خطيب مسجد احمد باشا الجزار في عكا يحيي المناضله اللواء فاطمه البرناوي

0
249

فاطمة برناوي1كتب هشام ساق الله – حيا خطيب مسجد احمد باشا الجزار في مدينة عكا المحتله في خطبة صلاة الجمعه المناضله الاخت اللواء فاطمه البرناوي حرم ابن عكا المرحوم المناضل اللواء فوزي النمر احد ابطال مدينة عكا التارييخيين بعد ان عرف انها من بين المصلين الذين يؤدوا صلاة الجمعه في مدينة عكا .

وحيا من خلال اللواء فاطمة البرناوي اول اسيره لحركة فتح في سجون الاحتلال الصهيوني شعبنا الفلسطيني المرابط في قطاع غزه ودعا لهم بتحقيق الوحده الوطنيه وبالصمود ضد الحصار الظالم الذي يتعرضوا له .

ولفت الشيخ الانظار واستعاد اهل عكا البطله ذكرياتهم ببطل المدينة واحد مناضليها الابرار الذي كان بطل في الملاكمه ويعد من اروع شبابها وترحم عليه ودعا له بالجنه .

وتقوم الاخت المناضله فاطمة برناوي بزياره لاهل زوجها المرحوم فوزي النمر بعد ان حصلت على تصريح للزياره لمدة اسبوعين حيث تقوم بزيارة والدة المناضل الاخ القائد المرحوم فوزي النمر وكذلك اخته واشقائه والعائله الكريمه التي تقيم في مدينة عكا المحتله .

والمناضله فاطمه برناوي تقوم بزيارة المدينه ويتوافد اعداد كبيره من اهل واقارب وابناء مدينة عكا على زيارتها كما حضر خصيصا عدد كبير من الاسرى المناضلين الذين كانوا معتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني لزيارتها والتسليم عليها .

اطال الله عمر الاخت المناضله اللواء فاطمة برناوي ومتعها بالصحه والعافيه وان تستمتع في زيارتها الى فلسطين التاريخيه والى مدينة عكا المناضله وان تعود الى مدينة غزه بسلام وصحه وعافيه ان شاء الله والى مجاملاتها الرائعه ونشاطها الدؤوب في القيام بالواجب ومشاركة ابناء شعبنا الفلسطيني في الافراح والاتراح .

والجدير ذكره حين توفى المناضل الكبير فوزي النمر قبل عام وشهر تقريبا صلى اهل مدينة عكا غيابيا على روحه الطاهره واقام شباب المدينة حفل تابين في ذكرى مرور اربعين يوما على وفاته والذي دفن في مدينة غزه بمقبرة الشهداء على الحدود مع فلسطين التاريخيه .

والمناضل القائد المرحوم اللواء فوزي النمر كانت قوات الاحتلال الصهيوني قد حكمت عليه بالسجن المؤبد مدى الحياه 21 مره و15 سنه أي مايقارب 710 سنه وتم الافراج عنه بعد ان امضى اربعة عشر عاما في سجون الاحتلال الصهيوني وتزوج المناضله فاطمة برناوي عام 1985 في عرس وطني كبير حضره القاده الفلسطينيين والشهداء الابراب في بيروت وفي مقدمتهم الشهيد القائد ياسر عرفات .

وعمل المناضل فوزي النمر كمستشار للرئيس القائد الشهيد ياسر عرفات ومساعد له لشؤون اهلنا في داخل فلسطين التاريخيه وعادت قوات الاحتلال الى اعتقاله بداية السلطه لعدة اشهر وتم التحقيق معه في سجن عسقلان وافرج عنه ولم توافق ان يعود الى عكا حسب اتفاقية اوسلوا ويستعيد هويته ومات في مدينة غزه قبل عام وشهر تقريبا .

والجدير ذكره بان المناضله فاطمه برناوي هي عضو سابق في المجلس الثوري لحركة فتح وعضو بالمجلس الاستشاري لحركة فتح الحالي عادت الى ارض الوطن بعد توقيع اتفاقية اوسلو وقامت بتاسيس الشرطه النسائيه الفلسطينيه وتم تحويلها للتقاعد عام 2005 .

والحاجه المناضله فاطمة محمد برناوي من أوائل الفلسطينيات اللواتي خضن العمل الفدائي المسلح منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، التي فجرَّت شرارتها الأولى حركة “فتح” في الأول من كانون ثاني (يناير) عام 1965، مشيراً إلى أنها كذلك أول فتاة فلسطينية يتم اعتقالها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، إذ أنها أول أسيرة تُسجل رسمياً في سجلات الحركة النسوية الأسيرة في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة.

وفاطمة برناوي من مواليد مدينة القدس عام 1939 وتنحدر من عائلة نيجيرية الاصل هاجر والدها الى فلسطين واستقر في مدينة القدس وعاشت في حاراتها وشوارعها ولازالت مدينة القدس تسكن فيها وتحن اليها دائما تفخر وانتمت لفلسطين الوطن والقضية قبل أن تنتمي لحركة “فتح” وللثورة المسلحة، وقبل أن تؤسر ويزج بها في غياهب السجون.

اعتقلت في تشرين الأول (أكتوبر) عام 1967 بعد وضعها قنبلة في سينما “صهيون” في مدينة القدس، وحكم عليها آنذاك بالسجن المؤبد (مدى الحياة)، لكنها لم تمضِ في الأسر سوى عشر سنوات ونيف، وأطلق سراحها في الحادي عشر من تشرين ثاني (نوفمبر) عام 1977 ، كإجراء وصفته إدارة السجون آنذاك بأنه بادرة “حسن نية ” تجاه مصر، قبيل زيارة الرئيس المصري الراحل أنور السادات للقدس كما اعتقلت اختها لمدة عام واحد وكذلك والدتها اعتقلت لمدة شهر معها .