ناسف لعدم إصدار بيانات بسبب الاجازه الاسبوعيه لمراكز حقوق الإنسان

0
164


كتب هشام ساق الله –تساءل الكثيرون عن عدم إصدار بيانات صحفيه بمناسبة الذكرى السنويه لاصدار الاعلان العالمي لحقوق الانسان والذي صادف اليوم وقلت للمتسائلين ان هناك عطله في مراكز حقوق الإنسان جميعا لذلك لم يقوموا بإصدار أي بيان بهذه المناسبة الهامة جدا والتي تمس صميم عملهم .

حتى انهم لم يصدروا أي بيان يتحدثوا فيه عن العدوان الصهيوني ضد قطاع غزه وتعرض عائله فلسطينيه بأكملها لقذائف الجيش الصهيوني والتي ادت الى استشهاد اثنين من ابناء عائلة الزعلان حيث قتل الوالد وطفله وأصيب جراء هذا العدوان 13 من أفراد العائلة بجراح مختلفه .

أباطرة مراكز حقوق الانسان لا يستطيعون قطع إجازاتهم الاسبوعيه والعوده الى أعمالهم رغم التصعيد والعدوان الكبير وانتهاكات حقوق الإنسان المتواصلة فإجازات هؤلاء مقدسه ويوم الجمعة والسبت لديهم فوق كل معانيات الناس والجراح النازف .

اما الإعلان العالمي لحقوق الانسان وضرورة تذكير الناس بهذا اليوم العظيم بالنسبة لهم على الاقل لاتهم يعيشون بهذا الاعلان ويأخذون ميزانياتهم من وقائعه وانتهاكات الناس المحيطين بهم كان يتوجب عليهم ان يلتزموا ويصدروا بيانات بهذا اليوم على الاقل يداوم الفريق او الطاقم الذي يعمل على اصدار البيانات وتوزيعه ويستطيع ان ياخذ يوم بدل عنه او يومين بسبب تعكير هذا الموظف .

للأسف كثير من الانتهاكات لا تقوم هذه المراكز بإصدار بيانات فيها فهي مزاجيه بهذه العمليه وتقوم بحساب حسابات وتتوازن بشكل دقيق حتى لا تظهر بانها تميل الى جانب على حساب جانب اخر بغض النظر عن انتهاك حقوق هذا الإنسان او ذاك المهم ان تتوازن تلك المراكز ولا يزعل منها احد .

حقوق الانسان اصبحت مزاجيه لهؤلاء المسئولين ولا يتوجب ان يتم ذكر هذه الانتهاكات رغم التبليغ عنها في مكاتبهم من قبل المواطنين ولا يصدرون أي بيانات فيها رغم تأكدهم من حدوث تلك الانتهاكات فهم ينتظرون ان تأتيهم انتهاكات بالمقابل في الضفة الغربية حتى يتوازنوا ويذكروا الحالتين معا حفاظا منهم على النزاههه والمساواه في النقد .

كل عام وانتم بخير يامراكز حقوق الإنسان بمناسبة الاعلان العالمي لحقوق الانسان ونتمنى ان تعملوا بمقتضى هذا الاعلان وان تبرزوا الانتهاكات التي يتعرض لها شعبنا في أيام دوامكم الرسمي وأيام عطلكم فالانتهاكات لا تنتظر ان يتم فضحها بسبب انك في عطلتكم الاسبوعيه .