اقتراح موجه الى كل التنظيمات الفلسطينيه بشان الاضراب المفتوح عن الطعام للمعتلقين الاداريين منذ 43 يوم

0
140

الاسرى في سجون الاحتلالكتب هشام ساق الله – اليوم وانا التقي مع اذاعة صوت الشعب قلت لمراسلهم انا اطالب التنظيمات الفلسطينيه خلال الايام القادمه باغلاق مكاتبهم وفروعهم وان يحضروا جميعا الى خيمة الاعتصام امام مقر الصليب الاحمر الدولي في مدينة غزه لاسناد الاسرى بشكل جدي وعملي حتى يعطوا زخم للتفاعل الشعبي مع هذه القضيه العادله بامتياز وخاصه ونحن نقترب من وضع سيء جدا وصل اليه الاسرى اصبحوا معرضين للاستشهاد في أي لحظه .

الاقتراح موجه الى حركة حماس التي تسيطر على سير الاضراب داخل السجون والتي تقود الوضع التنظيمي والسياسي في قطاع غزه بشكل عملي والى حركة فتح كونها اكبر التنظيمات على الساحه ومنهما الى كل التنظيمات الفلسطينيه التابعه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وفصائل الممانعه التي خرجت من عباءة حركة حماس والمواليه لها والى كل مؤسسات المجتمع المدني والقطاعات الشبابيه .

اغلقوا جميعا مكاتبكم وتعالوا داوموا في مقر الصليب الاحمر الدولي وكونوا مع الحدث امام كاميرات التلفزه العالميه والمحليه وتضامنوا بشكل عملي وفعلي مع الاسرى المضربين عن الطعام وشكلوا خلية ازمه مع لجنة الاسرى في القوى الوطنيه والاسلاميه الفاعله والتي تقوم بدورها ولكن بدون دعم ومسانده والامر مقتصر على النشطاء بهذا المجال وحضور غير فاعل لعدد من الاسرى وعائلاتهم .

بدي اعرف ايش بيسوا قيادات التنظيمات الفلسطينيه من اقصى اليمين الى اقصى اليسار في مكاتبهم مؤكد انهم يشربوا شاي وقهوه وبيطقوا ضبه ويتناقشوا بالسياسه ويضحكوا ويمزحوا ويمارسوا كل شيء الا الاسناد للاسرى والمؤكد ان هذه التنظيمات لاتقود العمليات خلف خطوط العدو الصهيوني ولاتراقب عمل الخلايا والمجموعات المتحفزه لخطف جنود من اجل انهاء قضية الاسرى والمعتقلين داخل سجون الاحتلال الصهيوني .

للاسف فشلت التنظيمات الفلسطينيه بقضايا كثيره بدايتها التحرير والعوده نتمنى ان تنجح في شيء يجمع عليه كل ابناء شعبنا الفلسطيني وهي اسناد الاسرى وعدم تركهم هكذا وحدهم حتى تستفرد بهم مصلحة السجون وجهاز الشباك الصهيوني وكسرهم لسنوات قادمه فالمعركه بدات ويجب ان تنتهي بانتصار قوي للاسرى المضربين عن الطعام منذ 42 يوم بشكل متواصل وبعد ان نقلت اكثر من 70 منهم الى المستشفيات بحاله صعبه جدا .

انا اقترح على الاخ اسماعيل هنيه نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ان يقوم بالبدء بهذه المهمه وان يكون القدوه الحسنه لان ينقل جزء من لقاءاته ومواعيده الى خيمة الاسرى ليكون القدوه بهذه الخطوه وكذلك الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح وعضو اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير واعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني من كل الكتل والموجودين في قطاع غزه وكذلك كل التنظيمات الفلسطينيه بكل قياداتها ان تنقل دوامها ووجودها الى مقر الخيمه مقابل الصليب الاحمر .

اين النقابات والحركات الطلابيه واين الشباب والمراه واين مؤسسات المجتمع المدني الانجي اوز واين واين واين من قضية اضراب المعتقلين الاداريين المضربين منذ 42 يوم بشكل متواصل لا احد يهمه الامر الكل يبحث عن اشياء اخرى لاتزعل الدول المانحه في دعم ارهابيين للاسف لم تعد القضايا الوطنيه تهم هؤلاء جميعا .

تخيلوا ان هناك قيادات تاتي الى مقر الصليب الاحمر لاجراء مقابلات مع وسائل الاعلام فقط دون ان يكلف احد منهم نفسه بالجلوس ساعه او ساعتين في داخل الخيمه وتخيلوا ان هناك اعضاء بالمجلس التشريعي قريبين من مكان الخيمه لم يكلفوا انفسهم بزيارة المضربين والمتضامنين معهم وتخيلوا ان وزراء في حكومة غزه لم يزورا الخيمه وقيادات صف اول في تنظيمات فلسطينيه لم يفكروا بيوم من الايام منذ اكثر من 42 على زيارة الخيمه .

نريد مسابقه بين كل التنظيمات بالتفاعل مع قضية الاسرى واسنادها وعدم بقاء الوضع على ماهو عليه الان فاليوم شاهدت بام عيني حضور قليل جدا لندوه نظمتها حركة حماس وفتح والجبهه الديمقراطيه وجمعية واعد ولجنة الاسرى في القوى الوطنيه والاسلاميه وعدد الحضور لم يتجاوز ال 20 شخص .