه ابتداء من وزير الحرب الصهيوني يعلون وكل اعضاء المجلس الوزاري المصغر يتابعوا ويعيشوا حاله من القلق والانفعال والتخبط لذلك يقوموا باجراء الاعتقالات والمداهمات والقصف العشوائي ودائما تنقصهم المعلومه ودائما لايعرفوا ماذا يقوموا فيه وان شاء الله سيرتد عليهم كل مايجري .