استطلاع قمر الراتب هذا الشهر صعب حتى انتهاء الاحداث السياسيه التي تعيق ظهوره

0
191

رؤيةالقمركتب هشام ساق الله – شائعات ودعايات واخبار يتم نشرها وتداولها عبر الفيس بوك ومواقع التواصل الاجتماعي حول استطلاع هلال راتب هذا الشهر في السلطه الفلسطينيه غير واضح بسبب الغيوم الكثيفه التي تسيطر على الوضع السياسي ولا احد يعرف هل سيتم صرف الراتب هذا الشهر او انه سيتم صرف جزء من الراتب حسبما يتم الحديث .

الشائعه تقول بان الرواتب مادون ال 2000 شيكل سيتم صرفها كامله والرواتب الاكثر سيتم صرف مايعادل هذا المبلغ والسبب وقف الكيان الصهيوني صرف مستحقات الضرائب التي يتم توريدها للسلطه كل شهر .

حاله من القلق تسود الموظفين وايضا دائنيهم من اصحاب السوبرماركتات والمحلات فالدائره كبيره ومركبه على بعضها البعض والكل سيتاثر باي اجراء سيتم وخاصه في ظل الركود الاقتصادي الذي تعيشة المنطقه والتي تعتمد بشكل كبير على الرواتب التي تصرفها السلطه في رام الله .

المؤكد ان هناك مجموعه من الاستحقاقات يجب ان يتم حسمها حتى تتضح الصوره ويظهر هلال الراتب هذا الشهر اولها نهاية هذا الشهر نهاية فترة المفاوضات التي تم تحديده منذ بدايتها على ان تتم خلال تسعة اشهر مع الكيان الصهيوني واجتماع المجلس المركزي الذي سيتخذ قرارات مصيريه حول تمديد هذه المفاوضات والبث في الخيارات المستقبليه .

اذا تم تمديد المفاوضات والاتفاق على خطة كيري بعد تعديلاتها حتى نهاية العام الجاري واطلاق سراح اسرى قاده في المعتقلات الصهيوني وعدد كبير من الاسرى ستزول كل الغيوم وستعود الاوضاع الى ماكانت عليه .

وهناك لقاءات الحوار والمصالحه التي ستتم في غزه قبل نهاية هذا الشهر بين وفد منظمة التحرير الفلسطينيه بقيادة الاخ عزام الاحمد مسئول ملف المفاوضات مع حماس ووفد برئاسة الدكتور موسى ابومرزوق الذي سيحضر الى غزه لقيادة وفد حماس .

واذا لم يتم هذا الامر فاننا سندخل في نفق الشد والشد المضاد وسنجرب استعمال المظله العربيه او مايعرف بشبكة الامان العربيه والمؤكد ان هذه الشبكه منفسه ويمكن ان تسقطنا على رؤسنا فلا يمكن الاعتماد عليها ابدا والتجارب اثبتت هذا الامر .

والغريب العجيب ان هناك اطلاق صواريخ متصاعد باتجاه الكيان الصهيوني في اكثر من مكان ويبدو ان هناك من يريد ان يخربط مجريات الاوضاع ويعكها مثل عك الشده واعادة تفريق الاوراق للبدء بلعبه جديده .

حتى حينه ننتظر ونقلق فالراتب اصبح الهاجس الاكبر الذي يهم السواد الاعظم من ابناء شعبنا وكل مايقال بشان حل السلطه واجهزتها الامنيه ووووو كلها مجرد اقول من اجل الاستهلاك المحلي .

وتاخير الرواتب واثارة كل الدعايات بشان صعوبات ماليه غير صحيح فالسلطه لديها المال الكافي لصرف الرواتب بموعدها فالكيان الصهيوني قد حول اموال الضرائب قبل الازمه والاموال التي يفترض انه تم تجميدها هي اموال تخص الشهر القادم .

واذا بدكم رايي انا بقولكم ان هناك اتفاق في الادراج وكل مايجري هو تكتيك للاعلان عنه لانه يختلف عن كل الوعودات التي تم الاعلان عنها يعني راح يتم تمديد المفاوضات واطلاق سراح اسرى الدفعه الرابعه مع ابعاد جزء منهم الى غزه وسيتم اطلاق سراح عدد كبير من الاسرى وعدد منهم من القاده الكبار امثال مروان البرغوثي واحمد سعدات وباقي نواب المجلس التشريعي ومعهم اللواء فؤاد الشوبكي .