احلامنا بسيطه تقتصر على الراتب والكهرباء وفتح المعابر

0
517

يارب مصالحهكتب هشام ساق الله – اصبحت احلام شعبنا الفلسطيني الان مقتصره على ان يكون له راتب بغض النظر من أي حكومه يمكن ان يتلقاه وان يتحسن جدول الكهرباء في كاس العالم وفي الحر القادم الصعب وان يتم فتح المعابر حتى يستطيع اصحاب المصالح ان يسافروا وقضاء مصالحهم مثلنا مثل كل العالم هذه هي طموحات شعبنا الانيه والتي يجمع عليها الكل بنسبه عاليه جدا .

شعبنا اصبح متاكد ان حكومة الوفاق الوطني ماهي الا محطه لن تحقق المصالحه بشكلها الكامل ولن تستطيع ان تعدل اشياء كثيره كنا نتمناها وهي رفع الحصار واحداث قفزه نوعيه اقتصاديه ولن تحولنا الى سنغافورا كما وعدونا سابقا حين تم توقيع اتفاقية اوسلوا ولن تعيد لنا المجدل واللد وحيفا ويافا والرمله ولن تزحزح براميل حواجز بيت حانون وتدخل قرية دمره الى داخل حدود الوطن ولن يتغير مكان السياج الموجود .

ولن تستطيع هذه الحكومه ان تمنع الطائرات الصهيونيه من قصف المواطنين وهم يجوبوا قطاع غزه سواء راكبين درجات ناريه او سيارات او حتى كرات بحمير فالكيان الصهيوني يسيطر على كل الحدود مع فلسطين التاريخيه ويستطيع اطلاق قذائف ورصاص وطائراته الزنانه والاف 16 تجوب اجواء قطاع غزه بدون أي حواجز او خوف والزوارق الصهيونيه تجوب البحر وتطلق النار على الزوارق الفلسطينيه اذا ماتعدت حدودها .

جدول الكهرباء الرائع الجميل الذي نتمتع به الان 8 ساعات عن كل دوره والذي تيغير ويقلب كل يوم اصبحنا حافظينه ونعرف الاماكن التي يمكن ان نسهر فيها وبرنامج اخواتنا واخواننا واصدقائنا وحبايبنا فكثير من ابناء شعبنا يدعو اللهم ادمها من نعمه واحفظها من الزوال فقد عنينا بالسابق في الازمات تحويل البرنامج الى 6 ساعات و12 ساعه قطع وهو برنامج كئيب يتعبنا كثيرا واذا اجى اليوم المفتوح حياه الله واذا ما اجى نعمه وفضل وسنيه وانتصار .

مانتمناه في شهر رمضان ان يحسنوا الوضع شويه يعني ماتقطع الكهرباء على الافطار حتى نتمكن من رؤية الطعام بالوانه المتعدده والكهرباء مضويه ونريد ان نتسحر والدنيا ايضا ضاويه وقد وعد المسؤولين بهذا الشيء اذا وافقت حكومة الحمد الله على زيادة كمية الديزل الصناعي لتشغيل المولد الثالث بالمحطه .

اللهم يارب العباد في شهر رمضان حنن علينا قلب الدكتور رامي الحمد الله رئيس حكومة الوفاق الوطني ورقق قلب عمر كتانه رئيس سلطة الطاقه برام الله يتفهم امنياتنا حتى يكتب توصياته بان يتم تشغيل المولد الثالث في شهر رمضان وهو شهر الزروه في الحر الشديد الملتهب حتى يتحسن برنامج الكهرباء شويه لنتمتع بحكومة الوفاق الوطني ونقول ان هناك تغيير بعض الشيء .

اما امنياتنا بشان المعبر وهو الشيء الاهم في حياتنا حتى لانشعر اننا في سجن كل الشعب مسجون فيه بما فيها الشرطه والامن الوطني والاجهزه الامنيه والحيوانات بكل انواعها ولايوجد في هذا السجن سوى بوابتين الاولى في بيت حانون وتحتاج الى موافقه صهيونيه وتصريح وتنسيق وهي فقط للمهمين والتجار واصحاب الواسطات والي بدهم يموتوا ببعتوهم تحويلات حتى يموتوا بسرعه في مستشفيات القدس والضفه الغربيه .

اما البوابه الاخري فهي بيد الاخوه المصريين وتحتاج الى سبب من الاسباب المعروفه كي تسافر والمعبر لايفتح دائما فلديه مواعيد للفتح ولكن من المؤكد انه يفتح الاحد والاثنين والثلاثاء لعوده وذهاب المسجلين بالعمره وهناك الاف من المواطنين ينتظروا دورهم والدور واصل للبحر ويحتاج الى اشهر كي يتم انهاء المسجلين كان الله في عون اصحاب المصالح والمرضى والذين لديهم مواعيد وكان الله ايضا في عون التجار الذين تتطلب مصالحهم السفر وانهاء المعاملات التجاريه ودفع اثمان البضاعه واشياء كثيره .

يا الله يا الله نريد ان نحضر كاس العالم الذي سيبدا اليوم في البرازيل ونشاهد اهم المباريات فالكهرياء مقطوعه عندنا يوم بعد يوم بالليل والله نفسنا نشوف وننبسط ونتفرج ونتمنى تشجيل الدوله العربيه الوحيده المشاركه في كاس العالم الجزائر بلد المليون شهيد حتى نشعر ان هناك فريق نشجعه وندعمه واكيد راح ينهزم ولن يحصل على أي موقع متقدم معروف ان الفلسطينيين اذا شجعوا فريق او بلد سينهزم عشان يشعروا كلهم انهم مقهورين .

ان شاء الله الرواتب بتصرف للجميع حتى يعيش الكل بسلام وامن ورخاء سواء موظفين حكومة غزه سابقا او حكومة الضفه سابقا وان يوحد القلوب والرواتب في حكومة الوفاق الوطني هذه الحكومه التي توضع كل العراقيل امامها وخلفها وفوقها والكل يراهن على فشلها قبل ان تبدا وبعد ان بدات وفي المستقبل القريب والبعيد .

كان الله في عونك ياشعبي والله مطالبنا مش كثيره مطالب بسيطه لانطلب المستحيل ونتمنى تحقيقه ان شاء الله خلال هذا الصيف علنا نعيش صيف جميل ناكل فيه البوظا والبراد الرائع والفواكه المثلجه واشياء كثيره اماني الفقراء والغلابه .

نعلم ان كل احزابنا وفصائلنا الاسلامه او الوطنيه لن تحرر فلسطين في ظل هذه القلوب السوداء والكراهيه الكبيره والبحث عن المصالح وعدم حب الاخر عسى ان يتوحدوا يوما من الايام حتى نستاهل تحرير فلسطين ونعود اليها ونحررها فلن تتحرر بهذا الوضع السيء حتى نستاهل تحريرها ونكون جديرين بها .