اسهال الفتاوي والتصاريح الاعلاميه من قبل من ليس لهم علاقه بالموضوع

0
211

مصالحهكتب هشام ساق الله – منذ ان بدا الحديث عن وصول وفد منظمة التحرير الفلسطينيه وهناك من يصدر بيانات وتصريحات لوسائل الاعلام حول مجريات الحوار الذي يحدث وكانه جزء منه ولم يكونوا موجودين حتى على باب القاعات للمرافقه ولكنهم يضعوا انفسهم في مركز الحدث السياسي وكانهم جزء من العمليه السياسيه الحاصله .

هؤلاء يلتقطوا المعلومه من هنا او من هناك وزي الصاروخ بيطلعوا من اجل تصدير بيانات صحافيه ويقوموا بتاويل مايحدث ويشعروا ابناء شعبنا انهم مهمين ويستندوا الى عمق شعبي ووطني وعلى علاقه مع الاخ الرئيس محمود عباس يشاورهم ويستقوا المعلومات من راي النبع .

هؤلاء يمارسوا اعلى درجات الانتهازيه الرخيصه ويريدوا من وراء ظهورهم في وسائل الاعلام ان يصبحوا في وزراء ومشهورين اضافه الى انهم على اطلاع كامل بمجريات الاحداث وانهم جزء من العمليه السياسيه ويعطوا انفسهم صفات في منظمة التحرير الفلسطينيه وغيرها وهم ليس لهم علاقه لا من قريب او بعيد بالحدث .

انا اقول انه كان يفترض على اللجنه القادمه الى قطاع غزه ان عينت من بينها ناطق اعلامي حتى توقف اسهال هؤلاء الانتهازيين الذين يتحدثوا من غزه واخرين يتحدثوا من رام الله فقد اربكوا الساحه السياسيه واستغلوا شغف ابناء شعبنا في معرفة تفاصيل جديده عن الاحداث لذلك هؤلاء الانتهازيين يظهروا في مثل هذه الاوقات .

للاسف بعض اعضاء اللجنه يقوموا بتسريب اخبار وتصريحات ومعلومات الى هؤلاء من خلال علاقات شخصيه وتنظيميه وحزبيه وهم بدورهم يقوموا بتسريب المعلومات الى وسائل الاعلام وهناك بلالين اختبار يتم تسريبها من خلال هؤلاء لمعرفة ردود الافعال وهم يوافقوا ان يكونوا باي موقع المهم ان يتم نشر اسمائهم في وسائل الاعلام .

بعضهم لايتكنس من الفندق الذي يقيم فيه اعضاء الوفد وباقين ستاند باي على اهبة الاستعداد لالتقاط معلومه هنا او هناك والتصريح فيها بوسائل الاعلام من اجل ان يمارس حالته المرضيه المزمنه ويكون في الاحداث حتى يقال انه مهم وهو في دائرة الحدث .