هناك متجنحين اخرين في حركة فتح ينبغي ايضا اتخاذ اجراءات بحقهم

0
271

قنبلهكتب هشام ساق الله – المتجنحون في حركة فتح ليسوا فقط جماعة محمد دحلان هناك اخرين متجنحين اخطر منهم يقودوا عملية تخريب في داخل حركة فتح باسم الشرعيه ويمارسوا ادوار تخريبيه كثيره ينبغي ايضا التصدي لهم وفصلهم من حركة فتح ابتداء من مسئولهم وموجههم عضو في اللجنه المركزيه لحركة فتح وانتهاء باصغر واحد .

يجب ان يتم القضاء على كل التنجنح فلا يجوز ان يتم فصل جماعه بدون ان يتم الجماعه الاخرى التي تعمل وتخرب وتقوم بادور تخريبيه في المناطق والاقاليم والمكاتب الحركيه وتقوم بعمل خطوط متوازيه مع التنظيم باكثر من اتجاه وشرزم حركة فتح وتعطل ادائها طالما دخلنا بعملية الفصل والعقاب والثواب .

عدم حسم المواضيع التنظيميه بشكل سريع هو اخطر من التجنح بكثير وضعف القياده التنظيميه بالحركه وادائها السيء على كافة المجالات والصعد اخطر بكثير من التجنح وهي من تخلق تجنحات في كل الاتجاهات وتؤدي الى حاله كبيره من الضعف العام في اداء حركة فتح .

بانتظار ان تتم عملية محاسبه وعقاب للجميع ولكن ضمن النظام الاساسي لحركة فتح والسماح للجميع بتقديم اعتراضات للجنة الرقابه وحماية العضويه وكذلك المحكمه الحركيه وتشكيل لجان ومراجعتهم بشكل رسمي لكل الذين يتم اتخاذ قرارات بحقهم فهذا حق وعقوبة الفصل من حركة فتح اصعب العقوبات في النظام الاساسي ولايمكن ان يتم شطب تاريخ احد من ابناء الحركه بقرار فصل يتم اتخاذه هنا وهناك .

الهدف من الفصل ضبط الاطار التنظيمي ومنع التجنح هكذا انا افهم ويفهم معي كل ابناء حركة فتح ولكن حين يكون الاطار التنظيمي مهورب أي خربان وتكون اللجنه المركزيه لا تعمل ولا تقوم بدورها فلا يجوز ان نقوم بالفصل لان الفصل يصدع الحركه ويضعفها ويجعلها تتفتت باتجاه الانشقاق وخروج اعداد كبيره من الاطار .

حمى المؤتمر السابع اصبحت مسيطره وقرارات الفصل التي جاءت وقرارات اخرى ستتخذ في القريب العاجل وبشكل متدحرج من اجل جعل المؤتمر المؤتمر القادم تحت السيطره وضمان عدم وجود أي تغيير فيه فقط تقليم اظافر ومعاقبة بعض اعضاء اللجنه المركزيه وجلب اخرين لتبقى الحركه على وضعها الحالي من ضعف الى ضعف اخر .

كم حركة فتح بحاجه الى وحدتها الداخليه موحده قويه لتستيطع مواجهة استحقاق المصالحه مقابل تنظيم قوي متماسك يعرف ماذل يريد ويخطط لتحقيق مصالحه الحزبيه اكثر من المصالح الوطنيه وفي نفس اللحظه حركة فتح تضعف نفسها وتصدع جدرانها وتفسخ صفوفها وتتجه من مشكله الى اخرى وعلى ابناء حركة فتح الانصياع والانضباط والالتزام بدون ان يناقشوا .

قرارات الفصل التي تمت لن تنهي حالة الشقاق في داخل حركة فتح بدون اداء متميز تقوم به الحركه بشكل عام ابتداء من اللجنه المركزيه لحركة فتح ومرورا بالمجلس الثوري المستسلم والنائم والمتوافق بشكل كامل مع اللجنه المركزيه مرورا بالهيئه القياديه العليا ومكاتب التعبئه والتنظيم في الضفه او الخارج فالاقاليم منقسمه بين متجنح ومتجنح وباحث عن حركة فتح ووجها الحقيقي وفي ظل قلة الامكانيات والاداء المتراجع يوم بعد يوم وانشاغال الجميع بضمان مواقعهم واماكنهم في المؤتمر السابع لحركة فتح .

كان الله في عونك يا حركة فتح فالقادم اصعب واخطر ومسيرة الفصل بدات من محمد دحلان وستطال كل من يختلفوا معه ويتم شخصنة القضايا باسم النظام الاساسي الغائب الاكبر عن كل مايجري والذي يتم باسمه تصفية خلافات واستبعاد قيادات عن المشهد الفتحاوي من اجل ضمان مؤتمر سابع تحت السيطره وبلون باهت ضعيف بدون معارضه ولا أي نوع من التغيير .

لنرى ماذا سيفعل المفصولين وماهي الاجراءات التي سيتخذوها حسب النظام الاساسي في مواجهة حقهم بالاعتراض وخوض معركه قانونيه تنظيميه ضد هذه القرارات علهم يوقفوا مثل هذه الاجراءات مستقبلا ويدافعوا عن مواقفهم وتاريخهم في داخل الحركه ويؤسسوا لقاعدة حماية العضويه من تغول اللجنه المركزيه وحل الخلافات باستخدام عقوبة الفصل .

بانتظار قرارات بحق المتجنحين الذين يقوموا بتشكيل اطر موازيه لحركة فتح ويتلقوا اموال وتعليمات من اعضاء في اللجنه المركزيه ويعطلوا عمل الاقاليم في قطاع غزه ويقوموا ببث الكراهيه والاقصاء والخلاف وتعطيل الاداء التنظيمي وهم من يستحقوا العقاب وكل انواع العقوبه ويجب الاعتراف بان التجنح ليس فقط تجنح جماعة دحلان فهناك تجنحات اخرى ينبغي ان يتم الكشف عنها داخل الحركه .

وكان قد قرر القائد العام لحركة فتح محمود عباس ‘أبو مازن’، فصل خمسة من عضوية الحركة.

وجاء في نص القرار الذي نشرته وفا أنه وبعد الاطلاع على أحكام النظام الداخلي للحركة، وبناء على مصادقة لجنة مكافحة التجنح على توصية اللجنة الفرعية المشكلة في قطاع غزة لهذه الغاية وبناء على الصحيات المخولة لنا قررنا فصل الآتية أسماؤهم من عضوية الحركة وهم: ماجد أبو شمالة، وناصر جمعة، وعبد الحميد المصري، وسفيان أبو زايدة، ورشيد أبو شباك.

وأكد القرار على الجهات المختصة كافة لتنفيذه.