اعتذار لكل أصدقائي ودعوه لحمله لمقاطعة التسديد الآلي وإلغائه

0
265


كتب هشام ساق الله – قبل عامين ركبت راسي وعندت واصررت على ان اقوم بعمل تسديد الي لشركة الكهرباء وكذلك شركة جوال والاتصالات وبلديه غزه تيمنا بما يحدث بالعالم وضمن تشجيع تلك الشركات الوطنيه واستجابه الى حمله كانت على الصحف المحليه ومواقع الانترنت .

ركبت راسي وتوجهت الى تلك المؤسسات وحصلت على نموذج تعبئة هذه الخدمه وتوجهت الى بنك فلسطين فرع البلد وقمت بمصادقتها وعدت الى تلك الشركات وتم اعتمادها رغبة مني بان اريح نفسي عناء دفع تلك الالتزامات كل شهر والوقوف بالدور .

نصحني عدد من الاصدقاء يا ابوشفيق بلاش انت بغزه كل شهر بتدفع على راحتك محدش ملزمك والشركات لا تعطي أي خصم عن التسديد الالي باستثناء شركة الكهرباء وانت ساكن ببيت جديد ولا يوجد عليك أي نوع من الالتزامات وانا ركبت راسي وعندت ولم التزم بنصائح اصدقائي علما بان شركة الاتصالات وجوال لا تقدم أي نوع من الخصم على التسديد الالي وتقوم بقطع الجوال والهاتف الارضي بكل الاحوال ولاتعطي اهميه للذي يقوم بالتسديد الالي وقامت بقطع الهاتف عن رغم اني ملتزم بالسداد الالي مرتين وايش بيفيد الاعتذار بعد قطع الهاتف .

انا اليوم اقدم اعتذاري لأصدقائي الذين نصحوني واقول لهم اني غلطان وهيني شديت داني وساحاول تدارك خطائي وقيامي بهذا الالتزام الضار لي ولكل الموظفين امثالي فتلك الشركات غير مسؤوله وتمارس نوع من السرقه للملتزمين تجاهها بدون ان تحترم تسديدهم لمنتظم لكل الحسابات التي عليهم .

وقد بدات رحلة تصويب مافعلته من فعله خاطئة ورفضت شركة الكهرباء ان ان يتم الغاء التسديد الالي وابلغوني اني محكوم بالسجن المؤد مدى الحياه في هذا التسديد واني لا استطيع ان الغائه وسالت البنك الذي انا فيه وابلغني الموظف ان الالغاء ليس من البنك ويتوجب ان احضر موافقة الشركات التي التزمت معها والبنوك يقوم بالغائها فورا .

الموظف لايمتلك شخصيه ماليه مستقله لكي يلغي ما يريد اذا أخطا والتزم تجاه مايسمى بالشركات الوطنيه واصبح سجين هذا الإجراء الذي يشجع تلك المؤسسات وهذه الشركات تقوم باستغلال ظروفك وتزيد من تقيده وساحاول ان اغلي حسابي ببنك فلسطين رغم انه يقدم هدايا وجوائز للذين يحولون رواتبهم من جديد اليه والتحويل على بنك اخر فانا غير ملتزم بقرض او باي التزام تجاه البنك في اقرب فرصه اخرى لكي الغي كل التسديدات الاليه التي قمت بها .

هذه البنوك والشركات تستغل الانقسام وتعيش على تناقضاته وجمعت اموال كثيره من جرائه باعفائها من الضرائب من قبل الرئيس بسبب الاوضاع المعيشيه في قطاع غزه وهي ايضا لاتدفع بمجملها الضرائب لحكومة غزه خوفا ان توصم بالارهاب في الاسواق العالميه ويتم استبعادها من سوق الاسهم العربيه ويتم وضعها في خانة المقاطعه ودعم الارهاب والحجز على اموالها وتزيد من ارباحها .

قطاع غزه تسير عكس كل دول العالم فالشخص الذي يقوم بالتسديد الالي يتلقى خصومات من الشركات الموقع معها اضافه الى جوائز سنويه وهدايا واشياء كثيره تشجيعا لالتزامه تجاه تلك الشركات والمؤسسات الوطنيه اما بغزه فلا يتلقى سوى تجميع المبالغ وخصمها مره واحده عليه كما حدث معي.

هذا الشهر استغل بنك فلسطين المحدود فرع البلد اني لم اتقاضى راتبي بسرعه وقام بخصم شهرين لشركة الكهرباء وشهرين لشركة الاتصالات وشهرين لشركة جوال ولازال النزيف جاري لو انزلت أي شركه الان بشكل مسبق أي حساب فانه سوف يسرقها من حسابي علما باني ملتزم بسداد ما علي من التزامات كل شهر والخل الذي يحدث ليس مني فحسابي مكبل ومرهون بالبنك فالخلل ياتي دائما من تلك الشركات التي يتاخر موظفيها ولاتحاسبهم ادارتهم على ارسال الكشوف بموعدها قبل الرواتب .

ادعو كل الموظفين بالغاء التسديد الالي وعدم عمل أي نوع من التسديدات الاليه مستقبلا وعمل حمله وطنيه لمقاطعة تلك الانواع من التسديدات والزام البنوك بالغاء تعاقدات الموظفين مع تلك الشركات لعدم التزام تلك الشركات بارسال الكشوفات بموعدها ويتوجب على البنوك ان تلتزم بخصم شهر واحد فقط من كل راتب حسب ماهو متفق عليه مع البنك .

اكرر اعتذاري لأصدقائي على ما قمت به واعدهم بان اقوم بالعمل على إلغاء كل ما قمت عليه باقرب وقت ممكن .