مبروك فوز المنتخب الفلسطيني وعقبال فوز المعتقلين الاداريين المضربين عن الطعام منذ 37 يوم بمعركتهم

0
103

المنتخب الفلسطينيكتب هشام ساق الله – فوز المنتخب الوطني الفلسطيني ببطولة التحدي وصعوده للمنافسه في بطولة اسيا القادمه هو فوز عظيم شد انتباه كل ابناء شعبنا الفلسطيني وجلسوا جميعا على شاشات التلفزه لمتابعة المباره وحين فاز المنتخب وسجل الهدف الاول كدنا نسمع الارض وهي تهتز من فرحة كل الشعب بهذا الفوز المستحق على منتخب الفلبين في نفس الوقت المعتقلين الاداريين مضربين منذ 37 يوم والحضور والمشاركه في خيمة الاعتصام هو اقل من الحد الادنى الذي ينبغي ان يكون .

نتمنى انتصار المعتقلين الاداريين في معركتهم الصعبه ضد المخابرات الصهيونيه الشباك وتحقيق فوز تاريخي واغلاق هذا الملف الى الابد وتجميد التعامل به واعتقال المناضل الفلسطيني على ملف سري بدون ان يعرف ما التهمه الموجه له وفقط يرى هذا الملف القاضي العسكري وضابط المخابرات الذي يتابع القضيه ويظل المعتقل مهدد بالتمديد لمدة 6 شهور اخرى كل 6 شهور .

الاضراب دخل مراحله الصعبه وينبغي الالتفاف الجماهيري والمسانده من كل ابناء شعبنا حتى يستطيع هؤلاء الابطال تحقيق فوز مستحق لهم فقد دخلوا مرحله من مرااحل التحدي ويجب ان ينتصروا ويحققوا انجاز كبير والا الشهاده هي مصير عدد كبير منهم خلال الايام القادمه وهاهو عدد منهم تم نقله الى المستشفيات الصهيونيه وقوات الاحتلال الصهيوني ومصلحة السجون ستقوم بالتغذيه الاجباريه لعدد منهم وهذا يعني تجربة سجن نفحه حين تم افتتاحه بالبدايات الاولى حين استشهد علي الجعفري وراسم حلاوه .

الصحيح ان اول المقصرين في التضامن مع هؤلاء الابطال هم حركتي فتح وحماس فهم يمتلكوا الحضور الاكبر والجماهير الاكثر ولو دبت مسابقه بينهما على الحشد لامتلىء محيط الصليب الاحمر على مدار الساعه ولكان التضامن اكبر واقوى ومتصاعد اكثر والتنظيمات الفلسطينيه الاخرى تعتمد على فتح وحماس في عمليات الحشد والمسانده وكل التنظيمات باختصار مقصره في التضامن .

اضراب خجول يبدا من الساعه الثامنه او التاسعه صباحا حتى الساعه السادسه على اكثر الاحوال مع بعض الاحيان برامج ليليه تنظمها لجنة الاسرى في القوى الوطنيه والاسلاميه والعدد الذي يبقى هم المكلفين بهذا الملف من كل التنظيمات ولايزيد عدد الحضور باحسن الاحوال عن 50 شخص بعد الساعه الرابعه والخيمه تغلق في احيان كثيره .

ينبغي ان يتم الاعلان عن بدء اضراب مفتوح على مدار الساعه وفي مكان اخر غير الصليب الاحمر في ساحة الكتيبه او الجندي المجهول لتلتف الجماهير حول قضية الاسرى ويتم دعم الاضراب اكثر واكثر اعلاميا وجماهيريا بشكل يدعم صمودهم في اضرابهم عن الطعام ويقويهم ويساندهم بشكل كبير .

باختصار الموضوع في يد حركة حماس وهي من يستطيع ان يفعل ويقوي الاضراب اكثر واكثر ان اتخذت قرار بهذا الامر ودفعت بجماهيرها وعناصرها الى التضامن اكثر واكثر مع الاسرى المحررين وكذلك قبائل حركة فتح والمفسخين اكثر حول المفوضيه ومنتدى الاسرى وغيرها من الاجسام الاخرى التي تعمل في موضوع الاسرى ينبغي ان تصعد من تواجدها وحضورها وتجلب جماهيرها اكثر واكثر الى داخل خيمة الاسرى وتدعوا الى فعاليات كثيره وعلى مدار الاسبوع القادم فالاضراب بدا بمراحل خطره جدا قد يسقط باي لحظه شهداء من الاسرى المضربين عن الطعام .

اما فصائل المقاومه الفلسطينيه ومن اعلنت سابقا ان أي اسير يستشهد في سجون الاحتلال الصهيوني سوف يتم التعامل معه كشهيد تم اغتياله من قبل قوات الاحتلال يجب ان يتم التاكيد على هذا الامر مره اخرى وبشكل عاجل من اجل تحذير مصلحة السجون وتحملها مسئولية كل مايجري وهي من يتحمل مسئولية استشهاد أي اسير يسقط في الاضراب الجاري

نتمنى ان تتفاعل كافة التنظيمات بشكل كبير ويفرز كل منها عدد من كوادرها ويعودوا كما فعلوا قبل عامين باضراب مفتوح عن الطعام في خيمه بمنتصف البلد اما في ساحة الكتيبه او ساحة الجندي المجهول او امام مقر الصليب الاحمر وان تبقى الخيمه والاضراب طوال الوقت حتى انتصار الاسرى الاداريين في اضرابهم المفتوح والتاريخي الذي سيسجل في تاريخ الحركه الاسيره على انه اطول اضراب جماعي في تاريخ السجون .