تحيه ودعم ومسانده للصحافيه المناضله منال سيف مقدمة برنامج الاسرى في التلفزيون الفلسطيني

0
534

منال سيفكتب هشام ساق الله – سبق ان كتبت مقال قبل اكثر من ثلاث سنوات عن هذه المذيعه الرائعه منال سيف مقدمة برنامج الاسرى في التلفزيون الفلسطيني فحين تسمع الى هذه المذيعه والى برنامجها تشعر انك في ثوره مستمره وتضامن اكيد مع الاسرى في سجون الاحتلال تعالج المواضيع وترسل رسائل لهم داخل سجونهم تطمئن ابنائهم وبناتهم واسرهم وتطمئنهم هم انفسهم .

برنامج رائع ومهم جدا ومقدمة برامج متميزه تعيش القصه بشكل كامل بواقعها وحلاوتها ومرارتها وتصل الى القلوب بسرعه وتجعل كل من يشاهد هذا البرنامج يتضامن مع الاسرى ويعرف معلومات حديثه وجديده عن الاسرى فلديها معلومات واتصالات رائعه ومتمزيه ومتابعه حثيقه جدا والكل يحبها سواء الاسرى او اهاليهم او المناضمين .

من المؤكد ان من قام بتهديد هذه الصحافيه هو جهاز الشباك الصهيوني وطابور العملاء هم اكثر المتضررين من هذا البرنامج الرائع يريدوا ان يوقفوا هذا التضامن الشعبي الكبير والاقبال على هذا البرنامج المتميز انا استغرب ان يتم الاستجابه لهذه التهديدات ووقف البرنامج وعدم تحرك الاجهزه الامنيه الفلسطينيه لتامين حماية لهذه المذيعه والصحافيه الرائعه الاخت منال سيف ومساندتها ودعمها وتقديم كل الامكانيات والمساعدات كي يستمر برنامجها الرائع.

اتساءل اين نقابة الصحافيين الفلسطينيين واين مؤسسات المجتمع المدني واين وسائل الاعلام بدعم هذه الصحافيه الرائعه والمتميزه صاحبة البرنامج الاروع في التلفزيون الفلسطيني والتي تقدم قضيه وطنيه بامتياز تحظى باجماع وطني كبير وبمشاركة كل التنظيمات الفلسطينيه للالتفاف على قضيه يدعمها كل شعبنا الفلسطيني وعانى منها كل بيت فلسطيني وهي قضية الاسرى المعتقلين او المحررين من سجون الاحتلال الصهيوني .

اعلنها مدويه اني متضامن بشكل كامل مع الاخت الصحافيه المذيعه منال سيف وادعوها للعوده الى برنامجها الرائع جدا وعدم الاكتراث الى كل التهديدات والي كاتبه ربنا بدنا نشوفه وانت تقدمي تقودي راي عام وطني وبمهمه وطنيه وجهاديه من ارفع المستويات ولاتكترثي لهؤلاء الخونه والعملاء المرتبطين بجهاز الشباك الصهيوني ويريدوا ان يثنوكي عن مهمتك الفوق رائعه انت وطاقم البرنامج .

وكانت قد كشفت مذيعة ومقدمة برنامج شهير، في تلفزيون فلسطين الرسمي، عن تلقيها تهديدات بالقتل من جهات مجهولة، أجبرتها على وقف البرنامج الأسبوعي الخاص بشؤون الأسرى في السجون الإسرائيلية، والذي كان يشكّل حلقة وصل بين المعتقلين وذويهم.

وقالت الإعلامية منال سيف إنها تعرضت، وزميلها مخرج برنامج “لأجلكم” محمد عمرو، لتهديدات بالقتل، مشيرةً إلى أن إدارة تلفزيون فلسطين تعلم بكل تلك التهديدات، والتي وصل آخرها صباح السبت.

