اين الجماهيرمن المصالحه الفلسطينيه

0
402

10247435_835296129833848_4385978119782872489_nكتب هشام ساق الله – هذه المره الاولى بتوقيع الاتفاقات السابقه التي لم تخرج فيها الجماهير لتعبر عن فرحها لتوقيع المصالحه نتيجة حالة الاحباط وعدم الثقه في المرات السابقه التي عبرت فيها الجماهير عن مشاعرها الجياشه وخرجت بمسيرات حاشده تعبيرا عن حاله الفرح والاغتباط الشديد لتوقيع المصالحه .

لم يفكراي تنظيم بالاعلان عن مسيرة جماهيريه او مهرجان حاشد ليعبر عن فرحه بتوقيع المصالحه فالكل يترقب وينتظر وينظر ويفكر هل أي مسيره تحتاج الى ترخيص من وزارة الداخليه في حكومة غزه وهل لو تقدم احد هذه التنظيمات سيوافقوا لهم .

لماذا لم تفكر حركتي فتح وحماس ومعهم كل التنظيمات الفلسطينيه بتطمين الشارع الفلسطيني وتسير مسيره حاشده وطنيه جامعه لكل القوى الفلسطينيه لكي تطمن الشارع الفلسطيني بقرب تحقيق المصالحه وفي ظل وجود قيادات في مستوى الدكتور موسى ابومرزوق مسئول ملف المصالحه بحركة حماس ووجود الاخ عزام الاحمد مسئول ملف المصالحه في حركة فتح .

سؤال يطرح نفسه هل فقدت هذه التنظيمات قدرتها على الحشد الكبير واخراج الجماهير من حالة الاحباط ام ان احد لم يفكر في هذه الفكره التي تكسر حالة الترقب والجمود تجاه صحة تحقيق المصالحه ام ان اطراف الخلاف متشككين في تحقيق المصالحه ويترقبوا مثلهم مثل الجمهور الفلسطيني بشكل عام .

امس مثلا قام حشد كبير من تفريغات 2005 ليعبروا عن مطالبهم العادله وسيروا مسيره في مدينة غزه حضرها حشد كبير وتم منعها من قبل عناصر الامن في حكومة غزه وتم استدعاء منسق الحمله لمقابة الاجهزه الامنيه وكذلك تم استدعاء عدد منهم رغم ان هذه المسيره مطلبيه تطالب بمطالب ليس لحكومة غزه صله فيها .

لقد تم استدعاء منسق حملة تفريغات 2005 الاخ رامي ابوكرش لمقابلة الاجهزه الامنيه واحتجازه لعدة ساعات وتم ايضا اعتقال عدد من المشاركين في هذه المسيره الحاشده ولكن لم يتحدث احد عن هذا الموقف بوسائل الاعلام رغم ان هؤلاء الشباب لهم حق في التظاهر والاعتصام والاعلان عن اعتبارهم مواطنين من الدرجه الثالثه او الرابعه بعدم التعامل معهم كمواطنين دوله لهم حقوق كفلها لهم القانون ترى اين مراكز حقوق الانسان لتستنكر ماجرى واين لجنة الحريات معذورين منسقها في قطاع غزه الاخ خالد البطش مسافر عشان هيك ماحد بيتابع من بعده .

لماذا لم تناقش لجنة الحريات موضوع المسيرات والتظاهرات والندوات والاجتماعات وهو حق كفله القانون بالنظام السياسي الفلسطيني بالتعبير عن أي موقف بمسيره او مهرجان واصبح الجميع مستسلم لرغبات ومطالب الاجهزه الامنيه حتى المحاضره والندوه اصبح يتطلب الحصول على موافقه من الجهات الامنيه في حكومة غزه لها .

تنظيماتنا الفلسطينيه استسلمت لهذا الامر ولم تعد تبدع في توجهاتها واصبح حبيسة الافكار القياديه لمجموعه من القيادات التي شرب عليها الزمن وباتت قديمه وتقليديه في كل طروحاتها ولم يعودوا يريدوا النضال والتحدي وتطوير انفسهم .

ترى هل ننتظر ان تدعو فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه مجتمعه الى مسيره قادمه تاييد للمصالحه الفلسطينيه وتدعو للاسراع بتطبيق كل ماتم الاتفاق عليه بكل الاتفاقيات السابقه وفي مقدمتها اتفاق مخيم الشاطىء الاخير .

ترى هل يمكن ان يتم توافق بين حركتي فتح وحماس وباقي الفصائل الفلسطينيه لتخرج الجماهير الفلسطينيه كلها بمسيره حاشده لتؤكد على ان خيار المصالحه خيار اساسي لكل التنظيمات وليس خطوات تكتيكيه لتحقيق اهداف سياسيه هنا او هناك .

هل ننتظر ان يقام مهرجان خطابي جماهيري كبير ليتحدث فيه امام الجماهير ويبشر به الجماهير الفلسطينيه باحدى الساحات العامه ليتسع لكل الجماهير من كافة ارجاء قطاع غزه بالقريب العاجل .

وكتب منسق حملة تفريغات 2005 الاخ رامي ابوكرش على صفحته على الفيس بوك ونشر صورة بلاغ الاستدعاء من الاجهزه الامنيه لحكومة غزه قائلا “ظهر الحق .. وزهق الباطل ..

إن هذه الالاف التي إنتفضت لتطالب القيادة باعادة حقوقهم وبالرغم من الملاحقة والاعتقال ومنع الباصات في كل محافظات القطاع .. والتهديد والقمع ..
إلا أن إرادة هؤلاء الشباب كانت أقوى بكثير من كل المؤامرات وأثبتوا أنهم أصحاب حق وأنهم مصرون على إنتزاعه ..

فتوجت هذه الإرادة الفولاذية والقوية بهذه المسيرة الحاشدة جداً ..
وهنا نؤكد على أن قوتنا بوحدتنا وعملنا الجماعي والفاعل والذي مارسناه من خلال الاجتماعات اليومية في كل المناطق والمحافظات ..
فقد زرعتم طيلة الاسابيع الفائته .. وكان اليوم موعد حصاد ما زرعتم ..
شكراً لكم أيها الفرسان وشكراً لإرادتكم وإصراركم .. وقسماً سينتصر الحق على الباطل

والان المطلوب من القيادة ان تلتقط هذه الرسالة بسرعه وأن تحتضن هؤلاء الرجال وان لا تخسرهم .