موظفو الشرعيه غير مستنكفين يادكتور رامي الحمد الله يارئيس حكومة التوافق الوطني

0
321

رامي الحمد اللهكتب هشام ساق الله – للاسف هذا زمن الاقوياء وترديد مصطلحاتهم وكلماتهم ورئيس حكومة التوافق الدكتور رامي الحمد الله يستخدم كلماتهم ومصطلحاتهم حتى يظهر انه حيادي ويرضيهم فحين اصدر بيانه بشان عودة الموظفيين خلال فتره قليله ردد مصطلح المستنكفين أي الذين تركوا وظائفهم بشكل غير قانوني كما رددت بالسابق حكومة غزه برئاسة اسماعيل هنيه حين التزم موظفين الشرعيه بقرار رئيس الوزراء المنصرف الدكتور سلام فياض .

للاسف احنا مش عارفين من وين ولا من وين نتلاقها اذا رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله بيقول مستنكفين وكل مواقع الانترنت تردد مايقول وهي تدرك ابعاد هذه الكلمه وتطابقها وتوافقها مع ماكان يقال زمن الانقلاب على الحكومه الشرعيه ويتم اصطلاحها اليوم مع عودة الموظفيين .

كم مره سمعناها من خطباء المساجد وفي بيانات القيادات الحزبيه لحركة حماس واذاعاتهم وتلفزيوناتهم وهم يدعوا على المستنكفين الذين تركوا اعمالهم وان اموالهم ورواتبهم حرام لقد دعوا على الموظفين حتى تعبوا واليوم يعود الدكتور رامي الحمد الله ليستخدم نفس الكلمات ويتحدث عن عوده للموظفين دون تحضير او تجهيز حتى يعودوا باحترام الى اعمالهم من جديد .

اكيد الدكتور رامي الحمد الله لايدرك مايقول وخرجت منه الكلمات هكذا دون ان يدرك ابعادها ولا مدلولاتها وجرح فيها كل موظفين قطاع غزه الذين بنوا السلطه الفلسطينيه ووزاراتها في بدايتها الاولى وتحملوا العبء الكبير والمسئوليه وكانوا دوما من اروع الموظفيين اداءا والتزاما وعملا وابتداعا .

غريب امر الدكتور رامي الحمد الله يريد ان يداوم الموظفين قبل ان يتم دراسة الوضع وكيف سيجلسوا والمكان الذي سيجمعهم وكيف ستسير الامور هكذا بدون احترام او تقدير فالموظف الذي تم احضاره زمن الانقلاب وتعلم جزء من العمل يريد ان يكون مسئول على من اسس العمل والتزم بالشرعيه .

اذا كان لايوجد كراسي ومكاتب لموظفين حكومة حماس الذين تم تعينهم اين سيجلس باقي الموظفين الذين التزموا بالشرعيه هل كل موظف سياتي بكرسي وطاوله من بيته ويبسط امام الوزراه حتى يلتزم بقرار الشرعيه وقرار الحكومه ام انه سياتي ويذهب فقط من اجل ان يقال ان موظفين الشرعيه عادوا هكذا بدون احترام او تقدير او مكان بالهيكليه او أي شيء .

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله قد دعا الموظفين المستنكفين للعودة الى اعمالهم و أن الحكومة الحالية هي حكومة كفاءات وطنية لمرحلة انتقالية سقفها الانتخابات التشريعية والرئاسية من أجل تمكين وتعزيز المسيرة الديمقراطية الفلسطينية.

واكد الحمد الله انه وخلال البيان الوزاري الذي سيصدر عن الجلسة الاولى للحكومة فانه سيدعو الموظفين المستنكفين عن العمل في غزة للعودة الى عملهم.، مضيفا انه سيجري تشكيل لجان ادارية للاشرف على عودة الموظفين الى عملهم .

اعجبني كثيرا بيان نقابة الموظفيين الحكوميين الذي يقودها الاخ بسام زكارنه والذي قراته على المواقع الالكترونيه والذي ينصف الموظفيين الحكوميين في قطاع غزه بشكل محترم كنت اتمنى ان يتعامل مع هذا الامر الدكتور رامي الحمد الله ولايستخدم المصطلحات الانقلابيه في التعبير .

