غزه تفتح ذراعيها لاستقبال المناضل والصديق العزيز حسني ابوالنصر ابوالحسن اهلا وسهلا بك

0
104

حسني ابوالنصركتب هشام ساق الله – سيعود غدا الى قطاع غزه قادما من الجزائر بلد المليون ونصف شهيد الصديق العزيز الغالي على شبكة الانترنت والذي لم التقيه ابدا في السابق المناضل والاسير المحرر والفدائي حسني ابوالنصر ابوالحسن هذا الفدائي الرائع الذي لازالت الثوره متقده في صدره وقلبه ويمارس شوقه وحبه الى ارض الوطن من خلال تعليقاته على شبكة الانترنت وصفحته العامره على الفيس بوك مع اول فتحه لمعبر رفح ربما يكون الامر غدا الاحد فقد وصل الى القاهره فجر الجمعه وهو بطريق عودته المنتظره منذ عشرين عاما الى غزه ومخيم جباليا الذي يشتاق اليه والى كل الاهل والاصدقاء .

الاخ المناضل حسني ابوالنصر تعرفت عليه على الانترنت وتحدثنا كثيرا عن ذكرياتنا المشتركه في سوق الذهب والعمله بجوار المسجد العمري الكبير فانا اعرف اخوته ووالدته رحمها الله ولكن لا اعرفه هو شخصيا وتحدثنا طويلا وكثيرا عن سوق الذهب وهذه المنطقه الاثريه واهم البائعين الذين يمروا في المنطقه وعن كل التجار فهو يحفظ اصحاب المحلات طوال عمر المختار وسوق الذهب فهو يعش كل ماهو يذكره في مدينة غزه .

يعود هذا الفارس وغزه تفتح ذراعيها لاستقبال والشوق يملىء قلبه الذي ينتظر هذه العوده منذ ان غادر قطاع غزه مطاردا الى مصر حيث اعتقل هناك في سجن ابوزعبل مدة طويله حتى تم ترحيله الى الجزائر واقام فيها وتزوج بها وانجب اولاده جميعا وقد تزوج ايضا من عائله مناضله اخوتها شهداء اخت الشهيد القائد الفتحاوي الشيخ اسماعيل ابوالقمصان رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

وكتب حسني على صفحته قائلا قررت بعد توكلى على الله عز وجل العودة الى الوطن بعد يومين من الان اى يوم الجمعة القادم سائلا الله العلى القدير ان ييسر لى امرى ويبلغنى مرادى الذى فشلت فيه لعدة مرات مكره .

اتوجه لكل اللذين سببت لهم الم بقصد او بدون بالاعتذار الشديد ثم اننى اعتذر منكم اصدقائى فى موقع التواصل الاجتماعى عن تقصيرى فى عدم المرور على صفحاتكم كما بليق بمكانتكم الكبيرة لدى ..يشهد الله اننى مشتت مرهق افتقد للتركيز ابحث عن بعض الاشياء وهى امامى.

ادعوكم الى التفضل بتشريفى حضورا الى مكان استقبالى الذى سيكون على الارجح فى شارع الهوجة المتفرع من شارع الترنس حيث يقع منزلنا بمحاذاة بيت المربى الفاضل المرحوم حسين ظاهر ثم ها هو رقم هاتف اخى ورفيقى ابو كاتيا لمن يريد الاستفسار 0598998218

ولسهولة الاهتداء للمكان بامكانكم الوصول الى منتصف شارع الترنس حيث بيت الشهيد عبدالعاطى التلولى ابو سهيل لانه بيت علم يتضمن كوكبة من الرجال المناضلين ابو عاهد سهيل وابو احمد شفيق وابو الوليد محمد والدكتور مجدى من يصل بيتهم سيكون فى بيتنا

المناضل ابوالنصر هو نقيب متقاعد على الساحة الجزائريه ويعيش فيها منذ عشرين عاما منذ ان خرج متسللا من قطاع غزه بعد ان طاردته قوات الاحتلال الصهيوني الى مصر حيث اعتقله النظام المصري السابق 4 سنوات حتى تم ترحيله الى الجزائر ليستقر فيها منذ ذلك الوقت .

والمناضل ابوالنصر اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني لعد سنوات وهو في مقتبل العمر وحين اطلق سراح شقيقه الشهيد المناضل محمد ابوالنصر ضمن صفقة لتبادل الاسرى عام 1985 التحق في صفوف العمل العمل العسكري ضمن مجموعات شقيقه في الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين .

استقر الحال بالمناضل ابوالنصر في الجزائر بلد المليون ونصف شهيد هذا البلد المضياف الذي طالما فتح ذراعيه للمناضلين والمقاتلين من ابناء الثوره الفلسطينيه وتعامل معهم بكرم واخوه المناضلين اصحاب التجربه الثوريه ليتزوج من اخت الشهيد اسماعيل ابوالقمصان وينجب ابنائه وبناته على ارضها .

وكتب صديقنا المشترك الاخ المناضل محمد التلولي ابوالوليد على صفحته عن المناضل حسني ابوالنصر هو
مقاتل عنيد ….. ثائر من زمن الثورة والثوار …… ابن العائلة التي لم تكل ولم تلين …… عرفناهم في زمن العطاء , فكانوا عطاء دائم متواصل فاعتقل منهم من اعتقل محمد وجهاد وزياد وحسني .واستشهد منهم الوحش العنيد الذي هو بألف رجل , وشرد منهم حسني الى المنافي البعيدة فما نسي فلسطين , وكل يوم يقول : أريد أن أعود , وها هو أخيرا يجسد العودة المؤقتة لمخيم جباليا الذي له ولنا فيه ذكريات جميلة في بعضها ومؤلمة في جوانب كثيرة, مخيم الفدائية والثورة , وهذه عودة مؤقتة على طريق عودته إلى بلدته ” دير سنيد”.

عود أحمد يا حسني (أبو الحسن) …. مخيمك في انتظارك ….. رفاق الدرب يتلهفون للقاء …..

اهلا وسهلا بالمناضل والفدائي والصديق العزيز الغالي حسني ابوالنصر وغزه تفتح ذراعيها لاستقبالك كابن بار بها خدمتها وناضلت من اجل تحرير كل فلسطين ولازلت على العهد تعيش كمناضل وثائر بقلب انسان حنون عطوف محب لاهلك واصدقائك ورفاقك وكل من عرفك تعتز بغزه البطوله والعزه والصمود وتتذكر كل شوارعها واحياءها وكل شيء اهلا وسهلا بك ياصديقي العزيز وسيكون اللقاء حتما ذو شجون وكلام كثير حين نتعرف وجها لوجه فانا كما كنت اقول لك دائما اشعر اني اعرفك منذ اكثر من 32 سنه حين التحقنا سويا في صفوف الثوره الفلسطينيه ولكننا لم نلتقي وجها لوجها وتلاقينا دائما في الفكر والراي والموقف .