شتان بين الموقفين اليونسكو ودولة قطر العظمى

0
103


كتب هشام ساق الله – سافر الرئيس محمود عباس خصيصا الى فرنسا لكي يرفع العلم الفلسطيني على سارية اليونسكو بعد ان انضمت فلسطين رسميا لهذه المؤسسه الدوليه بعد صراع دولي انتصرت الدول للحق الفلسطيني بالاغلبيه المطلقه ومابين موقف دولة قطر العظمى بتخفيض السقف الفلسطيني بوضع خريطة الضفه والقطاع بدل من خريطة فلسطين التاريخيه ضاربه عرض الحائط احلام الشعب الفلسطيني وتقليل سقفه حفاظا على العلاقات مع مايسمى بدولة الكيان الصهيوني .

الغريب ان الدول العربيه التي يفترض ان تكون رافعة للقضيه الفلسطينيه تساندها ظالمة او مظلومه كما كانت يحلو لدولة الجزائر في دعم القضيه الفلسطينيه اما دولة قطر العظمى اللاعب الامريكي الجديد بالمنطقه فهي تتعامل بواقعيه مع فلسطيني وتضع فقط الضفه الغربيه وقطاع غزه حفاظا على المشاعر الصهيونيه الصديقه .

واقعية امير قطر العظمى ورئيس وزرائه هو مايدفهم للقيام بهذه الفعله التي استنكرها شعبنا ولم تستنكرها القياده السياسيه التي كانت حاضره للواقعه ولم تتفوه باي موقف مضاد لهذه الدوله العظمى الكبيره التي اصبحت شرطي المنطقه بتكليف من الولايات المتحده الامريكيه .

لا غريب على رجل قام بالانقلاب على والده وابعده الي خارج الوطن ان يقوم بمثل هذه الفعله النكراء ويركب راسه ولا يعتذر للشعب الفلسطيني وللامه العربيه ولا عجب من الدول العربيه والقياده الفلسطينيه ان تظل صامته فهم يعلمون قوة هذا الرجل بوجود قاعدة السيليه الامريكيه داخل اراضيه .

هذا الرجل العتل الكبير الحجم والوضيع القيمه والقدر لدى شعبنا الفلسطيني والصديق لاعداء امتنا العربيه والاسلاميه والمدعوم من الشيطان الاعظم والاكبر الولايات المتحده الامريكيه لا يريد الاعتذار لشعبنا عما ارتكبه حمقى بلاده والذي لا يفهمون بالعلاقات الاخويه والعربيه ويتوجب ان يتعلموا دروس من الدول الصديقه لشعبنا التي تساند قضيتنا في كل المواقف مستنده فقط على الحق التاريخي لشعبنا الفلسطيني .

شكرا لليونسكو ولفرنسا التي دعت الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى رفع العلم على سارية اليونسكو الرسميه تقدير منهم واشاره قويه لضرورة ان يتم تقديم طلبات بعضوية كل المنظمات الدوليه بشكل مستقل على طريق الحصول على العضويه الكامل بالامم المتحده بعد ان يتم توحيد الصفوف الفلسطينيه على خطاب سياسي يشكل الحد الادنى من متطلبات شعبنا الفلسطيني حتى تقتنع دول العالم بمساندة قضيتنا ونحن متحدين .

وكنا ننتظر ان يثور الرئيس الفلسطيني لفعلة قطر وينسحب من المنصه ويصدر تعليماته للفرق المشاركه بالدوره العربيه بالانسحاب من هذه الدوره حتى لو حققت فلسطيني كل الميداليات الذهبيه والبرونزيه والفوز بهذه الالعاب فلا مجال لتجرع الاهانه حتى ولو تحققت كل الانجازات فلايملك الضعيف والكريم الا رجولته والثار لكرامة شعبه .

وكان جدد الرئيس محمود عباس، في كلمة له في مراسم رفع العلم الفلسطيني بمقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ‘اليونسكو’ في باريس، اليوم الثلاثاء، تعهد القيادة باحترام ميثاق اليونسكو والالتزام برسالتها وأهدافها.

وأضاف سيادته في خطاب ألقاه في قاعة الاجتماعات الكبرى في اليونسكو بعيد رفع العلم الفلسطيني في مقرها: ‘نعد بأن نسهم بروح مسؤولة وبفعالية وإيجابية وبتعاون وثيق مع الدول الأعضاء في العمل وبقيادتكم السيدة المديرة العامة من أجل تحقيق الأهداف النبيلة لليونسكو’.

وتابع سيادته ‘هذه هي فلسطين التي نبنيها، دولة تواصل دورها في العطاء والإسهام الحضاري الإنساني، وتحترم التزاماتها الدولية وتسعى إلى السلام والحفاظ عليه وتدعم ثقافة السلام والتنوع الثقافي وحوار الحضارات وتنبذ الانغلاق والتعصب’.

وشدد سيادته على أن ‘لا شيء يليق بفلسطين أرض الرسالات السماوية الثلاث، أكثر من أن تكون اليونسكو بوابتها إلى العالم وهي تبعث من جديد’، و’لا شيء يمكن أن يبعث على الفخر والزهو لدى وطن محمود درويش وإدوارد سعيد وآلاف المثقفين والمبدعين الفلسطينيين المنتشرين في الوطن وفي الشتات، أكثر من أن يكون الاعتراف الدولي الأول بدولة فلسطين من قبل هذه المنظمة’.