نداء من والدة المعتقل العقيد الدكتور يوسف محمود محمد يونس في سجون حكومة غزه

0
359

1888675_620182538036971_1158198047_nيوسف يونسكتب هشام ساق الله – عادت والدة المعتقل الفتحاوي العقيد الدكتور يوسف محمود محمد يونس بتوجيه رساله جديده الى الاخ عزام الاحمد رئيس وفد منظمة التحرير الفلسطينيه عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح ومسئول التفاوض مع حركة حماس والدكتور موسى ابومرزوق رئيس وفد حماس وكانت قد وجهت سابقا رساله للاخ الرئيس محمود عباس رئيس السلطه الفلسطينيه وكذلك اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس تطالب بالافراج عن ابناها الدكتور يوسف الحاصل على الدكتوراه بالعلاقات الدوليه والمعتقل في سجون حماس بتهمة الاتصال برام الله والمصريين .

هذه المراه المناضله عاصرت كل الحروب وشاركت فيها الى جانب زوجها احد مقاتلي الثوره الفلسطينيه والمناضل في قوات عين جالوت والذي شارك بكل معارك الثوره الفلسطينيه ابتداء من الاردن مرورا بلبنان وعاد واستقر في مصر ثم عاد مع طلائع قوات الثوره الفلسطينيه العائده الى الوطن عام 1994 وعمل مع اللواء احمد مفرج ابوحميد واستشهد اثناء ممارسة عمله ومهامه في قطاع غزه ودفن فيها برتبة مقدم .

العقيد الدكتور يوسف محمود محمد يونس معتقل منذ 3/8/2013 حيث كان يصلي صلاة الفجر في المسجد القريب من بيته في اواخر شهر رمضان المبارك ووجد عدد كبير من عناصر الاجهزه الامنيه لحكومة غزه تنتظره امام باب الشقه وتحيط بالمكان وقامت بتفتيش البيت ومصادرة جواله الخاص وجهاز كمبيوتر لاب توب وايباد وجهاز كمبوتر بيتي ومبلغ يقدر ب 28 الف دولار وقامت باقتياده الى التحقيق والاعتقال .

امضى فتره طويله في التحقيق وتم تقديمه الى عدة جلسات امام المحكمه العسكريه حيث تم الحكم عليه قبل عدة ايام بالسجن الفعلي لمدة ثلاث سنوات بتهمة التخابر مع حكومة رام الله والحكومه المصريه وتقديم معلومات لهم وتم محاكمته بتهمة النيل من الوحده الثوريه خلافا للمادة 178 من قانون العقوبات الثوري لعام 1979م الصادر عن منظمة التحرير الفلسطينيه.

الغريب العجيب ايها الساده ان اليوم ستستقبل حركة حماس وحكومة غزه الاخ عزام الاحمد عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح وهو احد قيادات الحركه الذي يوسف عضو في هذا التنظيم ولا يتم اعتقاله او محاكمته وسيتم فرش البساط الاحمر له ويتم استقباله بالاعناق والقبل واحد المرتبطين بعلاقات وثيقه ايضا مع النظام المصري والذي كان بزياره قبل يومين للقاهره لتسهيل دخول زميله وصديقه الدكتور موسى ابومرزوق رئيس وفد حماس الى قطاع غزه .

ولعل الاخ عزام الاحمد اكثر من هاجم حركة حماس وسلطتها عبر وسائل الاعلام واكثر من تحدث ضدها بضراوه وضمن الخلاف السياسي واكثر من التقى فيها في جلسات الحوار واليوم يتم استقباله كضيف عزيز وغالي من قبل حكومة حماس في حين ان الاخ يوسف وغيره من المعتقلين السياسيين من ابناء حركة فتح متهمين بالاتصال بحكومة رام الله ويوسف اضيف اليه بند اخر والاتصال مع المصريين ونقل معلومات لهم انظروا الى هذه التهمه الغريبه العجيبه .

الاخ العقيد الدكتور يوسف محمود محمد يونس حاصل على شهادة الدكتوراه من الجامعة الامريكيه بالقاهره عام 2005 تخصص علاقات دوليه واحد كوادر وقيادات حركة فتح والباحثين المتميزين فيها وحاصل ايضا على شهادة الماجستير من الجامعة الامريكيه عام 2002 وسبق ان حصل على شهادة البكالوريوس في المحاسبه من جامعة عين شمس .

