نادي الوزراء السابقين في الحكومات الفلسطينيه المتعاقبه

0
307

كيف يمكن ان تكون وزيركتب هشام ساق الله – صديقنا النائب والوزير السابق حسن عصفور بالزمنات اقترح اقامة منتدي اعضاء المجلس التشريعي السابقين واقترح هذه الفكره بداية الاعلان عن نتائج الانتخابات التشريعيه للمجلس الثاني حتى يتم تبادل الافكار ورفد النواب الجدد بخبرات النواب السابقين وهذا الطرح كان باحد المقالات التي اذكرها كتبها على موقع امد الاخباري ضمن زاويته اليوميه وانا اقترح اليوم ان يتم تشكيل نادي للوزراء السابقين في كل الحكومات المتعاقبه والتي بلغت ال 17 .

لا اعلم هل تم احتساب حكومات غزه المتعاقبه والتي كان يتم تشكيلها وتغيير اعضائها وكيف سيكون مصيرهم وهل سيتم اعتبارهم وزراء سابقين يتقاضوا مايتقاضاه الوزراء السابقين في الحكومات المتعاقبه ام لا وهذا النادي يرعى شئونهم ويتابع احوالهم لانهم وزراء سابقين لهم احتياجات والتاريخ والمسئولين ووزراء اليوم لا احد ينتبه اليهم .

المعروف ان الوزير يتقاضى راتبه الكامل وحين يتم الاستغناء عن خدماته يصبح راتبه نصف الراتب الذي يتقاضاه سابقا ويصبح محتاج الى اشياء كثيره مثل الحصول على تصريح للسفر الى الضفه والخارج وايضا يحتاج الكثير منهم الى تحويلات طبيه وكثيرا مايتم الشد والرخي بهم ولايحصلوا على كل مايريدوا ويتم نسيانهم ويتذكرونهم لو مات بنعي او برقيه .

كثيرا من الوزراء السابقين الذين اعطو الكثير لهذا الوطن اليوم منسيين فالوزير السابق يصبح قديم ولا احد يتذكره حتى الموظفين الذين عملوا تحت امرتهم الا مارحم ربي منهم والوزراء الحاليين يعتقدوا انهم هم من بنوا الوزاره وكل الانجازات القديمه لاتحسب وتحسب فقط انجازاتهم الحاليه .

في المملكه الاردنيه الهاشميه مثلا يرعى شئونهم الديوان الملكي ورئيس الديوان فالوزير والنائب الاسبق يقوم بمراسلة والاتصال بمدير الديوان الملكي ويطلب منه مايريد وهو بدوره يرفع مطالبه ومشاكله الى الملك الاردني الذي يتخذ القرارات الملائمه لهؤلاء الوزراء والنواب السابقين وهي الجهه التي تقوم بانجاز معاملات هؤلاء الذين خدموا الدوله .

اما عندنا فكثيرا مايتم الحلاقه على الموس والناشف لهؤلاء الوزراء السابقين وخاصه الذين ليس لهم علاقات ولا اتصالات ولايقوموا بالاتصال والتسول او دق ابواب المسئولين وكثير منهم متعففين عن الطلب من احد أي خدمه وانا اعرف حالات كثيره من الوزراء السابقين لم يتم تقديم أي شيء لهم وضنوا عليهم بعمل تصريح للعلاج او تقديم العلاج ودفعوا ثمن علاجهم على حسابهم الشخصي .

انا متاكد انه لايعرف عدد هؤلاء الوزراء الذين لازالوا على قيد الحياه احد وبتشكيل هذا النادي سيتم حصرهم ومعرفة عددهم واحتياجاتهم وتقديم الخدمات الضروريه واللازمه لهم وتقديم تسهيلات طبيه وعلاجيه للمرضى منهم فكما تدين تدان وغدا سيصبح الوزراء الحاليين وزراء سابقين وسيتم التقحيط لهم والحلاقه لهم ليس على الموس فقط ولكن بشفره تعبانه ومهريه .

من لا يشكر الناس لا يشكر الله وهؤلاء خدموا وقدموا وتعبوا وقاموا بمهامهم على خير وجه ويجب ان يتم احترامهم وتكريمهم وتقديم كل الخدمات التي يريدوها ويتم تكريمهم ومتابعتهم بشكل كامل ومنتظم فكما قال المثل الشعبي الي بتقدموا لابوك وامك اولادك بيقدموا الك والدنيا سداد ودين .