باختصار لن اكتب عن مؤتمرات المناطق في حركة فتح

0
215

فتح اكبركتب هشام ساق الله – اتصل بي عدد من الاخوه يريدوا ان انقل وجهة نظرهم في انتخاباتا لمناطق التي تتم في حركة فتح في اقاليم قطاع غزه على امتداد قطاع غزه فانا كتبت عن هذا الموضوع قبل ان تبدا هذه الانتخابات وحذرت من جمله من المواضيع ومع ابتداء هذه الانتخابات والمؤتمرات لا اريد ان اكتب في هذا الموضوع .

لا اريد ان اكتب بهذا الموضوع ليس لان هذه المؤتمرات تتم بشكل نزيه وضمن النظام الاساسي الذي لا احد يعرفه ولا لكونها مؤتمرات متميزه او متجنحه او انها تتم صلق بصل بسرعه او حش وارمي على راي المثل الشعبي .

لا اريد ان اكتب عن هذه المؤتمرات لخلوها من العسكريين وانها تتم بالقياس والتفصيل لكل من يعقدها وهي مؤتمرات تحت السيطره كما يقال فرغم كل مايجري في داخل هذه المؤتمرات الا اني ومع كثير من ابناء حركة فتح نريد ان تجري أي نوع من الانتخابات المهم ان تجري انتخابات سيتحدثوا هم عنها مستقبلا من اجروها .

من يشرف على هذه الانتخابات يحاول ان يقيسها كما يريد هو ووفق لرؤيته وتاثيره بكل من يعمل معه بهذه الانتخابات من اجل ان يتم تفريغ كل الشحن بداخل القاعده التنظيميه من اجل الوصول الى عملية تعيين بالنهايه فلن تجري المؤتمرات بالمستوى الاعلى فالوقت يسرقنا ولم يبقى للمؤتمر السابع سوى ثلاث شهور الا ايام .

ليعذرني اخوتي الذين يتصلوا بي ويحثوني على الكتابه عن اشياء كثيره تحدث بهذه المؤتمرات فانا لا اكتب في هذا الموضوع كنوع من الجبن او الضعف ولكني لا اريد ان اكتب حتى لايقال اني اعيق هذه المؤتمرات وحتى لا اعطل سير أي شيء كنت في السابق اطالب به وهي عقد المؤتمرات واجراء انتخابات باي صيغه من الصيغ .

قد يكون عدد كبير من الاخوه غير راضين عن هذه المؤتمرات والانتخابات التي تتم لانهم لم يستطيعوا التاثير فيها هنا او هناك ولكنها افضل بكثير من التعينات التي تتم وفق نظرية الاستحمار التنظيمي باختيار الاضعف والترقيع واختيار المندوبين من اجل ان يبقي هؤلاء القيادات في كل المستويات في مواقعهم .

في كل مؤتمر يعقد هناك حاله من الخلل في التعيين والاختيار واختيار اسماء من عائلات محدده ولكن هناك ايضا حاله تتم بالمقابل تجمع عدد كبير من ابناء الحركه حولها وتحدث حاله من التجميع في داخل حركة فتح .