وبدورهم، طالب مختصون في شؤون الأسرى بتشكيل لجنة تحقيق وتقصي الحقائق، للوقوف على الأسباب الحقيقية وراء إيقاف برنامج “لأجلكم”، الذي يحظى بنسبة مشاهدة مرتفعة، وتترقبه بشكل أسبوعي عائلات الأسرى الفلسطينيين.

يشار إلى أن السلطات الإسرائيلية كانت حذرت في وقت سابق بأن البرنامج يشكّل نوعاً من التحريض تجاه الاحتلال، ويعتبر وسيلة اتصال بين الأسرى وذويهم في الخارج.

المقال الذي كتب قبل عدة سنوات تضامنا معها

تحيه للاخت الفارسه الصحافيه منال سيف مذيعة برنامج الاسرى بالتلفزيون الفلسطيني

اتابع برنامج الاسرى في التلفزيون الفلسطيني منذ فتره طويله من الزمن وخاصه وان هؤلاء الرجال الرجال في الاسر يستحقون منا ان نتذكر قضاياهم بشكل يومي وان نتابع كل مايجري معهم وكثيرا ما انتظر هذا البرنامج لاجلك الذي تقدمه المذيعه المتميزه الفارسه منال سيف على شاشة تلفزيون فلسطين .

لعل اخر تلك الحلقات لقاء لها مع اهالي الاسرى في محافظة سلفيت وانتقلت تلك الرائعه بين اهالي الاسرى تعرف هذه من قبل وتتعرف على تلك ترضي الجميع وتعطي الكل فرصه للتواصل مع ابنائهم انا لا اعرف انتماءات الاهالي او الاهالي انفسهم ولكنها كانت لاتميز بالمقابله الكل امامها اهالي اسرى ولهم الحق بالتواصل مع ابنائهم في سجون الاحتلال .

لاحظت ان يدها ملفوفه برباط طبي وتاكدت من الصور التي بثت عبر شاشة التلفزيون انها مصابه بيدها ربما وقعت او شيء من هذا القبيل ولكنها قدمت الحلقه في موعدها بدون تغيير رغم مايؤلمها في يدها ورغم ان غيرها من زملائهم ربما اجل الحلقه حتى تشفى من اصابتها الا ان هذه الفارسه الاعلاميه اصرت على اداء مهمتها في هذا البرنامج الرائع والوحدوي والذي نتمنى ان تزداد ساعات بثه على شاشة فلسطين .

وهي بالاستوديو حين لايكون البث خارجي تشعر ان قضية الاسرى هي محور حياتها فقد علمت انها اخت اسيرين وانها من عائله مناضله لم استطع جمع معلومات كثيره عنها على الرغم من اني بحثت على شبكة الانترنت عن اسمها وعن برنامجها ولم اجد الكثير كي اقراه وحين تقابل مسؤول عن ملف الاسرى تتحدث عن رسائل تاتيها من المعتقلين تعرف اينما وصلت المتابعات بداخل نادي الاسير ووزارة الاسرى حقا انها رائعه ومتميزه وصاحبة قضيه عادله .

ندعو كل المحطات التلفزيونيه ان تحذوا حذوا قناة فلسطين وتزيد مساحة برامج الاسرى الموجوده لديها حتى تصبح قضية الاسرى قضيه كل الشعب لا قضية عائلة الاسير نفسه فالاسير الذي ناضل واعتقل في سجون الاحتلال لم يكن يمثل تنظيمه او عائلته بل كان يناضل باسم كل الشعب الفلسطيني ولذلك يجب ان تكون قضية الاسرى هي قضية كل الشعب وليست قضية عائلة الاسير نفسه .

ان تكريم الاعلاميين المتميزين ووزيادة عددهم هي خطوه يجب ان يسعى لها كل مؤسسات الصحافه والاعلام حتى نزيد طرح قضايا الاسرى هي دعوه نوجهها لنادي الاسير ووزارة الاسرى وكل المؤسسات المدافعه عن قضايا الاسرى وندعوهم الى تكريم هؤلاء الجنود المجهولين بشكل دائم ومستمر .