مناشده لبلديه غزه بفتح النفق الارضي بكورنيش البحر

0
130

بلديهكتب هشام ساق الله – امس في ظل الحر الشديد الذي ساد بشكل غير عادي قمت بعمل لفه وجلست على شاطىء بحر غزه مقابل النفق الارضي وحدثني صديقي الذي جلسته معه عن معاناة المواطنين من قطع الطريق بهذا الشارع المزدحم والذي سيزداد ازدحاما مع حلول فصل الصيف اكثر واكثر .

لقد قامت البلديه بعمل نفق ارضي يتيح للمواطنين التحرك بسلام من جهة الى اخرى بدون حوادث او أي مشاكل وتم تصميم هذا العمل الرائع بشكل محترم ولكن للاسف هذا النفق مغلق ولايتم فتحه لكي يستخدمه المواطنين بحريه وامان .

سالت المواطنين في هذه المنطقه وقالوا ان البلديه فتحته في بداية افتتاح الشارع ولكنها عادت واغلقته مره اخرى والسبب ان هناك من قام بسرقة الاضواء التي تم وضعها فيه وهناك من قام بافعال غير محترمه داخل هذا النفق مثل التبول فيه ادى الى اغلاقه مره اخرى من البلديه .

وكنت بالسابق قد كتبت مقال مناشده للسيد رئيس بلديه غزه الذي استقال من عمله في الفتره السابقه المهندس رفيق مكي والذي حضر الى المكان في حينه ووعد المواطنين بفتحه باسرع وقت بعد ان تفقده عده مرات .

واليوم اعود واطالب المجلس البلدي باعادة فتحه باسرع وقت وخاصه وان حوادث الطرق صعبه في هذا الشارع الحيوي وخاصه في فصل الصيف من تمكين المواطنين الانتقال من جهه الى الجهه الاخرى بحريه وامان .

هناك موظفين كثر في بلدية غزه ليس لديهم اعمال يمكن ان يتم تكليف عدد منهم لمراقبة هذا النفق بشكل دائم واستخدامه بحريه من قبل المواطنين ويمكن ايضا تكليف شرطة الساحل المتواجده باستمرار بمراقبة التجاوزات فيه .

المهم ان يتم فتحه من جديد للمواطنين لكي يتمكن الاهالي والمواطنين من الانتقال الى الجانب الاخر بدون تسلق السياج الحديد الموضوع هناك او القيام بعمل فتحات في السياج الحدودي وخسارة الاموال الطائله التي تم دفعها في عمل هذا النفق الجميل والرائع .

لاتدعونا نقول ان شعبنا الفلسطيني لايفهم مثل هذه الاشياء وان تصرفات اشخاص غير مسئولين تحرم كل الشعب من الاستمتاع بالدخول والمرور الامين من جهه الى اخرى .

لذا نطالب رئيس بلدية غزه بالوكاله السيد نزار حجازي واعضاء المجلس البلدي زيارة المنطقه واعادة افتتاح النفق من جديد ووضع حلول لتمكين المواطنين من الانتقال والاستمتاع بكل جوانب شارع البحر في هذا الصيف الحار جدا .