قال رئيس نقابة الموظفين العموميين بسام زكارنة ، يجب مراعاة حقوق موظفينا الشرعيين في قطاع غزة ، مع اصدار اي تعليمات حكومية تلزمهم بالعودة الى أعمالهم ، كما ندعو الموظفين في المحافظات الجنوبية للوطن ، أن يكونوا على جهوزية تامة لتلبية أي تعليمات جديدة صادرة لهم من رئاسة حكومة الوفاق الوطني .

وقال زكارنة بإتصال مع (أمد) نقابة الموظفين تحيي ابنهاءها في قطاع غزة ، الذين تحملوا الكثير من الاعباء في فترة الانقسام ، ولذا نطلب من حكومة الوفاق أن تعيدهم الى أعمالهم وفق معايير تضمن لهم الاحترام وتصون لهم حقوقهم .

من جهتها اصدرت نقابة الموظفين في قطاع غزة بياناً تطالب فيه الحكومة بضرورة مراعاة الظروف لعودة الموظفين وجاء في البيان الذي وصل (أمد) :

“نبارك لسيادة الرئيس ولعموم الشعب الفلسطيني وللأخوة موظفي السلطة الفلسطينية هذا الانجاز الوطني العظيم الذي تم تتويجه يوم أمس الاثنين الموافق 2/6/20014م بإعلان حكومة التوافق الوطني الفلسطينية،، وإنهاء حقبة الانقسام المرير التي عانى منها شعبنا وقضيتنا والتي كانت الأسوأ على الإطلاق في تاريخنا المعاصر..

إننا في نقابة العاملين وباسم كافة موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية في المحافظات الجنوبية الذين دفعوا ثمن الانقسام، نهيب بسيادة القائد العام الرئيس “أبو مازن”، ومعالي رئيس الوزراء “د. رامي الحمد الله”، وكافة وزراء الحكومة الفلسطينية المحترمين،، نهيب بكم جميعاً بالعمل على إنصافنا وعدم المس بحقوقنا الوظيفية، وعدم الزج بمصالحنا ومستقبلنا في أتون التسويات والترضيات كي لا ندفع ثمن المصالحة، مثلما دفعنا ثمن الانقسام في وقت سابق..

إننا نتطلع لتجسيد المصالحة ووحدة المؤسسات والوزارات لكي نبني وطناً سليماً معافى من كل معاني الظلم والقهر،،، وأننا إذ نتفهَّم طبيعة المرحلة وتداخلاتها، غير أننا لا نقبل بأي تنازلٍ أوتفريط بحقوق موظفينا الذين عانوا الأمرَّين جرَّاء ظروف الانقسام… إننا نؤكد على استعدادنا التام والقاطع بالالتزام بكل ما يصدر عن الحكومة الموقرة من قرارات،، ونعلن عن رغبتنا الصادقة في أن نكون الجنود الأوفياء لإعادة بناء كافة مؤسساتنا الوطنية، التي سبق وأن بنيناها بالعرق والدم، على أصول مهنية ووطنية، لتكون دعامات راسخة وقوية لتعزيز وتجسيد الوحدة الوطنية..

وهنا لابد من التأكيد والتذكير من جديد بمطالبنا القانونية العادلة ونلخصها فيما يلي :

1- العودة الكريمة والمشرِّفة لكافة موظفينا لسابق أعمالهم ووظائفهم التي كانت قبل الانقسام..

2- الغاء كافة قرارات الفصل والاقصاء التي تمت بحق موظفينا بمعرفة حكومة حماس ابَّان فترة الانقسام..

3- التأكيد على أن كافة موظفينا الذين التزموا بقرارات الشرعية، هم على رأس عملهم وفق القانون..

4- التأكيد على حق موظفينا في التدرُّج الوظيفي وشغل الوظائف التي شغرت خلال مدة الانقسام لأسباب التقاعد أو غيرها من الأسباب التي أدت إلى شغور الوظائف العليا..

5- رد كافة الاستقطاعات غير القانونية التي صدرت بالضد من حقوق موظفينا خلال الفترة الماضية والتي كان آخرها خصم “علاوة الاشراف وبدل المواصلات” اعتباراً من نوفمبر الماضي، وبأثررجعي..

6- صرف مرتبات كافة الأخوة الذين أوقفت رواتبهم بتقارير كيدية أو لأسباب سياسية..”