الدكتور يوسف هو من مواليد مخيم النصيرات للاجئين وسط القطاع عام 1966 من عائلة هاجرت من قرية الجوره والغريب ان اهل الجوره هم من يسيطروا على السلطه والحكم فعلى راسها ابن قريته السيد اسماعيل هنيه ونائب رئيس المجلس التشريعي ونائب رئيس المجلس التشريعي الدكتور احمد بحر ابن قريته ايضا وهناك مئات من القاده والشهداء من ابناء هذه القريه المناضله وهو خدم العديد منهم اثناء وجوده بموقعه في السلطه وللاسف لم يتدخل احد منهم من اجل الافراج عنه او التدخل لاطلاق سراحه .

نزحت عائلته الى الاردن ومن ثم الى مصر وتلقى تعليمه الابتدائي في المدارس المصريه وكذلك الاعداد والثانوي والتحق في جامعة عين شمس لدراسة المحاسبه ثم غادر للالتحاق في صفوف الثوره الفلسطنينيه عام 1988 حيث انضم الى الامن الفلسطيني مع الشهيد القائد صلاح خلف ابواياد وثم التحق في صفوف قوات ال 17 حرس الرئيس الشهيد ياسر عرفات وانضم الى مركز ابحاث الناطور للدراسات الذي يديره اللواء محمود الناطور ابوالطيب وعمل فيه طوال وجود السلطه في قطاع غزه وبقي في قطاع غزه ولم يغادرها حتى تاريخ اعتقاله .

والمناضل الدكتور يوسف متزوج ولديه ثلاث ابناء هم مهند 19 سنه وكريم 14 سنه روان 13 سنه اضافه الى والدته الحزينه وتنتظر الافراج عنه وسبق ان وجهت رساله هذا نصها موجهه للاخ الرئيس محمود عباس واسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه .

المصالحه تحتاج الى تضحيات واتخاذ قرارات جريئه تبيض صفحات الانقسام الاسود الذي عاشه شعبنا الفلسطيني خلال الفتره الماضيه وتطوي صفحه من الخلافات وانتهاك حقوق الانسان وتعيد المياه الى مجاريها والمصالحه تحتاج الى قرار وطني يتخذ .

من العيب ان نعتقل الناس بتهمة الاتصال برام الله وانتم تقوموا بالاتصال يوميا فيهم لتسيق الانقسام الداخلي وتسهيل بعض الملفات ومن العيب ان يتم اعتقال مناضلين وامهاتهم تبكي وزوجاتهم حزينه واولادهم يسالوا عن ابائهم ويزورهم في وطننا المحرر غزه من أي احتلال صهيوني .

لقد عانت امك وزوجتك وابنائك مثلما عانت هذه الام الطيبه من بعدها عنك حين اعتقلك الاحتلال الصهيوني مرات عديده واتمنى ان يتم الافراج عن ابنها باسرع وقت ممكن حتى تعود الفرحه والابتسامه الى ثغرها الحزين من جديد وتفرح وتسعد بعودة ابنها المعتقل بتهمة الاتصال برام الله ومصر .

انا الحاجه ام محمد يونس والدة العقيد يوسف يونس الموظف لدى السلطه الوطنيه الفلسطينيه يحهاز الاستخبارات العسكريه والمعتقل سياسياً لدي حماس منذ مايقارب السبعة اشهر فن غزه هاشم .

أرفع أنا والدة المعتقل (يوسف محمود يونس) صوتي عالياً مطالبة من الاخ الرئيس ابو مازن حفظه الله بتحمل مسؤليته أمام ابناؤه من المعتقلين السياسيين لدى حماس .

فبعد أن أتعبني المرض والبكاء المتواصل لغياب أبني كل هذه الاشهر الطويلة أناشدكم بالوقوف معي بالمساعده في إخراج أبني المعتقل منذ أكثر من 7 اشهر علماً بأنه امضى في خدمة الوطن اكثر من 25 عاماً وكان مكملاً لتاريخ العائله النضالي بعد استشهاد والده الذي امضى في خدمة فلسطين والقضيه اكثر من 56 عاما .

لقد ضاعت البسمة من وجوهنا وذلك بعد سجن ابني كل هذه الاشهر , فلا يعلم بحالنا إلا الله وحده , فإنني ولله الحمد مؤمنه بقدر الله راضية بقضائه اعلم أن ما قضاه الله كائن وما لم يقضه لن يكون , ولا أخفي عليكم بأنه في كل زيارة له في السجن نبكى بكاء طويلاً فهو والله لم نعهده إلا محباً لوطنه .

فكلي أمل بعد الله تعالي بكم سيدي الرئيس أن تأتي لنا بالبشارة في العفو عنه في هذا الشهر لتعيدو لنا ولأبنائه الصغار وزوجته البسمة من جديد ولعلي أذكركم بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أحب الناس إلى الله أنفعهم وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة ، ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله قدمه يوم تزل الأقدام .