كشف جديد يتم التحضير له لقطع رواتب 80 آخرين في مصر وباقي الدول العربيه

0
91


كتب هشام ساق الله – اللجان التي تعمل كالنحله لقطع رواتب الموظفين وكسر ارادة المناضلين الذين اضطرتهم ظروف الانقسام لمغادرة القطاع بحثا عن الامن والامان لهم ولعائلاتهم يتم الان معاقبتهم قبل ان تتم المصالحه لمحاربتهم في ارزاقهم والضغط عليهم من خلال الرواتب ليعودوا الى قطاع غزه .

كشفت مصادر فلسطينيه مطلعه ومتنفذه وعارفه ان هناك من يحضر لكشف اخر ليتم قطع رواتبهم اضافه الى الكشف الذي تم قطع رواتب فيه مايقارب ال 107 من العسكريين المسجلين على قيود الاجهزه الامنيه في رام الله والطلب منهم بالعوده الى قطاع غزه رغم ان المصالحه لم تتم بشكل عملي وميداني وان اجهزة امن حكومة غزه تقوم باعتقال واستدعاء كل من يعود الى غزه والتحقيق معهم .

وعلمنا من مصادرنا الخاصه ان الاسماء بالكشف الجديد هم بقايا موظفين لم يتم ادراجهم بالكشف الاول وان هناك اخرين موجودين بدولة الامارات العربيه والجزائر ودول عربيه اخرى سيتم فصلهم ووقف رواتبهم لكي يعودوا الى قطاع غزه بأسرع وقت .

ويقول عدد من هؤلاء الشباب المنوي فصلهم انهم لن يعودوا الى غزه حتى تتحقق المصالحه ويتم تامين سلامتهم والتاكد بان الاوضاع اصبحت مواتيه لعودتهم وقطع الرواتب انما هو تنكر من القياده الفلسطينيه لهؤلاء الموظفين الذين اعطوا السلطه طوال المرحله الماضيه وانكار لدورهم والتزامهم بتادية تعليمات المستوى السياسي الذي هو اليوم يتنكر لهم .

وان مايجري هو انتقام وتصفية حسابات يقوم بها البعض ضد هؤلاء الموظفين لمعاقبتهم على اصطفافهم التنظيمي والسياسي على الرغم من ان احد لم يسال عن هؤلاء الشباب المقطوع رواتبهم ممن يتهمون بانهم رجالهم ولم يساعدهم احد بازمتهم وان الذي يحدث معاقبه بالشبهه .

وقد افاد عدد من الموظفين على القيود العسكريه انه تم وقف اصدار تعليمات لوزارة الداخليه برام الله بوقف اضدار جوازات سفر للعاملين بالاجهزه الامنيه من ابناء قطاع غزه منذ اكثر من اسبوع لمنع تحرك وسفر العناصر الامنيه المسجل على كادر حكومة رام الله بامر من جهات عليا لم يتم تسميتها .

وارسل لي احد الاخوه المقطوع رواتبهم في القاهره مناشده بمطالبة بسام زكارنه رئيس نقابة الوظيفه الحكوميه بالتحرك لعمل أي شيء لاعادة رواتب الموظفين المقطوعه وكذلك وقف الاجراءات التي تنوي الماليه في رام الله تنفيذها خلال الايام القادمه بقطع رواتب ثمانين اخرين خلال راتب الشهر القادم .

وقال الشاب بان هذا هو لب عمل زكارنه ونقابته وليس جندلة الوزراء ومحارتهم واصدار بيانات فيهم ام ان زكارنه لايدافع عن موظفين من قطاع غزه وترك الامر لنائبه في قطاع غزه الذي لايستطيع أي يقوم باي عمل في غزه بسبب منعه من العمل من قبل حكومة غزه .

وناشد الشباب الهيئة القياديه العليا في قطاع غزه بالوقوف الى جانب ابناء القطاع الذين قطعت رواتبهم والمنوي قطع رواتبهم خلال الشهر القادم ومطالبة القياده بوقف هه السياسه باسرع وقت ادراج قضية الشباب الذين غادروا قطاع غزه في حوار القاهره القادم بين الرئيس محمود عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس .

والجيدر ذكره ان اعتصام امس جرى امام سفارة فلسطين بالقاهره وان السفاره استدعت ستة سيارات امن مركزي مصري وقامت بتفريق المتظاهرين والمتضامنين معهم بعد ان وعد السفير بركات الفرا بحل الزمه خلال الاسبوع الماضي .