رحم الله صديقي المرحوم الدكتور ذهني الوحيدي مع افتتاح مبنى الجراحات التخصصي في مجمع الشفاء الطبي

0
479

مبني الجراحهكتب هشام ساق الله – امس افتتحت حكومة غزه برئاسة اسماعيل هنيه وبحضور وزير الصحه الدكتور مفيد المخللاتي والدكتور رياض الزعنون وزير الصحه المؤسس لوزارة الصحه والدكتور باسم نعيم وعدد كبير من الاطباء واركان حكومة غزه وعدد كبير من المدعويين وغاب المرحوم الدكتور الصديق العزيز الغالي ذهني الوحيدي ابويوسف عن تحقيق حلمه الكبير بانجاز هذا المبنى الشامخ الذي وضع حجر اساسه في شهر حزيران عام 2005 حين كان وزيرا للصحه الفلسطينيه .

علمت ممن حضروا الافتتاح انه لم يتم الاشاره لا من قريب او بعيد للدكتور ذهني الوحيدي ولم تدعى اسرته على افتتاح هذا المبنى الذي كان دائما يسميه صديقي العزيز بيوسف اشاره الى ابنه البكر الدكتور يوسف وكان حين يمر من هذا المكان ينظر اليه بثقه انه سيتحول الى مبنى كبير يخدم ابناء شعبنا الفلسطيني .

وحين قصفه الكيان الصهيوني اثناء الحرب الاولى على غزه عام 2008-2009 بكى كثيرا وكان كلما مر عليه يتحسر ويتمنى ان يتم انجازه وتدارك القصف الذي حدث ويتم انجازه باسرع وقت من اجل خدمة ابناء شعبنا وهاهو اليوم حكومة غزه تسرع الافتتاح بدون ان يتم تجهيزه بشكل كامل وبدء العمل فيه حتى تصل المعدات والالات قبل ان تتشكل الحكومه الفلسطينيه القادمه .

الوفاء للرجال هو حق كان ينبغي ان يكون مع افتتاح هذا المبنى العظيم والاشاره الى الدكتور ذهني الوحيدي الذي وضع حجر الاساس في عهد ولايته لوزارة الصحه الفلسطينيه كان ينبغي ان يشيروا اليه ويدعو زوجته لحضور الافتتاح ولكن يبدو اننا ننسى الاصدقاء والاحبه الذين يموتوا ويرحلوا عنا .

وحسب صفحة وزارة الصحه في حكومة غزه فانها نشرت معلومات عن هذا المبنى مكون من 6 طوابق بمساحة (2000 متر مربع) لكل طابق ،يضم طابق عمليات جراحية مكون من 8 غرف عمليات جراحية ويحتوى المبنى الذي أشرفت على تنفيذه جمعية الهلال القطري, على أكثر من 500 سرير والعديد من غرف العمليات المجهزة بأحدث التقنيات العالمية.

كما يضم المبنى طابق كامل (البدروم) مجهز بأجهزة الأشعة التشخيصية والعلاجية وجهاز الأشعة المقطعية (C.T.) وجهاز القسطرة القلبية وجهاز تفتيت الحصى وجهاز الأشعة الملونة (الفلوروسكبى) وأجهزة التراساوند بالإضافة إلى الأجهزة العادية.

كما يضم المبنى أقسام عناية مركزة موزعة على عدة طوابق تشمل عمليات جراحية تخصصية متنوعة من جراحة قلب مفتوح، وجراحة المخ الأعصاب، وجراحة المسالك البولية، وجراحة الأطفال، وجراحة الأنف والأذن والحنجرة، وجراحة الوجه والفكين كما وسيكون المركز الوطني الأول لزراعة الكلى الذي تم اختياره لتقديم خدمة نوعية لأبناء شعبنا .

وبلغت التكلفه الاجماليه لبناء المبنى بلغت (12 مليون دولار) ،كما تم تزويد المبنى بأجهزة القسطرة و جراحة القلب المفتوح بتكلفة (3.6 مليون دولار)،حيث وصلت هذه الأجهزة و تم تركيبها و تشغيلها و إدخالها في الخدمة.

الوزارة حصلت على باقي التجهيزات الطبية من أجهزة طبية و أثاث و أجهزة حاسوب و تكنولوجيا معلومات وسيتم البدء بالإعلان عن مناقصات في الأسابيع القليلة القادمة .

واستغرق انشاء إنشاء مبني الجراحة التخصصي تسع سنوات على مراحل بدءا بعام 2005 مرورا بسنوات الحصار التي يعاني منها قطاع غزة خاصة في عام 2007 ومرورا أيضا بحرب الفرقان حيث تضرر المبنى اثر قصف المسجد المقابل له وهو قيد التشييد فما كان من وزارة الصحة إلا أن تكمل مشروعها بتمويل من البنك الإسلامي للتنمية من خلال برنامج دول مجلس التعاون الخليجي بتنفيذ الهلال الأحمر القطري والهلال الأحمر الفلسطيني .