لاتفرطوا بالتفاءل بالمصالحه بين فتح وحماس لازلنا باول الطريق

0
248

يارب مصالحهكتب هشام ساق الله – الافراط الزائد والتفاءل في انجاز المصالحه بهذه الجوله من الحوار الفلسطيني سيؤدي الى مزيد من الاحباط والتشاؤم ومزيد من الاعتقالات والاستدعاءات من قبل كلا الاجهزه الامنيه في الضفه وقطاع غزه .

التصريحات المتفاءله التي يتم اطلاقه عن قرب التوصل للمصالحه من قبل كلا الطرفين هو تحفيز لهذه المصالحه التي سرعان ماستنقلب بمزيد من الاتهامات والتخوين والجوسسه واشياء كثيره اعتدناها في وسائل الالاعم مع كل اخفاق جديد في تحقيق هذ المصالحه .

زي مابيقولوا في الشارع الغزاوي المعلمين لسه لم يسمحوا بتحقيق المصالحه لذلك ستفشل هذه الجوله من الحوار الوطني لان كل طرف له هدف وغرض يريد تحقيقه وعلى الشعب ان يصدم بمزيد من خيبات الامل في تحقيق هذه المصالحه .

اليوم اطلقت وزارة الداخليه التابعه لحكومة غزه 10 معتقلين فتحاويين تم محاكمة بعضهم مؤخرا وقاربت مدة محكوميتهم على الانتهاء واعتبروها بادرة حسن نيه في حين تم اليوم القيام بعملية اعتقالات واستدعاءات من قبل اجهزة الامن في حكومة رام الله وتم ايضا استعداء شباب يعملوا مع زوجة محمد دحلان في جمعية فتا .

ملف الاعتقال السياسي اتفق منذ اكثر من عامين على اغلاقه للابد وعدم الحديث فيه ولازال المعتقلين معتقلين ولم يتم اطلاق احد منهم وخاصه المعتقلين بشكل مؤكد على خلفية قضايا ملفقه تم تلفيقه وتغليفها بقضايا جنائيه فلا يعقل ان يتم اعتقال شباب على خلفية اتصالات برام الله وقادتهم ومسئولينهم يلتقوا وجها لوجه وامام كاميرات التصوير .

احذركم واحذر نفسي من الافراط في التفاءل حتى لانحبط من جديد ونشعر اننا عدنا الى المربع الاول في الخلاف من جديد فهناك اهداف لدى حركة فتح من هذه الجوله من المفاوضات وهي تتركز بتوجيه رسائل للكيان الصهيوني عن خيارات السلطه حال عدم تجديد المفاوضات معه بعد 29/ نسيان ابريل الحالي .

وهناك ايضا لحماس هدف في انهاء الاشكاليات مع الحكومه المصريه وفتح صفحة جديده ووصول رئيس وفد حماس الدكتور موسى ابومرزوق الى غزه اضافه الى الازمه الماليه الخانقه التي تعاني منها حكومة غزه وهناك موافقه مبدائيه داخل اطر حركة حماس على اجراء انتخابات تشريعيه ورئاسيه معتمده على تشقق حركة فتح ومكانية فوزها بهذه الانتخابات .

لازلنا بعيدين عن المصالحه كثيرا ولازال هناك اجراءات تطمينه ينتظرها الشعب الفلسطيني من هذه المصالحه لم يتخذها اطراف الخلاف الفلسطنيي الداخلي وهي الاعلان مع الافراج عن كل المعتقلين السياسيين المغلفه قضاياهم بقضايا جنائيه وماليه وووو ووقف الاستدعاءات والسماح للصحف الفلسطينيه بالتوزيع بكلا الجانبين والسماح بحرية ممارسة العمل السياسي وفتح المكاتب وتسليم المقرات التي تستولي عليه حركة حماس .

المؤكد ان اعضاء الوفدين سيغموا على بعضهم البعض وهم يقبلوا بعضهم البعض في صور كذب ونفاق امام وسائل الاعلام وسيقضوا اوقات طويله في الحوار والمناقشه واحوال ابناءهم واسرهم وقضايا كثيره مشتركه فيما بينهم لم يتحدثوا عنها طويلا .

المؤكد ايضا انهم سيستمتعوا بما استمتع اليه في السابق احد القيادات الي باع الطقيه من لذة الاكل الذي تناوله في بيت رئيس وزراء حكومة غزه اسماعيل هنيه من شوربة الاسماك اللذيذه والرز بالقمبري المعتبر الذي لم يتناوله هذا القائد في افخم المطاعم الاوربيه والعالميه من قبل صحتين على قلب الي راح ياكلوا .

المؤكد انه سيتم الاعلان عن جلسات حوار جديده سيتم التاسيس لها في غزه في ظل انشغال المخابرات المصريه والحكومه المصريه مع عودة دائما ومستمره لرئيس وفد حماس الدكتور موسى ابومرزوق المقيم في القاهره .